بعد مقتل العالِم النووي.. تشريع إيراني لتخصيب اليورانيوم يؤجج الصراع بين المتشددين والمعتدلين

جثة العالم الإيراني محسن فخري زاده - وسائل إعلام
أورينت نت - ترجمة: زين الحمصي
تاريخ النشر: 2020-12-06 10:29
ناقش راديو فري يوروب التشريع الإيراني الجديد الذي يطالب المسؤولين بتعزيز تخصيب اليورانيوم في البرنامج النووي المثير للجدل في البلاد، والذي ينظر إليه على أنه محاولة لإيذاء المعتدلين وتخريب جهود الرئيس حسن روحاني للتعامل مع الإدارة الأمريكية القادمة.

ويأتي القانون - الذي أقره البرلمان في الأول من كانون الأول/ ديسمبر وصادق عليه بسرعة مجلس صيانة الدستور - وسط صراع حاد على السلطة بعد اغتيال محسن فخري زاده، كبير علماء الطاقة النووية في إيران في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر، والذي ألقت طهران باللوم فيه على إسرائيل.

معارضة القانون المثير للجدل
عارض روحاني مشروع القانون، قائلاً إنه يضر بالجهود الدبلوماسية. وقال مساعدوه إن المجلس الأعلى للأمن القومي في البلاد هو المسؤول عن الملف النووي وليس البرلمان.

وقال روحاني في اجتماع لمجلس الوزراء في 3 ديسمبر/ كانون الأول: "فليتعامل أولئك الذين لديهم خبرة، أولئك الذين نجحوا في الدبلوماسية، مع هذه القضايا". وأضاف "لا تحزن إذا حلت الحكومة هذه القضية وأكملتها". 

من جانبه، صرّح رئيس أركان روحاني، محمود واعزي، أن التشريع يهدف إلى منع الحكومة من تحقيق انفراجة بشأن المشاكل التي تعصف بالاتفاق النووي التاريخي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية في عام 2015، والذي ضعف بشدة بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق في 2018. 

وأضاف في 4 ديسمبر / كانون الأول: "إنهم يهاجموننا باستمرار حتى يتمكنوا من الفوز في انتخابات يونيو الرئاسية لعام 2021".

بعد ساعات فقط من اغتيال فخري زاده بالقرب من العاصمة طهران، نظم المتشددون احتجاجات انتقدوا خلالها التواصل الدبلوماسي للحكومة ودعوا إيران إلى الانسحاب من اتفاق 2015، الذي تفاوض عليه فريق روحاني مع إدارة باراك أوباما. حتى أن البعض ألقى باللوم على روحاني في مقتل فخري زاده، قائلين إنه سمح للوكالة النووية التابعة للأمم المتحدة بمقابلة العالم، وهو ادعاء نفته الحكومة.

تصاعد الخلافات بين روحاني والبرلمان
وبعد أيام قليلة من مقتله، وافق البرلمان الذي يهيمن عليه المحافظون على مشروع القانون المثير للجدل الذي يطالب الحكومة أيضاً بوقف عمليات التفتيش التي تقوم بها الأمم المتحدة للمواقع النووية الإيرانية بحلول أوائل فبراير 2021، إذا لم يتم رفع العقوبات الأمريكية القاسية، مما يمنح روحاني أياماً فقط للتوصل إلى اتفاق مع الإدارة الأمريكية القادمة لبايدن، والتي ستتولى مهامها في 20 يناير 2021.

يوجه التشريع الحكومة لتخصيب اليورانيوم بنسبة 20٪ على الفور، ويقول إن المسؤولين الحكوميين الذين يرفضون تنفيذ الخطوات المطلوبة في القانون قد يواجهون العقاب.

المحلل الإيراني، رضا عليجاني، قال إن مقتل فخري زاده أتاح لخصوم روحاني "فرصة ذهبية" لتهميش روحاني، الذي يُعتقد أن لديه طموحات في أن يصبح خليفة للمرشد الأعلى  علي خامنئي، البالغ من العمر 81 عاماً.

وبات المتشددون الذين سيطروا على البرلمان في شباط/ فبراير وسط إقصاء جماعي للمرشحين، وأقل نسبة مشاركة في البلاد على الإطلاق يضعون أعينهم على الرئاسة.

وأضاف عليجاني لراديو فري يوروب: "إنها جزء من محاولة المتشددين للتغلب على الرئاسة والأهم من ذلك تمهيد الطريق للزعيم الأعلى التالي".

ولم يذكر روحاني ما إذا كان سيتم تنفيذ التشريع المثير للجدل أو متى سيتم تطبيقه، وسط تكهنات بأنه من المحتمل أن يحاول تأخيره، بما في ذلك من خلال التواصل مع أعلى هيئة أمنية في البلاد.

