روسيا تكشف عن اتفاق مع تركيا بشأن مدينة عين عيسى

قوات روسية منتشرة في عين عيسى بريف الرقة - 27 كانون أول 2020
تاريخ النشر: 2020-12-28 07:17
أعلن الاحتلال الروسي عن اتفاق مع الجانب التركي حول إقامة نقاط عسكرية مشتركة لقواته وميليشيا أسد في مدينة عين عيسى بريف الرقة، في مسعى لروسيا لمنع هجوم تركي محتمل على المدينة الخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد، وسط غياب أي تعليق تركي على الاتفاق الذي يعرقل الأهداف التركية في المنطقة.

ونقلت وكالات روسية عن مسؤول قاعدة حميميم التابعة لوزارة الأوقاف الروسية، اللواء فياتشيسلاف سيتنيك، أمس الأحد، قوله "بهدف تعزيز الجهود لإرساء الاستقرار في منطقة عين عيسى وصلت اليوم إلى هناك وحدات إضافية للشرطة العسكرية الروسية".   

وأضاف الضابط الروسي في بيانه: "تم سابقا خلال مفاوضات مع الطرف التركي التوصل إلى اتفاقات حول إقامة نقاط روسية سورية مشتركة"، داعيا في الوقت ذاته إلى وقف التصعيد بين في المنطقة بين ميليشيا "قسد" والجيش الوطني المدعوم من القوات التركية.

وتحدثت وسائل إعلام روسية تحدثت أمس، عن وصول تعزيزات من الشرطة العسكرية الروسية إلى عين عيسى في إطار ما وصفته "تهدئة الأوضاع وقمع الاستفزازت المسلحة"، مرفقة صورا وتسجيلات مصورة لانتشار تلك القوات (الروسية وميليشيا أسد) في المنطقة.

البيان الروسي "الأحادي" يأتي بعد مفاوضات عديدة جرت في المنطقة بين القوات التركية والروسية في مسعى لتحديد مصير المدينة التي تعتبر العاصمة الإدارية لميليشيا قسد المسيطرة على المنطقة، بعد هجمات تركية مكثفة تهدف للسيطرة عليها وإبعاد خطر الميليشيا عن الحدود التركية.

لكن الجانب التركي لم يعلق على الاتفاق حتى ساعة إعداد هذا التقرير، كما لم تتحدث ميليشيا قسد عن موافقتها على البيان الروسي، فيما تحدثت وكالات تابعة للميليشيا (قسد) عن قصف متواصل على عين عيسى ومصدر القوات التركية والجيش الوطني السوري.

وسبق أن أعلنت قسد قبل أسابيع توصلها إلى اتفاق مع ميليشيا أسد برعاية الاحتلال الروسي لنشر نقاط مراقبة مشتركة في محيط عين عيسى على الطريق الدولي بريف الرقة، لمواجهة العملية العسكرية التركية المرتقبة، بحسب مسؤول "قسد" في مدينة تل أبيض رياض الخلف الذي أشار إلى أن الاتفاق يقضي بنشر نقاط مراقبة مشتركة مع الجيش الروسي وميليشيا أسد على الطريق الدولي "M4" في المنطقة.

لكن سرعان ماعادت الميليشيا لنفي أي اتفاق ومهاجمة الموقف الروسي بسبب مواقفه "الابتزازية" حول وقف الهجمات التركية على المنطقة.



وكانت روسيا حاولت خلال الفترة الماضية ابتزاز ميليشيا قسد بترك مدينة عين عيسى الاستراتيجية شمال الرقة، للأتراك في حال عدم الرضوخ لمطالبها وتسليم البلدة لميليشيا أسد، وهددت عبر تقرير مبطن نشرته وكالة سبوتنيك الروسية عنونته بـ" مدينة عين عيسى الاستراتيجية .. قسد بين خيارين تسليمها للجيش السوري أو سيناريو عفرين"، وفق تعبير الوكالة.

ونقلت الوكالة في تقريرها عن مصادر لم تسمها أن "قسد أمام خيارَين لا ثالث لهما؛ الأول يمكن تسميته بخيار عفرين"، في حال أصرت على القتال والدفاع عن تلك المدينة، وبالتالي خسارتها بسبب التفوّق التركي بالأسلحة والعتاد، وأما الخيار الثاني الذي لا ثالث له فهو تسليم المدينة لميليشيا أسد وعودة مؤسسات النظام والسكان النازحين إليها بشكل كامل، بدعوى أن ذلك سيحمي "الآلاف من المدنيين من التهجير القسري".

مقابل ذلك وجهت ميليشيا قسد انتقادات لاذعة للقوات الروسية في الفترة الماضية بسبب "إعطاء الضوء الأخضر" للجيش التركي وترك البلدة لمصيرها، خاصة مع طلب الروس تسليم البلدة لميليشيا أسد مقابل وقف الهجوم التركي المرتقب عليها، الأمر الذي رفضته "قسد".

وكثفت أنقرة تهديداتها خلال الأسابيع والأشهر الماضية باستئناف عملياتها العسكرية في مناطق شرق الفرات والتي تهدف لإبعاد ميليشيا "قسد" عن حدودها الجنوبية باعتبارها منظمة "إرهابية" على القائمة التركية.

أبرز تلك التهديدات جاءت على لسان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإمكانية استئناف العملية العسكرية ضد "قسد" في شرق الفرات بقوله: إن "المناطق التي تحوي إرهابيين في سوريا، إما أن يتم تطهيرها كما وُعدنا أو نذهب ونفعل ذلك بأنفسنا".

وكانت ميليشيا أسد دخلت مناطق الجزيرة شرق الفرات العام الماضي للمرة الأولى منذ عام 2012، وانتشرت حينها بموجب العملية التركية في نقاط حدودية برفقة الاحتلال الروسي، لما أسمته "الدفاع المشترك ضد الاحتلال التركي"، لكن الخلاف بين أسد وقسد ما زال قائما لرغبة حكومة أسد بعودة السيطرة على تلك المناطق وطرد ميليشيا قسد منها.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ميليشيا قسد تقتحم أحد مقرات "الوطني الكردي" في الحسكة.شبكات محلية: فقدان الأوكسجين من مشافي دير الزور. 7 إصابات جديدة بكورونا في الشمال السوري.أسراب من الجراد تجتاح ريف دير الزور الشرقي.مصر.. إصابة وزير الشباب في حادث سير.فايننشال تايمز تكشف عن محادثات سعودية إيرانية.روسيا.. حلفاء أليكسي نافالني يدعون إلى مظاهرات جديدة.إسرائيل واليونان توقعان أكبر صفقة سلاح بينهما.الولايات المتحدة.. مصرع 3 أشخاص بإطلاق نار في ويسكونسن.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en