إسرائيل تمارس هوايتها بقصف "أسد وإيران" وحدث "الهول" على أوراق الأمم المتحدة ودرعا توثق القتلى

قصف إسرائيلي سابق غلى مواقع أسد
تاريخ النشر: 2021-03-01 07:36
من جديد وللمرة السادسة منذ بدء العام الجاري، واصل الطيران الإسرائيلي ممارسة هوايته بقصف مواقع ميليشيا أسد وإيران في سوريا، في حين استنفر الحريق الذي أودى بحياة أطفال مخيم الهول الخاضع لسيطرة قسد، الأمم المتحدة ولكن على الورق.

وبينما وثق مكتب الشهداء في درعا القتلى الذين سقطوا في المحافظة خلال شهر شباط المنصرم، استمر التوتر في الشمال السوري، حيث قصف الجيش الوطني المدعوم تركيا مواقع تمركز ميليشيا قسد على طريق m4 الدولي شمال الرقة، بحسب مراسل أورينت.

قصف إسرائيلي مستمر 
استهدف الطيران الإسرائيلي ليل أمس عدداً من مواقع ميليشيا أسد وإيران في منطقة السيدة زينب جنوب دمشق دون أن تتضح حتى الآن الخسائر والأهداف التفصيلية التي طالتها الغارات.

وبحسب وكالة أنباء أسد (سانا) فإنَ إسرائيل نفَّذت "هجوماً جويّاً على بعض الأهداف في محيط العاصمة دمشق في وقت متأخِّر من مساء أمس الأحد، اعترفت هي أنه الهجوم السادس من نوعه هذا العام.

وأضافت الوكالة أنَّ الهجوم جرى من جهة الجولان السوري المحتل، مدّعيةً أنَّ الدفاعات الجويّة التابعة لنظام أسد أسقطت عدداً من الصواريخ أثناء تصدّيها للهجوم، رغم أن فيديوهات بثتها صفحات محلية أظهر سقوط صواريخ المضادات الجوية دون إصابة أي أهداف في السماء.

ولم يعلن الجانب الإسرائيلي حتى الآن عن تبنيه الهجمات، غير أن الأمر أصبح اعتياديا ومعروفا لدرجة أن إسرائيل في كثير من الأحيان لا تحمل نفسها عناء تبني القصف.

درعا توثق القتلى 
ووثقت صفحة محلية عدد القتلى الذين سقطوا في محافظة درعا خلال شهر شباط المنصرم.

وذكرت صفحة درعا 24 أن شهر شباط الماضي شهد مقتل ما لا يقلّ عن 26 شخصا، على أرض المحافظة .

وأضافت أن بعضهم قتل خلال عمليات اغتيال مباشرة، بواسطة إطلاق نار أو عبوات ناسفة، وبعضهم نتيجة انفجار مخلّفات الحرب.

وأوضحت أن من بين القتلى 15 من المدنيين، و7 من عناصر الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية والمصالحة، ممن لم ينضموا لأي جهات عسكرية، و2 ممن انضموا لتشكيلات. إضافةً إلى مقتل اثنين من ميليشيات أسد. كذلك سقط العديد من الجرحى.

حدث الهول على أوراق الأمم المتحدة
وفي أقصى شمال شرق سوريا، اكتفت الأمم المتحدة بالتعازي والقلق، عقب مصرع حوالي 9 أطفال وحوالي 20 مصابا في حريق ضرب مخيم الهول في الحسكة الذي تديره ميليشيا قسد أمس الأحد.

وعبّر مكتبها للشؤون الإنسانية في بيان عن شعوره ببالغ الأسى والأسف لماجرى للأطفال، منوها إلى أنه يشعر ببالغ القلق في حال استمرت الأوضاع على حالها في المخيم، وهو الأمر نفسه الذي تفعله الأمم المتحدة تجاه المخيم منذ إنشائه قبل ثلاث سنوات.

 بينما تظل قسد تمارس ضد قاطنية الـ60 ألفا ومعظمهم من النساء والأطفال سياسة الإهمال والتهميش، والضغط الاقتصادي والنفسي، بحجة أن معظمهم من ذوي مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي.

توتر بين قسد والجيش الوطني
وفي الشمال والشرق المحرر، تستمر التوترات بين ميليشيا قسد والجيش الوطني وخاصة في منطقة عين عيسى ، حيث قصف الجيش الوطني أمس مناطق تمركز الميليشيات في قرية المشيرفة المحاذية لعين عيسى قرب الطريق الدولي m4.

وكانت التوترات بدأت في المنطقة قبل أكثر من أسبوع حيث سجلت أطراف تل أبيض المحررة اشتباكات عنيفة بين الجيش الوطني السوري من جهة وميليشيات أسد وقسد من جهة أخرى مع سقوط قتلى وجرحى في صفوف الأطراف الثلاثة.

وخلال فترة التوتر المستمرة، قتل عنصران وأصيب ستة آخرون من صفوف الجيش الوطني السوري، بينما قتل عنصر من ميليشيا أسد وأصيب ثلاثة آخرون من ميليشيا قسد بقصف مدفعي نفذه "الوطني" على مواقع مشتركة للميليشيات بمحور قرية (قز علي وخربة بقر) غرب تل أبيض، إلى جانب تدمير سيارة آخرى للميليشيات عبر استهدافها بقصف مدفعي في المنطقة ذاتها.

وبحسب مراسلنا تستمر التوترات والقصف المتبادل بين ميليشيا قسد والجيش الوطني الذي يسانده الجيش التركي ويساهم بقصف مواقع الميليشيات بشكل متقطع لمنع أي تقدم أو تسللات تقوم بها قسد نحو مناطق سيطرة الجيش الوطني.


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 7 مدنيين وإصابة 12 آخرين بقصف لميليشيا أسد جنوب ادلب.الجيش التركي يستهدف بالمدفعية تجمعات لميليشيا أسد في مدينة كفرنبل جنوب ادلب.مقتل عنصرين من ميليشيا القاطرجي بانفجار عبوة ناسفة جنوب غرب الرقة.عشرات المستوطنين الاسرائيليين يقتحمون المسجد الأقصى.مقتل 3 مدنيين وإصابة 4 من قوات الحشد العشائري بهجوم استهدف حاجزاً أمنياً شرق العراق.الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية ضد روسيا.مقتل 4 أشخاص جراء انفجار عبوة ناسفة في ولاية "بكيتا" شرق أفغانستان.نزوح نحو 10 آلاف ميانماري إلى مناطق حدودية جراء اشتباكات بين الجيش ومناهضي الانقلاب.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en