في طهران، قال المحلل السياسي، صاحب صادقي، إن تحرك البرلمان له ثلاثة أهداف: إعطاء البرلمان رأي في السياسة النووية للبلاد. منع الدبلوماسية بين روحاني وبايدن - الذي تعهد بالانضمام إلى الاتفاق النووي إذا عادت طهران إلى الامتثال الصارم؛ والسماح للمتشددين بالحصول على الفضل في اتفاق محتمل مع بايدن.

وقال صادقي على تويتر: "الهدف بعيد المدى هو العودة إلى الاتفاق النووي دون أي عقوبات من الولايات المتحدة أثناء رئاسة المحافظين".

من ناحيته صرح رئيس مجلس النواب، محمد باقر قاليباف، القائد السابق في الحرس الثوري الإيراني والذي ترشح ضد روحاني لمنصب الرئاسة في عامي 2012 و2016 والذي من المتوقع أن يترشح مرة أخرى في حزيران/ يونيو، إن القانون الصارم الجديد يبعث برسالة إلى أعداء إيران مفادها أن "اللعبة ذات الاتجاه الواحد قد انتهت." وأضاف أن ذلك سيؤدي إلى رفع العقوبات الأمريكية التي شلت الاقتصاد.

ويحذر الخبراء من أن التشريع، الذي قد يقلل من الوقت الذي تحتاجه إيران لإنتاج سلاح نووي، يعقد الدبلوماسية لفريق البيت الأبيض القادم.

"من شأن التخصيب إلى ما يقرب من 20 في المئة تسريع الأزمة لأنه بحلول تلك المرحلة، سيتم إنجاز تسعة أعشار عمل التخصيب المطلوب للوصول إلى درجة الأسلحة. وفي حين أن هناك استخداماً مدنياً، فإن إيران ليس لديها حاجة منطقية لإنتاج 20 بالمئة"، حسب ما صرح الدبلوماسي الأمريكي السابق، مارك فيتزباتري، لراديو فري يوروب.

"الانتقال إلى التخصيب بنسبة 20 في المئة، أو الأسوأ من ذلك، تعليق عمليات التفتيش على النحو المطلوب في مشروع القانون، سيجعل الدبلوماسية أكثر صعوبة لإدارة بايدن القادمة" أضاف فيتزباتريك، الزميل المشارك في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، وقال إن بايدن يتعرض بالفعل لضغوط لانتزاع تنازلات إضافية من طهران قبل العودة إلى الاتفاق النووي المعروف رسمياً باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، أو خطة العمل الشاملة المشتركة.

ولفت فيتزباتريك إلى أنه "إذا اتخذت إيران خطوات استفزازية، فإن الإرادة السياسية في واشنطن لتقديم تنازلات سوف تتبخر. ولكن إذا تحلت إيران بالصبر، فهناك احتمال جيد لكلا الجانبين للعودة إلى الاتفاق النووي في وقت واحد، ثم العمل على أمور أخرى مثيرة للقلق".

وفي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز نُشرت هذا الأسبوع، أكد بايدن أنه ينوي العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 قبل معالجة المجالات الأخرى التي تثير قلق واشنطن مع طهران.

وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إنه على الرغم من أن التشريع الجديد سيتم تطبيقه قريباً، فإنه يمكن التراجع عن الخطوات. 

وأضاف ظريف في مؤتمر روما ميد 2020 "سننفذها لأنها ستكون قانون البلاد ... لكنها ليست نهائية".

كما صرح ظريف في مقابلة نُشرت في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني، بأن المتشددين يحاولون إخراج جهود روحاني في السياسة الخارجية عن مسارها من خلال التواصل مباشرة مع فريق بايدن.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 3 قادة ميدانيين في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في غزة.وسائل إعلام إسرائيلية: قتيلان إسرائيليان في عسقلان نتيجة سقوط صواريخ من غزة.قناصل ودبلوماسيون أوروبيون يزورون حي الشيخ جراح بالقدس ويلتقون عائلات مهددة بإخلاء منازلها.روسيا تعلن عن عزمها إنشاء رصيف عائم لقاعدتها البحرية في طرطوس.مقتل جندي تركي وإصابة 10 آخرين بانفجار استهدف مدرعتهم بريف إدلب.وفاة امرأتين وطفل بمخيم نبع الأمل باحتراق خيمتهم بريف إدلب.حريق يلتهم 13 خيمة لعوائل داعش بمخيم الهول بالحسكة .الغارديان البريطانية تعتذر عن خطأ "وعد بلفور" التاريخي.مجموعة غسان عبود ضمن قائمة أفضل 100 شركة في الشرق الأوسط لعام 2021.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en