المساعدات الروسية في سوريا: أداة لتحسين صورة روسيا القبيحة والكنيسة الأرثوذكسية متورطة

جنود روس على طريق الغوطة الشرقية (رويترز)
أورينت نت - بقلم: جوناثان روبنسون– ترجمة: زين الحمصي
تاريخ النشر: 2020-12-16 08:21
يستعرض جوناثان روبنسون الباحث المستقل المختص في تحليل الصراعات والوصول الإنساني في مقال نشره (المجلس الأطلسي) كيفية استخدام جهود المساعدة الروسية في سوريا كأداة من أدوات القوة الناعمة الروسية في سوريا. وهنا النص الكامل للمقال كما ترجمته (أورينت نت) 



الشكل 1. العمل الإنساني الروسي في سوريا (1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018 - 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2020). أجرت كيانات الإغاثة الروسية ما لا يقل عن 1063 مهمة إلى 351 مجتمعاً في سوريا في هذا الوقت.

استخدام رمزي وضحل! 

ركزت الأبحاث السابقة  على الاستخدام الروسي الضحل والرمزي للمساعدات الإنسانية في سوريا من خلال مركز المصالحة الروسي في سوريا، في حين تم استكشاف الكيانات الروسية الخمسة والعشرين الأخرى التي ساهمت في المساعدات بشكل أقل، فقد أبلغت روسيا عن تقديم مساعدات في البلاد من وقت لآخر منذ تدخلها في الصراع السوري في أواخر عام 2015 كما يوضح (الشكل 1 و2) من خلال تشكيل نظام مساعدات الظل في البلاد، يشكل هذا النظام الذي يبدو غير ضار تهديداً لا يستهان به لمجتمع المساعدة الإنسانية في سوريا وللشعب السوري. بعيداً عن الحاجة إلى مساعدة خارجية من المجتمع الدولي أو الأمم المتحدة (UN)، يقوض نظام مساعدات الاكتفاء الذاتي الإيكولوجية الروسية الجهود التي تقودها الأمم المتحدة في سوريا ويقلل من قيمتها وينافسها، ويهدد بتقويض الثقة في نظام المساعدة الأوسع ويوفر رواية بديلة خطيرة حول البيئة الإنسانية في سوريا لنظام بشار الأسد.

تُعد جهود المساعدة الروسية في سوريا أداة غالباً ما يتم تجاهلها من القوة الناعمة لروسيا، وتنوع جهود روسيا السياسية والعسكرية في سوريا، فضلاً عن تضخيم أهداف سياستها الخارجية في المنطقة. ومع ذلك، من خلال إدراك الفروق الدقيقة في المشاركة الإنسانية الروسية الإشكالية في سوريا، تظهر فرص مواجهة هذا التهديد.

النظر إلى جهود المساعدات بأعين روسية

تستند هذه الدراسة إلى بيانات من المعلومات المتاحة للجمهور من الكيانات الروسية المحددة في هذا التقرير. في حين أن هذا يحد من نتائج هذه الدراسة، مثل فقدان الإجراءات التي لم يتم الإبلاغ عنها أو البيانات التي تميل نحو كيفية رغبة كل كيان في صياغة صورته العامة، إلا أن البيانات لا تزال مفيدة، حيث توفر لمحة سريعة عن الطريقة التي تريد روسيا أن يرى العالم بها جهود المساعدة في سوريا.

لطالما نظرت روسيا إلى تقديم المساعدة كأداة للسياسة الخارجية لإصلاح صورتها كقوة مهيمنة وذات مصداقية بعد سقوط الاتحاد السوفييتي. نصت السياسة الرسمية الروسية منذ عام 2007 على أن المساعدة كانت تستخدم "لتقوية مصداقية روسيا وتعزيز موقف غير متحيز للاتحاد الروسي في المجتمع الدولي". قام خبراء السياسة الروس بتحديث هذا الموقف فيما يتعلق بسوريا، وسلطوا الضوء على أن النشاط الإنساني الروسي في سوريا يهدف إلى تحسين صورة روسيا في الشرق الأوسط.

