مجلة تستعرض دور قسم الاستخبارات الروسي السري في عمليات الدعاية والتجسس

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - newlins
أورينت نت - ترجمة: زين زياني
تاريخ النشر: 2020-12-11 09:53
استعرض كل من الصحفي الاستقصائي الروسي، أندريه سولداتوف ومايكل ويس، المحرر الأول في "Newlines Magazine"دور قسم الاستخبارات الروسي السري الذي يطلق عليه الوحدة 54777 في عمليات الدعاية والتجسس من خلال الوثائق المكتشفة حديثاً. 

ففي أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كان النائب السابق المنشق لرئيس محطة تجسس موسكو في نيويورك، سيرجي تريتياكوف، يشرح كيف تعاملت المخابرات الروسية الأجنبية مع الدعاية والمعلومات المضللة، مشيراً إلى معارض الصور الروسية في مقر الأمم المتحدة التي تصور الفظائع المزعومة التي ارتكبها المسلحون الانفصاليون الشيشان. 

كما أشار إلى عرض أفلام وثائقية أمام مسؤولي الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي من إنتاج روسيا تظهر أن روسيا في الشيشان والولايات المتحدة في الشرق الأوسط تقاتلان عدواً مشتركاً، على جبهات مختلفة فقط. 

وتابع تريتياكوف أن الهدف كان إرسال إشارة لواشنطن بأنه سيكون من النفاق الأخلاقي إثارة ضجة حول الانتهاكات الروسية لحقوق الإنسان في القوقاز, لقد كان جزءاً من الجهود المنسقة التي بذلتها حكومة الكرملين لتقديم نفسها كحليف لا غنى عنه لأمريكا في الحرب الوليدة على الإرهاب.

في ذلك الوقت، لم يعرف تريتياكوف مصدر هذه المعروضات والأفلام، ولكن الآن، بفضل مجموعة من الوثائق التي حصل عليها مايكل من داخل وكالة المخابرات العسكرية الروسية، (GRU)، يمكننا أخيراً الإجابة على ذلك السؤال: تم تصنيع الدعاية الشيشانية من قبل قسم سري من المخابرات العسكرية الروسية يعرف باسم الوحدة 54777 في فترة من التعاون بين وكالتي تجسس روسيتين.

إحدى هذه الوثائق هي المذكرات الشخصية للعقيد ألكسندر فيكتوروفيتش جولييف، المتخصص في علم النفس والدعاية في GRU الذي بدأ حياته المهنية في أوائل الثمانينيات وكان نشطاً في تأريخ ومحاولة قمع العديد من الحركات المناهضة للشيوعية التي اجتاحت دول حلف وارسو، حيث أرسل جولييف إلى بولندا ثم إلى ليتوانيا في عام 1990 بعد اقتحام مركز تلفزيون فيلنيوس، وعندها أطلق صحيفة موالية للنظام، ليتوانيا السوفياتية، والتي طبعت بالفعل في مينسك. 

كان آخر منصب له في الخارج باعتباره مختصا بالدعاية السوفياتية في ألمانيا الشرقية، ثم بدأت القوات الروسية في الانسحاب من جمهورية ألمانيا الديمقراطية، عندما اندلعت الحرب الشيشانية الأولى، تمت إعارة غولييف للوحدة 54777 المنشأة حديثاً، وكما كتب، كان له دور في تصنيع "كلاب الحرب" و"المستذئبون"، في الأفلام المناهضة للشيشانيين التي أشار إليها تريتياكوف.

وتعد مذكراته جزءاً من مجموعة من نصوص GRU - لم يسبق رؤيتها من قبل خارج الدوائر الخاصة للوكالة - والتي تصدرها مؤسسة Free Russia تحت عنوان "تسريبات أكواريوم: داخل برنامج الحرب النفسية". 

وأكدت صحة هذه الوثائق وكالة استخبارات غربية استشارها مايكل, والقصة التي يروونها ستكون ذات فائدة كبيرة لمؤرخي الحرب الباردة والمحللين والعلماء الذين يحاولون فهم كيفية شن عمليات التأثير المستمرة للوحدة 54777، ليس فقط ضد الناتو والولايات المتحدة وأوروبا، ولكن ضد الشعب الروسي أيضاً.

صرحت مارجريتا سيمونيان رئيسة تحرير قناة RT، القناة الدعائية باللغة الإنجليزية التابعة للكرملين. لصحيفة كوميرسانت الروسية في مقابلة عام 2012 قائلة: "في الوقت الحالي، نحن لا نقاتل أي شخص، لكن في عام 2008 كنا نقاتل. وكانت وزارة الدفاع تقاتل مع جورجيا، لكننا كنا نخوض حرب المعلومات، وأكثر من ذلك، ضد العالم الغربي بأسره. من المستحيل أن تبدأ في صنع سلاح إلا بعد أن تبدأ الحرب بالفعل! لهذا السبب لا تقاتل وزارة الدفاع أحداً في الوقت الحالي، لكنها جاهزة للدفاع. ونحن كذلك".

