بعد ثلاثة انفجارات هزته .. ما قصة "جرف الصخر" الذي تحتله ميليشيات إيران وحولته إلى مسلخ بشري "للسنة"؟

تاريخ النشر: 2021-01-19 23:10
تضاربت الأنباء حول الانفجارات التي هزت ناحية "جرف الصخر"  جنوب غرب بغداد ليل الثلاثاء، بعد عدم تبني أي جهة لها والنفي المزدوج الأمريكي والعراقي.

لكن وسائل إعلام دولية وعراقية أكدت حدوث الانفجارات، مشيرين إلا أنها استهدفت كتائب حزب الله التابع لميليشيا الحشد الشيعي الذي أسسته ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بدعوى محاربة داعش.

ونقلت قناة الحرة الأمريكية (القسم المتخصص بأخبار العراق)، عن مصادر لها أن الانفجارات وقعت داخل مواقع تابعة لميليشيا كتائب حزب الله وتسببت بمقتل وإصابة عدد من المقاتلين.

فيما ذكرت قناة العالم الإيرانية أن انفجارا واحدا على الأقل وقع داخل مقر تابع لميليشيا الحشد الشيعي تسبب بمقتل تسعة عناصر وجرح ما لا يقل عن 10 آخرين، ولكنها قالت إنهم  من الجيش العراقي وليس من الحشد (إيران تعتبر الحشد جزءا من الجيش لأنها ألحقته بالجيش بشكل شكلي عندما أسسته بداية عام 2013).

ورغم اعتراف حكومة بغداد بوقوع الانفجارات، غير أنها عزتها لداعش ونفت وقوع أي خسائر بشرية.

وقالت خلية ما يسمى الإعلام الأمني التابع لميليشيا الحشد الشيعي إن ما حدث هو "تخريب" قام به عناصر تابعون لتنظيم داعش واستهدف بعض أبراج نقل الطاقة الكهربائية في منطقة البهبهاني شمال بابل.

وذكرت أن "بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تداولت أنباء غير صحيحة بشأن تعرض قطعات القوات الأمنية شمال محافظة بابل إلى اعتداءات ليلة أمس"، على حد زعمها.

أما نفي الولايات المتحدة الأمريكية فجاء من سفارتها في بغداد، حيث أفادت عبر حسابها الرسمي في تويتر أنه ليس هنالك ضلوع للولايات المتحدة في الحادث المزعوم، 
وأكدت على عدم وجود أفرادٍ أو قطعات أمريكية بالقرب من جُرف الصخر.


ورغم عدم التمكن من معرفة جهة محددة تقف وراء تلك الانفجارات وحجم الخسائر الحقيقية لها، إلا أن حدوثها كان مناسبة مواتية للتعرف على أهمية هذه المنطقة التي جر موقعها الاستراتيجي الويل على أهلها السنة بعد الاحتلال الأمريكي للعراق 2003.

احتلال إيراني وتغيير الاسم
تقع ناحية جرف الصخر في منطقة استراتيجية، إذ تعتبر عقدة وصل بين محافظات الجنوب والوسط والعاصمة بغداد التي تبعد إلى جنوبها الغربي بحدود 60 كم.

وتعد مدخلاً إلى كل من محافظة بابل(شمال)، وكربلاء (جنوب)، والأنباء (غرب)، وهي عبارة عن منطقة زراعية، تبلغ مساحتهاحوالي  50كم، وكان يسكنها نحو قرابة 40 ألف إبان الاحتلال الأمريكي من قبيلة الجنابين السنة، الذين  هجرتهم ميليشيات إيران منها بشكل كامل فيما بعد.

وقال فالح الشبلي المتحدث باسم سنة جنوب العراق لأورينت، إن جرف الصخر قاومت الاحتلالين الأمريكي والإيراني إبان سقوط نظام صدام حسين، ثم عملوا على إدخال داعش والقاعدة لإيجاد المبرر للسيطرة عليها وتهجير أهلها وهو ما حدث لاحقا.

وأضاف " لقد أرادت إيران على وجه الخصوص تهجير أهلها لقربها من محافظة كربلاء المدينة المقدسة لدى الشيعة ولإحكام السيطرة على مجمل المنطقة خاصة لأهميتها الاستراتيجية كعقدة وصل بين الوسط والجنوب والغرب".

وبعد عام 2014، سيطرت إيران على جرف الصخر بشكل كامل وجعلت منه مقرا لميليشيا الحشد الشيعي الذي يشرف عليه قادة الحرس الثوري الإيراني.

هذه السيطرة جاءت بعد 4 أشهر من سيطرة داعش عليها، إذ طردت التنظيم منها نهاية الشهر العاشر من 2014، ومنعت أهله من العودة إليه بشكل نهائي رغم أنها وعدتهم بالعودة عقب 8 أشهر من طرد داعش، لكنها لم تنفذ وعودها وحولت جرف الصخر  بالكامل إلى منطقة عسكرية لميليشيا الحشد الشيعي التابع للحرس الثوري الإيراني.

 كما جعلت جرف الصخر مقراً للسجون، وحولت اسمها إلى جرف النصر ، لأنها انتصرت على داعش وطردته منه وفق ما ذكر تقرير لموقع قناة الحرة استند إلى تصريحات مسؤولين رسمين حينئذ.



مركز لتجارة الحشيش ومسلخ بشري لأهل السنة
بدوره أكد الناطق الرسمي لسنة جنوب العراق، أن إيران حولت المنطقة لمركز لتجارة الحشيش والمخدرات ولسجن أعدائها من أهل السنة.

كما عزز محمد صهيب من أبناء البصرة القريبة وهارب من بطش الميليشيات الشيعية منذ عام 2010، ما قاله الناطق الرسمي.

 وأضاف لأورينت أن المنطقة تشبه إلى حد بعيد سجن صيدنايا في سوريا فقد أصبحت مسلخا بشريا لأهل السنة والتجارة بأعضائهم وليس سجنهم فقط، ولا توجد أي منظمة تسأل عن ذلك أو تسلط الضوء عليه، لأن الحجة دائما داعش وتنظيم القاعدة ( الإرهاب).

ومنذ عام 2016 ذكر تقرير أعده موقع بغداد سكاي برس، أن مجلس محافظة بابل لديه مخطط كبير لتوطين عوائل وأبناء الحشد الشيعي الإيراني ولا يزال يمنع ساكنيه من العودة إليه وقد وضع الأراضي الزراعية فيه تحت تصرف الدولة تمهيدا لذلك.


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
قتيل بقصف لميليشيا أسد قرب الباب بريف حلب.اغتيال قيادي في "الجيش الوطني" بجرابلس شرق حلب.الفصائل تحبط محاولة تسلل لميليشيا أسد غرب حماة.هجوم يطال رئيس فرع أمن لنظام أسد في القنيطرة.الدفاع التركية: تحييد عنصرين من قسد شمال حلب.الجزائر.. مصرع 7 أشخاص جراء سيول غرب البلاد.مقتل 3 صيادين قبالة شواطئ غزة بانفجار صاروخ.التحالف العربي يسقط 12 مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en