الكنيسة الأرثوذكسية تدعم المسيحيين والهلال الأحمرعلى الخطوط الأمامية

بينما تروج الدول الأخرى أيضاً لرواياتها من خلال تقديم المساعدة، هناك عادةً درجة من الفصل بين الدولة والجهود الإنسانية. على سبيل المثال، تستخدم الولايات المتحدة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) لتمويل ودعم العديد من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية غير الحكومية حول العالم. وفي المقابل، فإن هذه الكيانات مسؤولة أمام مجالسها وإجراءات المراقبة والجهات المانحة الحكومية الأخرى (إذا تلقوا تمويلا في مكان آخر)، مما يضعف القوة الناعمة للولايات المتحدة في المساعدات.

 لا تمتلك روسيا في المقابل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أو ما يعادلها، كما أنها لم توقع على مبادئ المنح الإنسانية الجيدة، التي تضعف أيضاً القوة الناعمة في العمل الإنساني. بدلاً من ذلك، تستخدم المساعدات الروسية في سوريا العديد من الكيانات التي لها صلات قوية بالدولة أو بتمويل منها.

من الواضح أن CRCS التابعينِ لوزارة الدفاع والوكالة الفيدرالية لاحتياطيات الدولة مرتبطان بالدولة، لكن العديد من المنظمات الأخرى مسؤولة أمام الدولة من خلال كبار القادة داخل منظمات الإغاثة الروسية. عادةً ما يكون هؤلاء الأفراد سياسيين نشطين داعمين للكرملين أو مرتبطين بمكتب الرئيس كمستشارين. ومن الأمثلة البارزة على ذلك، رئيس البعثة الإنسانية الروسية، يفغيني ألكساندروفيتش بريماكوف، ونائب رئيس جمعية المحاربين القدامى في روسيا سابلين ديمتري فاديموفيتش.

تظهر أربع فئات من كيانات المساعدة الروسية اعتماداً على ارتباط قائد كبير بمهمة الدولة والمنظمة. أولئك الذين هم علمانيون أو ذوو توجه ديني ولكنهم أكثر ميلاً إلى الحكومة المدنية الروسية، وأولئك الذين هم علمانيون أو ذوو توجهات دينية ولكن لديهم صلة أكبر بالجيش الروسي كما يوضح (الشكل 2).



الشكل 2. محاولة تصنيف كيانات الإغاثة الروسية العاملة في سوريا بحسب تركيبة القيادة العليا والمهمة المعلنة للمنظمة.

يتيح هذا التنوع لروسيا درجة من البراعة في تسويق جهود قوتها الناعمة، مما يوفر لها خيارات مختلفة لتوصيل المساعدات اعتماداً على نوع أو موقع المجتمع المتلقي. على سبيل المثال، يمكن للكنيسة الأرثوذكسية الروسية دعم المجتمعات المسيحية في سوريا، بينما يمكن لجمعية الهلال الأحمر الروسي تقديم المساعدة بالقرب من الخطوط الأمامية شديدة الخطورة. كما يمنح التنظيم جهود المساعدة الروسية وهماً بالانفصال عن سيطرة الدولة وظهور التوافق مع المعايير الإنسانية الدولية، مع استكمال الإجراءات العسكرية والسياسية لروسيا.

التهديد الذي يمثله نظام مساعدات الظل المغلق 

أنشأت روسيا من خلال نظام المساعدة الخاص بها أداة رئيسية للقوة الناعمة في سوريا، وهي أداة مغلقة وخالية من التأثير الخارجي. فعلى سبيل المثال، ليست كيانات المساعدة الروسية جزءاً من إطار تنسيق الشؤون الإنسانية الذي تقوده الأمم المتحدة في سوريا. كما أنهم لا يخضعون لنفس القواعد الصارمة المطبقة على نظرائهم الإنسانيين الغربيين، مثل الحاجة إلى التسجيل رسمياً لدى النظام أو الشراكة مع المنظمات غير الحكومية السورية المحلية لتوزيع المساعدات. كما أن روسيا لا تشارك عادةً مع الأمم المتحدة أو الصليب الأحمر الدولي أو المانحين الدوليين. بدلاً من ذلك، يعتمد نظام مساعدة الظل الروسي على عاملين رئيسيين، وهما مركز المصالحة الروسي، وبدرجة أقل الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، لتقديم المساعدة في البلاد كما يوضح (الشكل 3). كما استخدمت روسيا محادثات أستانا لإعطاء الأولوية لمصالحها خلال عملية جنيف، تستخدم روسيا نظام المساعدة المحمي هذا لمنافسة النظام الحالي الذي تقوده الأمم المتحدة في سوريا.


