إسرائيل تكشف مستوى التموضع الإيراني داخل سوريا: نفذنا عمليات سرية

أخبار سوريا || متابعات 2020-12-11 07:22:00

رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي
رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي

أكد الجيش الإسرائيلي انخفاض النشاط الإيراني في سوريا خلال الأشهر الأخيرة نتيجة الضربات العسكرية الإسرائيلية المكثفة، متعهدا في الوقت ذاته بمتابعة ملاحقات التموضع الإيراني وإبعاد ميليشياته من الأراضي السورية، في حرب تخوضها تل أبيب بالتعاون مع حليفتها واشنطن لمواجهة خطر إيران في المنطقة العربية وخاصة سوريا.

وقال رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي في جملة تصريحات حول عمل الجيش الإسرائيلي خلال العام الحالي، إن "التموضع الإيراني في سوريا في حال تباطؤ واضح نتيجة استمرار نشاطات جيش الدفاع، الا أن الطريق أمامنا ما زالت قائمة لاستكمال الأهداف في هذه الجبهة".

وأوضح كوخافي "انخفض عدد النشطاء الإيرانيين في سوريا والميليشيات التابعة لها بشكل واضح، فقد تم إخلاء قواعد ومعسكرات ومقرات ايرانية من منطقة دمشق كجزء من حملة لإبعادها إلى شمال - شرق سوريا. إضافة إلى ذلك،  محاور نقل الأسلحة من إيران لسوريا تضاءلت بشكل كبير في الأشهر الأخيرة".

تصريحات القيادي الإسرائيلي جاءت خلال إحاطة لأنشطة جيشه على كافة الجبهات العسكرية ضمن ما سماها "المعركة بين الحروب"، والتي تكثفت بشكل ملحوظ خلال العام الحالي، ليكشف تباطؤاً في التموضع الإيراني داخل سوريا على مدى العامين المنصرمين "نتيجة جيش الدفاع ضد الإيرانيين والمضيف السوري" في إشارة إلى ميليشيا أسد.

وتصر إسرائيل على منع إيران وميليشياتها من التمدد العسكري في سوريا وخاصة على حدودها، وأكدت مرارا في تصريحاتها الرسمية على خطر إيران ومشاريعها التوسعية، والتأكيد على مطاردة تلك الميليشيات بكل الوسائل المتاحة لإبعادها عن المنطقة، إلى جانب حراك أمريكي متمثل بعقوبات مشددة على طهران.

وكثفت تل أبيب من إجراءاتها العسكرية والسياسية في الأسابيع والأشهر الماضية، لمواجهة خطر إيران وميليشياتها في المنطقة وبالقرب من حدودها، عبر غارات مكثفة استهدفت مواقع لتلك الميليشيات داخل الأراضي السورية كان آخرها مطلع الشهر الحالي، إلى جانب مطالبة مجلس الأمن الدولي بشكل رسمي بإخراج إيران من سوريا.

وكان كوخافي وجه تحذيرات جديدة للميليشيات الإيرانية في سوريا خلال زيارة له إلى هضبة الجولان  قبل أيام بقوله "رسالتنا واضحة، مستمرون في العمل بالقوة المطلوبة ضد التموضع الإيراني في سوريا، كما أننا مستمرون في الجهوزية الكاملة ضد كل محاولة عدوانية تستهدفنا".

وأضاف الجنرال الإسرائيلي في كلمة ألقاها في المنطقة المطلة على سوريا، "جئت إلى هنا لأتابع عن كثب آخر مستجدات الوضع الأمني، لا سيما فيما يتعلق بالتموضع الإيراني في سوريا، وبهدف توجيه الشكر والتقدير لكل من ساهم واشترك في النشاط المركز والناجح في كشف حقل العبوات الناسفة أضف إلى ذلك الضربة التي وجهناها بعدها في سوريا ضد مواقع إيرانية وللنظام".

وفي الوقت ذاته، تصر حكومة أسد على توطيد التحالف مع إيران على كافة المستويات وتعتبر وجودها شرعيا على الأراضي السورية، رغم المخاطر الناجمة عن تلك التحالف على مسار الحل السياسي في سوريا بحسب التصريحات الدولية المتكررة في هذا الشأن.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة