كيف استفاد المهاجرون السوريون في أمريكا من "نظام الحماية المؤقتة"؟

السوريون في أمريكا
ترجمة وتحرير أورينت نت
تاريخ النشر: 2021-02-01 09:43
يعتبر نظام الحماية المؤقتة (TPS) الذي منحته الولايات المتحدة الأمريكية لحوالي 7 آلاف مهاجر سوري موجودين على أراضيها عاملاً هاماً في منع ترحيلهم وإيجاد حالة من الاستقرار لهم. 

ووفقا لتقرير نشرته الكاتبة "بيتسي دريبين" مديرة المبادرات السياسية والمناصرة في منظمة تحالف الأديان للاجئين السوريين، فإن نظام الحماية المؤقتة الذي أنشأه الكونغرس الأمريكي عام 1990 يوفر للمهاجرين القادمين من بلدان تتعرض لكارثة طبيعية أو نزاع مسلح "مثل السوريين" الرعاية للأجانب ويمنحهم تصريح عمل ويحميهم من الترحيل لمدة 18 شهراً.

وقالت الكاتبة إن السوريين الذين قدموا إلى الولايات المتحدة ربما للدراسة ضمن منحة "فولبرايت" أو للحصول على تدريب إضافي، استفادوا من نظام الحماية المؤقتة، وأصبحوا أعضاء منتجين في المجتمع الأمريكي.

وتابعت دريبين: "البعض منهم أصبحوا رؤساء تنفيذيين كما أن العديد منهم لديهم مواقف جيدة ومساهمات هامة جداً في الحياة الأمريكية، منوهة إلى أن غرفة التجارة الأمريكية أصدرت العام الماضي بياناً داعماً لبرنامج (TPS) قالت فيه: "يساهم هؤلاء الأفراد في مجتمعاتهم والشركات التي يعملون فيها، وقد بدأ بعضهم أعمالهم التجارية الخاصة حيث يوظفون عمالاً أمريكيين."

وأكدت أن تجديد نظام الحماية المؤقتة تزامن مع في فترة انتقال السلطة من إدارة دونالد ترامب إلى إدارة جو بايدن، ما أدى إلى قلق بشأن عدم تجديد طلبات الحماية للسوريين المقيمين، في حين عملت مجموعات مثل  منظمة "التحالف متعدد الأديان من أجل اللاجئين السوريين" (MFA) بهدف التأكد من أن نظام (TPS) للسوريين سيحصل على الموافقات المطلوبة.

 برنامج إنساني
وذكرت "دريبين" أن وزارة الأمن الداخلي (DHS) سمحت قبل 18 شهراً بتجديد الحماية المؤقتة لكن حينها لم تشمل سوريين إضافيين كانوا على تأشيرات أخرى منتهية الصلاحية، وبالتالي لم يتم تغيير وضعهم من أجل الحصول على الأمان أو "إعادة التصنيف" بموجب نظام الحماية المؤقتة، وهذا يعتبر غير مقبول.

ونوهت إلى أنه على الرغم من إعلان وزارة الخارجية الأمريكية بأن سوريا دولة خطيرة للغاية ولا ينبغي لأحد أن يغامر بالتوجه إليها، إضافة إلى عدم "إعادة التصنيف"، يواجه العديد من السوريين في الولايات المتحدة احتمال الترحيل بمجرد انتهاء صلاحية تأشيراتهم الأخرى.

وبيّنت أن وزارة الخارجية الأمريكية تركز على الاهتمام والدعم للسوريين الذين يشملهم برنامج نظام الحماية، إذ لا يقتصر الأمر على توفير حماية هامة لهم في الولايات المتحدة بشكل مؤقت، ولكنه أيضاً مصدر فائدة ثقافية واقتصادية للبلد المضيف أمريكا، وهو برنامج إنساني يربح فيه الجميع.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أصدرت قرارا يقضي بتمديد إقامات السوريين الموجودين في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 18 شهراً الشهر الماضي.

وبموجب القرار الذي جاء من قبل وزير الأمن القومي الأمريكي ديفيد بيكوسكي، "فإن هذا الإجراء يمكن أن يستفيد منه أكثر من 6700 مواطن سوري موجود في أمريكا، كما يسمح لحوالي 1800 فرد إضافي بتقديم طلبات أولية للحصول على هذه الحالة".

ويمكّن القرار الأخير السوريين الحاملين صفة الحماية المؤقتة، مواصلة إقامتهم في الولايات المتحدة قانونيا، حتى سبتمبر/ أيلول 2022، والتي كانت من المفترض أن تنتهي صلاحيتها في 31 مارس/ آذار 2021.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
تجدد القصف المدفعي من قبل ميليشيا أسد على بلدة البارة جنوب إدلب .مصرع رئيس مخفر لدى ميليشيا أسد وابنه غرقا في سد المزينة بريف حمص .مقتل عنصرين للجيش الوطني وإصابة ثلاثة آخرين بتفجير دراجة نارية برأس العين شمال الحسكة.مقتل 4 عناصر لميليشيا فاطميون التابعة للحرس الثوري الإيراني بريف دير الزور. مجلس اللاجئين النرويجي يحذر من نزوح 6 ملايين سوري آخرين إذا استمر تدهور الاقتصاد وانعدام الأمن في مناطق سيطرة أسد.نظام أسد يواصل اعتقال 11923 امرأة في يوم المرأة العالمي.السفارة الأمريكية تدين هجمات ميليشيا الحوثيين وتؤكد التزام واشنطن بالدفاع عن السعودية.وزير العمل الأردني معن القطامين يستقيل من منصبه بعد يوم واحد على أداء القسم .استمرار المظاهرات في لبنان على وقع الانهيار الاقتصادي وتردي الأوضاع المعاشية.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en