عمليات المخابرات العسكرية الروسية حول العالم
منذ تأسيسها في عام 1918، كانت GRU دائماً وكالة استخبارات واسعة النطاق، تدير عمليات في جميع أنحاء العالم. على عكس KGB، الذي تم حله ثم إعادة تشكيله ضمن عدة وكالات منفصلة، ظلت GRU مؤسسة ثابتة طوال الحقبة السوفياتية وما بعد السوفياتية. لقد جندت جواسيس "غير شرعيين" من مانهاتن إلى طوكيو، كما سرقت من الأسرار الصناعية والعسكرية والذرية. ودعمت محاولات انقلاب واغتيالات. 

كما رعت بوابات معلومات مضللة مدعومة تتنكر في شكل وكالات "إخبارية"؛ وكما تم إبلاغنا بإسهاب على مدى السنوات الخمس الماضية من التقارير الحكومية والتحقيقات الإخبارية المشروعة، فإنها تدير عمليات إلكترونية تسببت في تخريب أو إلحاق الضرر بالناخبين الديمقراطيين، وإغلاق شبكات الكهرباء الوطنية، ووقف التجارة الدولية مؤقتاً بمليارات الدولارات. أمّا أبرز التدخلات الحديثة للوحدة 54777 فيتمثل في غزو واحتلال شبه جزيرة القرم بقيادة GRU عام 2014.

وفقًا لـ "استخدام لجنة الثقافة السوفياتية للعلاقات الثقافية مع المواطنين في الخارج في النشاط الاستخباراتي"، وهو دليل تدريب KGB كُتب في عام 1968 والذي حصل عليه مايكل قبل بضع سنوات وقام بتحليله في The Daily Beast، فإنّ "المهمة التشغيلية الرئيسية لذكائنا من خلال اللجنة السوفياتية هو استخدام العمل الرسمي والدعاية والوسائل الأخرى للتأثير على المواطنين لإعداد الأسس لنشر التجنيد وغيرها من الإجراءات الاستخباراتية ومكافحة التجسس، "لقد اعتبر الكرملين دائماً وجود الروس في الدول الغربية، ولا سيما تلك الموجودة في الولايات المتحدة، إما كأخطر التهديدات أو أعظم الفرص للاستقطاب، كما جادل أندريه وإرينا بوروغان في كتابهما الأخير "المواطنون".

تمثل SVR، الفرع الأجنبي لـ KGB. وفي أكتوبر 2013، نشرت مجلة Mother Jones قصة حول تحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي مع رئيس المركز الثقافي الروسي في واشنطن العاصمة، حيث يشتبه أن يوري زايتسيف احتفظ بملفات عن الشباب الأمريكيين الذين أرسلهم المركز في رحلات مدفوعة التكاليف بالكامل إلى روسيا، وتقييم كل منهم على أنه جاسوس محتمل، وكان المركز جزءاً من Rossotrudnichestvo، الوكالة الروسية التي تديرها وزارة الشؤون الخارجية، والتي تعمل كهيئة شاملة تشرف على مجموعة من المؤسسات التي تدعي رعاية المواطنين في الخارج وتوفير التمويل لوسائل الإعلام الناطقة بالروسية.

قامت GRU بنفس المهمة عام 2018، كما أفادت صحيفة واشنطن بوست عن منظمتين ظاهرهما الدبلوماسية العامة تستهدفان المغتربين الروس، لكن تداران من قبل الوحدة 54777 وتمولان من المنح الحكومية الروسية. الأولى هي InfoRos، التي "أطلقت نداءً، يُزعم أنه نيابة عن المنظمات الروسية في أوكرانيا، يدعو بوتين إلى التدخل في الأزمة المتصاعدة"، حسبما ذكرت الصحيفة، نقلاً عن ضابط استخبارات غربي لم تذكر اسمه. والثانية معهد الشتات الروسي، الذي يحتفظ بالمواقع الإلكترونية لمنظمات أخرى ذات موضوعات شائعة مثل مجلس التنسيق العالمي للمواطنين الروس الذين يعيشون في الخارج ومؤسسة دعم وحماية حقوق المواطنين الذين يعيشون في الخارج، والتي خصها بوتين في خطاب أكتوبر 2018 أمام المؤتمر العالمي للمواطنين الذين يعيشون في الخارج لمساعدتهم القانونية في 20 دولة، بما في ذلك سوريا واليمن وليبيا، بالإضافة إلى دوراته للمدافعين عن حقوق الإنسان!
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
هدوء نسبي في مدينة طفس في درعا بعد محاولة اقتحام فاشلة لميليشيا أسد.مقتل 3 عناصر لميليشيا أسد في مناطق متفرقة من سوريا .فصائل محلية بالسويداء تفرج عن ضباط لميليشيا أسد احتجزتهم بسبب خطف مدني .مقتل عنصرين للفصائل المقاتلة استهدفتهم ميليشيات أسد بريف اللاذقية الشمالي ."يونيسف": أكثر من 2.4 مليون طفل سوري خارج العملية التعليمية.وزارة الخارجية التركية توقع على اتفاقية نقل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي "أوتشا"، من جنيف إلى إسطنبول.مدير جمعية النور السورية: وجود المكتب الرئيسي لأوتشا في إسطنبول خطوة مهمة لتفعيل دور الأمم المتحدة في الملف السوري الإنساني.شرطة إسطنبول تلقي القبض على عصابة احتجزت أطفالاً سوريين.مصرع لاجئ سوري وإصابة آخرين بجروح بحريق في مقر للاجئين بمدينة هامبورغ الألمانية.دعوات لمظاهرات جديدة في روسيا ضد بوتين الأسبوع القادم.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en