الشكل 3. الروابط بين مختلف هيئات الإغاثة الروسية في سوريا بناءً على مهام مشتركة بين تشرين الثاني (نوفمبر) 2018 وأكتوبر 2020.

كما يقلل نظام المساعدات الروسي من قيمة جهود المجتمع الإنساني الأوسع، يؤدي الارتباط الوثيق بين الدولة الروسية ومنظمات الإغاثة الروسية إلى طمس خط الحياد والاستقلال، وهما مبدآن إنسانيان أساسيان يعملان كآلية مهمة لضمان سلامة العاملين في المجال الإنساني ومن يخدمونهم. قد يؤدي تركيز المساعدة الروسية على الإمداد بدلاً من التأثير، حيث يظهر الشكل أن بعثات الإغاثة الروسية زارت 98٪ من 351 موقعاً أقل من عشر مرات في غضون عامين، ممّا يقود إلى تراجع الثقة في نظام المساعدة الأوسع كما يوضح (الشكل 4). 

أظهرت الدراسات أن المستفيدين من المساعدات غالباً ما يكونون غير قادرين على التمييز بين الكيانات الإنسانية التي تزودهم بالمساعدات، مما يعني أنه إذا أهدرت روسيا الثقة أو لم يُنظر إليها على أنها مصدر موثوق أو حقيقي للمساعدات، فقد يتشكل عدم ثقة في المجتمع الإنساني الأوسع. هذا التهديد حقيقي للغاية، مع تنامي المشاعر المعادية لروسيا في جنوب سوريا من جماعات المعارضة وميليشيات النظام وفي شمال غرب سوريا. ما هي المدة قبل استهداف الكيانات المدنية الروسية؟



الشكل 4. بعثات الإغاثة الروسية في سوريا بين تشرين الثاني (نوفمبر) 2018 وتشرين الأول (أكتوبر) 2020 مرتبة حسب الموقع والمنظمة.

بدلاً من ذلك، يمكن أن تخلق تصرفات روسيا تصوراً خاطئاً خطيراً حول انتشار المساعدات الروسية في سوريا أكثر مما هي عليه في الواقع. من خلال دفع روايتها البديلة حول المشهد الإنساني في سوريا، تأخذ جهود روسيا أيضاً الأكسجين والخبرة القيّمة بعيدًا عن الأمم المتحدة والغرب. يؤدي استخدام المساعدات للترويج لوجهة نظر إيجابية عن روسيا في سوريا إلى صرف الرسائل بعيداً عن قوتها العسكرية الصارمة والمدمرة، ويعيد فرض رؤية النظام للشراكة الدولية المثالية، ويعزز وينوّع نفوذ روسيا مع نظام أسد.

مواجهة التهديد الذي تم التقليل من شأنه

من المرجح أن يستمر استخدام روسيا للعمل الإنساني كأداة قوة ناعمة في سوريا. ومع ذلك، يمكن التخفيف من حدة التهديد الذي تشكله من خلال التوصيات التالية:

• أولاً: لا ينبغي الاستهانة باستخدام روسيا للمساعدات كأداة للقوة الناعمة. تعمل جهود المساعدة الروسية في سوريا - وفي أماكن أخرى- على تضخيم نفوذ روسيا العالمي، وتهدد النظام الإنساني الأوسع، وتعرض للخطر السرديات الراسخة والفعالة التي تقودها الأمم المتحدة تجاه الوضع في سوريا. هذا هو الحال بشكل خاص إذا تم دمج تسليم المساعدات الروسية مع أدوات أخرى، مثل الحملات الإعلامية، كما رأينا مؤخراً في صربيا.

