الغارديان: "بريكست" يحاصر أطفالاً سوريين في اليونان والوقت ينفد

صورة تعبيرية
ترجمة وتحرير أورينت نت
تاريخ النشر: 2020-12-25 07:44
سلّطت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير لها الضوء على معاناة مجموعة من الأطفال السوريين اللاجئين الذين سيفقدون حقهم في لم شملهم بعوائلهم في المملكة المتحدة، بعد خروج الأخيرة المرتقب في رأس السنة القادم من الاتحاد الأوروبي.

وأكدت الصحيفة أنه ما يزال حوالي 20 طفلًا مؤهلين للانضمام إلى ذويهم في المملكة المتحدة بموجب مخطط لم شمل الأسر الحالي حيث ينتظرون استكمال قضاياهم في اليونان، قبل أن تنهي حكومة المملكة المتحدة برنامج "لم الشمل" عندما تغادر الاتحاد الأوروبي في 31 ديسمبر الجاري.

ونقلت الصحيفة عن وزارة الداخلية البريطانية قولها، إنها لن تسمح لمجموعة الأطفال اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل في اليونان بالانضمام إلى أسرهم مع دخول السنة الجديدة، حيث سينتهي برنامج "لم الشمل" مع نهاية وجود بريطانيا كعضو في الاتحاد الأوروبي.

تقول "منظمة الممر الآمن" غير الحكومية التي تساعد الأطفال، إن البعض منهم بلا مأوى حاليا، وإن العديد من الحالات تعاني من تأخيرات في الوصول إلى نظام اللجوء اليوناني في الوقت المحدد.

وأشارت الصحيفة إلى أنها اطلعت على رسالة توضح فيها وزارة الداخلية أنها لن تتصل بالسلطات اليونانية بشأن الحالات، أو تمدد الموعد النهائي للسماح للأطفال الذين تقدموا بطلبات في اليونان لكن لم تكتمل قضاياهم بدخول المملكة المتحدة بعد 31 ديسمبر.

وطالب أفراد الأسرة الذين يحاولون إيصال الأقارب الصغار إلى بر الأمان في المملكة المتحدة من خلال برنامج لم الشمل بتمديد الموعد النهائي، إذ إنه من غير المحتمل أن تصل وثائقهم في الوقت المناسب للمحامين في Safe Passage لتقديم طلب رسمي لنقل قضاياهم إلى المملكة المتحدة.

ومن أجل التقدم بطلب للحصول على نقل لم شمل الأسرة بموجب "قانون دبلن" الخاص بالاتحاد الأوروبي، يجب على الشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً التقدم بطلب للحصول على اللجوء في بلد دخولهم. 

وبمجرد معالجة هذا الطلب، يتم إرسال مستنداتهم إلى وحدة دبلن في تلك البلدان، حيث يتم تقديم طلب إلى المملكة المتحدة لقبول النقل؛ إلا أن الأطفال الـ20 لم يتمكن أي منهم من إكمال جميع الخطوات المطلوبة والوقت ينفد بسرعة.

"ساعدونا من فضلك"
بكى علي عندما تحدث عن فقدان لم شمل الأسرة، وهو لاجئ سوري في بريطانيا، وله طفلان هما ابنا شقيقه في اليونان، وقال "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يعقد وضعنا. نأمل أن تساعد المملكة المتحدة جميع الأطفال الذين هم بمفردهم ولديهم أسرة تنتظر رعايتهم. لدي حياة رائعة وهادئة هنا. أريد أن تكون ابنة أخي وابن أخي جزءاً منها".

ويتحدث علي كل يوم إلى أقاربه الصغار "أنا على اتصال دائم بهم. إنهم يفتقدون أسرهم وأولياء أمورهم ومنزلهم. إنهم بحاجة إلى الراحة بعد هذه الرحلة الصعبة، هم غير سعداء للغاية. أتحدث أيضاً مع أخي طوال الوقت، فهو يريد أن يعرف متى سيكونون بأمان. قال لي: لقد فقدت شريحتين من قلبي".

