في الذكرى الأولى لإقرار قانون قيصر واشنطن تتوعد بشار أسد ونظامه

ترامب يوقع قانون قيصر - رويترز
تاريخ النشر: 2020-12-20 10:42
توعدت السفارة الأمريكية في دمشق بشار أسد ونظامه بمواصلة فرض العقوبات "حتى ينهي حملته العنيفة ضد الشعب السوري"، وذلك في الذكرى الأولى على توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قانون قيصر الذي فرضت بموجبه الولايات المتحدة عقوبات على عشرات الشخصيات والكيانات التي دعمت نظام الأسد.

وقالت السفارة في بيان على صفحتها الرسمية في فيسبوك "قبل عام، وقع الرئيس ترامب على مشروع قانون قيصر ليصبح قانونا لمحاسبة بشار الأسد ونظامه على الفظائع التي ارتكبوها في سوريا، ومنذ ذلك الحين، فرضنا عقوبات على أكثر من 90 شخصا وكيانا لدعمهم نظام الأسد في إدامة حرب وحشية لا داعي لها".

وأكد البيان "سنواصل فرض هذه العقوبات حتى ينهي النظام السوري حملته العنيفة ضد الشعب السوري وحتى تتخذ دمشق (نظام أسد) خطوات لا رجعة فيها نحو حل سياسي يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي يمثل المسار الوحيد الناجع لتحقيق مستقبل مستقر لكل السوريين".



الضغط الأقصى وتقييد أسد
ويأتي بيان السفارة الأمريكية، عقب أيام من طرح مجلس النواب الأمريكي مشروع قرار جديد يتعلق بالملف السوري ويرسم سياسة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن تجاه سوريا، ويضيق الخناق على نظام بشار أسد.

وبحسب ما قاله مستشار المجلس السوري- الأمريكي محمد غانم عبر صفحته في "فيسبوك"، فإن مشروع القرار المؤلف من 25 صفحة "ينص على أنّ سياسة الولايات المتّحدة في سوريا يجب أن تكون الإطاحة بالأسد ودعم السوريين الساعين لذلك لا معالجة الشأن السوري فحسب".

كما يحظر مشروع القرار على إدارة بايدن الجديدة "الاعتراف بنظام الأسد حكومة سورية شرعية، أو الاعتراف بحق بشار الأسد في الترشح في أي انتخابات مستقبلية في سوريا". وينزل "مشروع القانون أقصى عقوبات من نوعها حتى الآن لا على نظام الأسد وحسب، بل وعلى المصارف التي تربطها علاقة مع الأسد في لبنان والأردن والخليج والصين وأي دولة أجنبية أخرى".

ويخول مشروع القرار، بحسب غانم، الرئيس الأمريكي بإنشاء مناطق اقتصادية في "سوريا المحررة" لتنشيط اقتصاد المناطق الخارجة عن سيطرة الأسد والسماح لها بإنشاء علاقات تجاريّة مع الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من دول العالم.

وكان الدبلوماسي السوري السابق والمقيم في واشنطن بسام بربندي اعتبر بحديث سابق لأورينت نت أن مشروع القرار يسد ثغرات في قانون قيصر الذي أقر في يونيو/ حزيران الماضي، من حيث زيادة الضغط الاقتصادي على نظام الأسد وزيادة عزلته السياسية.

وقال بربندي إن أهمية مشروع القرار تنبع من الرسائل التي تحتويه أكثر من أهمية تحوله إلى نص قانوني، إذ إن المشروع الجديد في مضمونه هو رسالة حقيقية إلى طرفين، الطرف الأول هو الأسد وداعموه (روسيا وإيران) ومفادها بأن الكونغرس الأمريكي لن يتساهل في الملف السوري.

أما الطرف الثاني هو إدارة الرئيس الأمريكي الجديدة جو بايدن بأن الكونغرس لن يمنحها الحرية في التعامل مع الملف السوري بطريقة يمكن بيع سوريا لإيران أو التعامل مع الأسد مرة أخرى.

حملة دولية لمعاقبة أسد
وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت الإثنين الماضي تقديم "مشروع قرار" بالتحالف مع 45 دولة إلى مؤتمر الدول الأطراف في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية لمحاسبة نظام أسد على استخدام السلاح الكيماوي ضد السوريين.

ولم تنشر الخارجية الأمريكية بعد الصيغة المفصلة لمشروع القرار إلا أنها أوضحت أن هدفه هو محاسبة نظام الأسد على انتهاكاته الجسيمة في سوريا واستخدامه الأسلحه الكيميائية بشكل همجي ضد السوريين ومن بينهم النساء والأطفال، مشيرة إلى أن مشروعها بات يحظى بتأييد ومشاركة 45 دولة حتى الآن.

ودعت الخارجية جميع الدول إلى مساندتها في مشروع هذا القرار، وطلبت من مجلس الأمن الدولي عدم الصمت إزاء استخدام نظام أسد للأسلحة الكيميائية، أو التعامل مع هذه الهجمات دون فرض عقوبات.

ورغم عدم اتضاح الصورة الكاملة لفحوى مشروع القرار بعد، غير أن المستشار والخبير القانوني خالد شهاب الدين، أكد لأورينت نت أن أهمية مشروع القرار الأمريكي ينبع من قدرته على تحقيق اختراق قد يكون الأول من نوعه في جدار "الفيتو" الروسي لإمكانية استناده على قرار سابق أقره مجلس الأمن فيما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا وهو القرار 2118.

وقال المستشار ورئيس هيئة القانونيين السوريين "شهاب الدين" إن ملف السلاح الكيماوي في سوريا هو أخطر الملفات التي يمكن أن تطيح بنظام أسد خاصة بعد الإدانة القاطعة للنظام من قبل لجنة التحقيق الدولية التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في 18 آب المنصرم، باستخدام السلاح الكيماوي في مدينة اللطامنة بريف حماة عام 2017، رغم دخوله باتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية 2013، والموافقة على إتلاف مخزونه منها بموجب ذلك.


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ارتفاع عدد القتلى بالقصف الإسرائيلي على غزة إلى 56 شخصا بينهم 14 طفلا.مقتل قائد كتائب القسام في مدينة غزة باسم عيسى وعدد من مساعديه جراء غارة إسرائيلية.مجلس الأمن ينهي اجتماعه الثاني دون التوصل إلى توافق حول التصعيد في الأراضي الفلسطينية.مقتل شاب وجرح آخر بمشاجرة في مدينة الدانا شمال إدلب .مصرع قائد مطار النيرب في ميليشيا أسد العميد رجب حبيب بظروف غامضة.محمد صلاح وفرانك ريبيري وآخرون من نجوم الكرة العالمية يتضامنون مع القدس . واتساب يفرض موافقة المستخدمين على شروطه للاستمرار في العمل عليه.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en