الغارديان: حزب الله يراقب الساعة والسماء خوفاً من "جنون" ترامب في اللحظات الأخيرة

احتراق سيارة سليماني عقب استهدافها بصاروخ أمريكي - أورينت نت
مارتن شولوف - الغارديان - ترجمة وتحرير: أورينت نت
تاريخ النشر: 2020-12-20 13:46
كشف مراسل الشرق الأوسط في صحيفة الغارديان مارتن شولوف، بمقال نشرته الصحيفةعن مخاوف ميليشيا "حزب الله" اللبناني من الأسابيع القليلة المتبقية للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، قائلاً إن أعضاء الميليشيا يراقبون الساعات!

فعلى مدى السنوات الأربع الماضية، خاضت ميليشيا حزب الله اللبنانية المسلحة حرباً في سوريا، ودعمت قوات حكومة بغداد وأدارت سياسة البلاد، بينما كانت تحاول تجنب المواجهة مع إسرائيل. ومع ذلك، يخشى قادتها المنهكون من أن اللحظات الأخيرة لرئاسة دونالد ترامب قد تؤدي إلى تهديدات تتجاوز كل شيء آخر.

في قلب التنظيم، أعضاء حزب الله يراقبون الساعة - والسماء. تحلق الطائرات الإسرائيلية في الأجواء منذ أكثر من شهر، وعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية، ازدادت وتيرة الطلعات الجوية بشكل حاد، وكذلك الأمن في الضاحية الجنوبية لبيروت، المركز العصبي لأقوى جماعة مسلحة في المنطقة.

يخشى القادة وكبار الأعضاء في حزب الله من أن ترامب ووزير خارجيته المنتهية ولايته مايك بومبيو وإسرائيل يعتزمون استغلال الأسابيع التي سبقت تنصيب جو بايدن للتصرف بشكل حاسم ضد إيران وحزب الله قبل أن يتخذ الرئيس الجديد موقفاً أكثر ليونة متوقعاً على نطاق واسع.

وقالت إحدى جماعات حزب الله متوسطة الرتبة: "لديهم نافذتهم ويريدون إنهاء ما بدؤوه.. لكن لا تقلقوا، السيد [زعيم الجماعة حسن نصر الله] بخير".

وكشفت المقابلات مع عضوين متوسطي الرتبة في حزب الله ووسيط مطلع على تفكير كبار قادة الميليشيا عن صورة منظمة مصممة لعدم الانجرار إلى صدام مع إسرائيل أو أن يُنظر إليها على أنها تعمل صراحة للدفاع عن إيران. وقالت المصادر الثلاثة إنها تعتقد أن الإدارة الأمريكية القادمة ستحاول التفاوض على الاتفاق النووي مع طهران، الذي وقع عليه باراك أوباما وألغاه ترامب ويمكن تجديده الآن في شكل آخر.

قال أحد أعضاء حزب الله: "هذا يعني تخفيف العقوبات، وهذا يعني أن الضغط سينتهي علينا في النهاية". إنهم يحاولون إيذاء إيران لإلحاق الضرر بنا. لن تنجح لأن الجميع شاهد هذه الخطة منذ الصيف. ولدينا جميعاً الوسائل للتغلب على ضغوطهم".

وكانت الهجمات الإسرائيلية على أهداف إيرانية داخل سوريا شبه أسبوعية منذ أوائل عام 2017، كما قُتل أعضاء من "حزب الله"، ممن شاركوا بشكل كبير في دعم بشار الأسد بغارات جوية في بعض الأحيان، وعلى الرغم من مقتل أعضاء بارزين في حزب الله فإنه لم يتم استهدافها مؤخراً. 

وأثار مقتل كبير العلماء النوويين الإيرانيين، محسن فخري زاده، خارج طهران في 27 تشرين الثاني (نوفمبر)، ومن شبه المؤكد على يد إسرائيل، القلق في بيروت من أن التمييز الذي تم حتى الآن بين إيران وحزب الله قد يتغير في الشهر والنصف المقبلين.

وصف أحد كبار الشخصيات الأسابيع المقبلة بأنها "أخطر فترة خلال الثلاثين عاماً الماضية. الجميع قلق، ولسبب وجيه".