بعد مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي، سيتم تطبيق المزيد من قوانين لم شمل الأسرة البريطانية المحدودة. فهي تسمح فقط للأطفال بالانضمام إلى الأشقاء أو العمات أو الأعمام في ظروف محدودة للغاية والغالبية العظمى من الحالات التي تتعامل معها صفقات الممر الآمن لا تفي بمتطلبات القواعد.

ويجب أن يأتي طلب النقل بموجب عملية لم شمل الأسرة في دبلن من الدولة المرسلة - في هذه الحالة اليونان، وقالت وزارة الداخلية إنها غير مسؤولة عن أي تأخير من الجانب اليوناني.

لكن في الحالات الأخيرة التي أبرزتها صحيفة الغارديان، سرّعت السلطات اليونانية جهودها بعد أن اتصلت بها المملكة المتحدة.

كان أحمد عالقاً في ليسبوس، وعندما اتصلت صحيفة الغارديان بوزارة الداخلية، راسلت السلطات اليونانية في غضون يوم واحد وتمكنوا من إعطائه موعداً للرحلة.

قالت ساندي بروتوجيرو، رئيسة منظمة Safe Passage International في اليونان، إن المملكة المتحدة يمكن أن تكون أكثر مرونة: "ينتظر الأطفال وقتاً أطول من المعتاد حتى تتم معالجة الحالات هنا، ويرجع ذلك جزئياً إلى حالة كوفيد. لدينا حوالي 20 حالة في الانتظار الآن ونفهم أن اليونانيين يحاولون إعطاء الأولوية لقضايا المملكة المتحدة بسبب الإلحاح".

لكن وزارة الداخلية البريطانية هي التي تطلب أن يتم تسجيل الحالات رسمياً أولاً في اليونان، لذا فإن المملكة المتحدة هي الوحيدة التي يمكنها أن تكون مرنة فيما يتعلق بمتطلبات نظام دبلن، لا سيما أن العديد من الأطفال من سوريا، وهم محاصرون في جميع أنحاء اليونان، والبعض منهم بلا مأوى، وهناك ضغط كبير على إيواء اللاجئين".

وبحسب الغارديان، تعمل المنظمة غير الحكومية Better Days أيضاً مع الشباب الذين يحاولون الوصول إلى المملكة المتحدة من اليونان، وعنه قالت المحامية إيريس بابا: "لدينا أطفال تتراوح أعمارهم بين 15 أو 16 عاماً عائلتهم في المملكة المتحدة، وليس لديهم أحد هنا. إذا أوقفت المملكة المتحدة لم شمل الأسرة، فسيكونون محاصرين هنا وحدهم وغير محميين. سيستمر المزيد من الأطفال في القدوم في العام المقبل ونقص هذا الطريق الآمن أمر مقلق للغاية".

في بيان لها، قالت وزارة الداخلية لصحيفة الغارديان إنها تفي بالتزاماتها القانونية بموجب خطة لم شمل الأسرة في الاتحاد الأوروبي وستعالج جميع القضايا التي تدخل النظام في المملكة المتحدة قبل نهاية الفترة الانتقالية.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 6 عناصر من الجيش الوطني بغارات روسية على قرية براد بريف حلب.قصف مدفعي لفصائل المعارضة على مواقع ميليشيا قسد في ريف الحسكة.مقتل 3 أشخاص بإنزال جوي للتحالف الدولي على بلدة الشحيل بريف دير الزور.مقتل وإصابة عدة عناصر من ميليشيا أسد بانفجار عبوة ناسفة على طريق الرقة – دير الزور.مقتل 5 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية.إثيوبيا تعلن نيتها غلق سفارتها في مصر.مقتل 5 عناصر بينهم ضابط بهجوم لتنظيم داعش شرق العراق.انطلاق الانتخابات التشريعية في ألمانيا.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en