• ثانياً: يجب التعامل مع روسيا بحذر، لا سيما من قبل العاملين الإنسانيين على الأرض، الذين يمكن أن يضيفوا عن غير قصد واجهة من الشرعية على استخدام روسيا السياسي للمساعدات. يجب بذل الجهود للتعرف على الجهود الخبيثة من خلال أفعال روسيا في وقت مبكر، مع إدراك أنها في الوقت الحالي ليست شريكاً موثوقاً به، كما يوضح (الشكل 5).


• ثالثاً، يجب بذل جهود قوية لتخفيف نفوذ روسيا على الفضاء الإنساني في سوريا. يجب ممارسة الضغط لنقل تقديم المساعدات الروسية إلى الجهات الفاعلة المدنية، وهذا من شأنه أن يخفف من الصورة العسكرية لنظام الظل الروسي للمساعدة، ويقلل من التهديد للمجتمع الإنساني الأوسع، وربما يوفر فرصة لدمج الكيانات المدنية الروسية في التنسيق الذي تقوده الأمم المتحدة في سوريا، الذي يتمتع بواحدة من أقوى الآليات الموضوعة لتقديم المساعدات بشكل فعال ومواجهة التلاعب الروسي على الرغم من مشاكله.

• رابعاً يجب إعطاء الأولوية للجهود حول تحسين كيفية تقدير روسيا للمبادئ الإنسانية في حد ذاتها، بدلاً من اعتبارها عائقاً أمام الجهود العسكرية والسياسية في البلاد. يجب إعطاء التثقيف حول سبب عدم تجاهل المبادئ كما هي الآن وكيف أنها أداة مهمة لبناء الثقة والشراكات الفعالة طويلة الأجل على أرض الواقع. في عالم مثالي، يمكن لروسيا حينئذٍ أن ترى أن هذا من شأنه أن يساعدها على بناء المرونة في مواجهة أي تغييرات محتملة في العلاقات الروسية السورية في المستقبل، وفي الوقت نفسه عدم إلحاق المزيد من الضرر بالنظام الإنساني في سوريا. يجب أيضاً توفير التثقيف للكيانات الروسية حول فوائد النأي بنفسها عن الدولة الروسية، لا سيما في مجالس إدارتها أو قيادتها التشغيلية.

مساعدات خلقت الوهم!

لقد خلقت روسيا  من خلال قوة جهودها العسكرية والسياسية في البلاد وهماً مفاده بأن مساعداتها معزولة عن احتكار النظام السوري للمشهد الإنساني في سوريا. ومع ذلك، فإنه من البديهي أن دمشق كانت وستظل تتحكم دائماً في توصيل المساعدات في سوريا؛ بالرغم من أنها لم تجرؤ على تطبيق ذلك على روسيا حتى الآن. وعلاوةً على ذلك، يحتاج هذا الاحتكار الذي تهيمن عليه دمشق، إلى التغيير إن كان الشعب السوري سيحظى حقاً بالدعم.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
هدوء نسبي في مدينة طفس في درعا بعد محاولة اقتحام فاشلة لميليشيا أسد.مقتل 3 عناصر لميليشيا أسد في مناطق متفرقة من سوريا .فصائل محلية بالسويداء تفرج عن ضباط لميليشيا أسد احتجزتهم بسبب خطف مدني .مقتل عنصرين للفصائل المقاتلة استهدفتهم ميليشيات أسد بريف اللاذقية الشمالي ."يونيسف": أكثر من 2.4 مليون طفل سوري خارج العملية التعليمية.وزارة الخارجية التركية توقع على اتفاقية نقل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي "أوتشا"، من جنيف إلى إسطنبول.مدير جمعية النور السورية: وجود المكتب الرئيسي لأوتشا في إسطنبول خطوة مهمة لتفعيل دور الأمم المتحدة في الملف السوري الإنساني.شرطة إسطنبول تلقي القبض على عصابة احتجزت أطفالاً سوريين.مصرع لاجئ سوري وإصابة آخرين بجروح بحريق في مقر للاجئين بمدينة هامبورغ الألمانية.دعوات لمظاهرات جديدة في روسيا ضد بوتين الأسبوع القادم.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en