حتى الآن، أشارت إسرائيل إلى أن صفوف عدوها اللدود ليست هدفها الرئيسي في سوريا، وأطلقت أحياناً طلقات تحذيرية على أهداف تعرف أنها تضم عناصر من حزب الله، لتجنب قتلهم. وشملت إحدى هذه الهجمات، في أبريل / نيسان، سقوط صاروخ بالقرب من سيارة جيب عند المعبر الحدودي من سوريا إلى لبنان. وعندما فر أربعة من أعضاء حزب الله من السيارة، دمرها صاروخ ثان.

دعم القادة الإسرائيليون بشدة سياسة الولايات المتحدة المتمثلة في "الضغط الأقصى" على إيران وإلغاء ترامب للاتفاق النووي، واعتبروا كلاهما فرصتين رئيسيتين لتقليص حزب الله، الذي يعتبرونه تهديداً قوياً ومتزايداً، تشجعه الفوضى في العراق وسوريا.

لقد دافع مسؤولو ترامب عن مواءمة المصالح الإسرائيلية مع وجهة نظر المملكة العربية السعودية والخليجية بشأن إيران كسبب رئيسي لصفقات التطبيع التي أبرمت مع الإمارات والبحرين ولتدفئة العلاقات مع الرياض.

ويعتقد القادة الإسرائيليون أن نظراءهم في الخليج معادون لحزب الله وإيران مثلهم، وهم غير مستعدين لإنقاذ لبنان من الانهيار الاقتصادي الكارثي طالما أن الجماعة تسيطر على سياسات البلاد.

قال عضو ثان في حزب الله: "لا يهم على الإطلاق ما يقوله السعوديون. يمكن للحزب أن يعتني بنفسه. يجب أن يفهموا أنه إذا سقطت البلاد، فمن سيخرج الأقوى؟ لن تكون الأحزاب التي يدعمونها".

وأضاف "لكن هل سيحاولون القيام بشيء كبير في بيروت في الأسابيع المقبلة؟ من الممكن وصحيح أن هناك تنبيهات أمنية في الضاحية والجنوب. هذا كله يتعلق بحماية قادتنا. ليس لدينا أي شيء محدد. لكن هناك شيء ما في الجو".

المنطقة الأمنية لحزب الله في قلب معقله محاطة بحواجز فولاذية تم رفعها الأسبوع الماضي، مما سمح للسيارات بالمرور. وقف عناصر الأمن على جوانب الطريق يراقبون انسياب الحركة المرورية تحت مرصد الكاميرات الكبيرة التي تحافظ على رؤية مترابطة للضاحية.

وتم وضع لافتات الجنرال الإيراني قاسم سليماني، الذي اغتيل في بغداد في 3 كانون الثاني / يناير بغارة أمريكية بطائرة بدون طيار، بالقرب من التقاطعات ومعلقة من واجهات المتاجر في جميع أنحاء الضاحية، كما أن صور نصر الله بارزة. ومن الشائع أيضاً نشر ملصقات مخيفة لأشخاص أقل قتلوا في سوريا والعراق وفي اشتباكات سابقة مع إسرائيل.

وقال العضو الثاني في حزب الله: "نحن لا نخشى الموت كما تعلم. لكن يجب علينا حماية قادتنا ونعلم أننا سنتضرر سياسياً إذا حدث أي شيء لهم. هذه أوقات خطيرة. ترامب مجنون، لكنه لن يحصل على ما يريد. ليس لديه صبر وليس لديه وقت. يعتقد الإسرائيليون أنهم سيأتون من أجلنا. نحن القادمون من أجلهم".

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
وفاة 10 أشخاص بينهم 7 أطفال بغرق سيارة في حلب.اغتيال عنصرين برتبة مساعد أول من ميليشيا أسد بدرعا.5 وفيات و199 إصابة بكورونا في مناطق قسد.مقتل شخصين بانفجار في بادية حمص.اليمن.. 96 قتيلا في مواجهات قرب مدينة مأرب.9 قتلى وعشرات الجرحى بإطلاق نار في إنديانابوليس الأمريكية.بريطانيا تكتشف تفشي سلالة هندية من فيروس كورونا على أراضيها.عالمياً.. وفيات كورونا تصل 3 ملايين.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en