"مقيدة وخجولة".. آفاق سياسة بايدن المستقبلية في سوريا

صورة تعبيرية
أورينت نت - ترجمة: زين الحمصي
تاريخ النشر: 2020-12-04 07:46
ناقش الكاتب عبد الرحمن المصري، المحلل المختص بقضايا السياسة والأمن في الشرق الأوسط في مقال نشره المركز الأطلسي للدراسات آفاق سياسة إدارة بايدن المستقبلية في سوريا.

أشار الكاتب إلى أن السوريين انتظروا مثل كثيرين في العالم بفارغ الصبر نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية في تشرين الثاني/ نوفمبر، والآن بعد فوز جو بايدن، يفكر العديد من السوريين في احتمالات ما قد تعنيه رئاسة بايدن لبلدهم المعذب، في حين أن أي خروج عن قيادة إدارة ترامب للمعاملات غير المتسقة مرحب به، فإن الآمال المحيطة بعودة إدارة بايدن القادمة إلى الانخراط في سوريا تتطلب مزيداً من التدقيق المتعمق.

ويرى الكاتب أن سياسة إدارة بايدن في سوريا ستكون مقيدة بمجموعة كاملة من القيود التي من شأنها أن تعرقل في نهاية المطاف أي تأثير ذي مغزى على الأقل على المدى القصير إلى المتوسط. 

لدى الولايات المتحدة بعض القضايا المقلقة التي يجب الاهتمام بها في الداخل والتي تقيد الرئيس المنتخب بجدول زمني صعب، وبعض القيود الجدية على خيارات السياسة الخارجية؛ علاوة على ذلك هناك قيود منهجية على أولويات السياسة الخارجية لبايدن والتي لن تضع سوريا على رأس القائمة، وحتى لو كرست إدارة بايدن جهوداً جادة لإعادة الانخراط في الملف السوري، فإن المعركة في المشهد السياسي والعسكري في سوريا هي معركة لطالما اتخذت واشنطن مجرد دور المراقب فيها. 

إن التقييم الأكثر تفاؤلاً للصراع السوري سيوفر طرقاً محدودة للقيادة الأمريكية ويربط بطبيعته سيناريوهات المشاركة بملفات مماثلة مثيرة للجدل، مثل العلاقات الأمريكية مع تركيا، وسياسات محاربة الجماعات الإرهابية، ومواجهة إيران، والتنافس مع روسيا. 

اختيار الأشخاص المناسبين
خلال حملته الانتخابية تعهد بايدن المرشح الرئاسي الديمقراطي آنذاك، باتخاذ الخطوات الضرورية لتجديد قيادة أمريكا للعالم، وفي ضوء ذلك كان الرئيس المنتخب منشغلاً في ترتيب فرقه ووضع ما يبدو أنه أجندة شاملة للسياسة الخارجية، إذ أن ترشيح بايدن لأنطوني بلينكين لمنصب وزير الخارجية له صلة خاصة بآفاق السياسة الأمريكية في سوريا.

ولا يشير تعيين بلينكين فقط إلى نية العودة إلى الحياة الطبيعية الأممية الليبرالية وتأكيد القيم الديمقراطية في السياسة الخارجية فحسب، ولكن أيضاً إلى الوعي بالأخطاء السابقة، على الرغم من أن  بايدن يبدو أنه تجنب التعليق على سوريا، إلا أن بلينكين، الذي كان الخط الثاني في إدارة أوباما، أقر "بالفشل" في سياستهم تجاه سوريا، وصرّح لـ Face the Nation في أيار/ مايو: "على الإدارة الأخيرة أن تقر بأننا فشلنا ليس بسبب عدم المحاولة، لكننا فشلنا، لقد فشلنا في منع وقوع خسارة مروعة في الأرواح، لقد فشلنا في منع التهجير القسري الداخلي في سوريا للنازحين، وبالطبع التهجير القسري الخارجي للاجئين ". 

وأشار بلينكين إلى أنه يجب على الولايات المتحدة دعم الشركاء المحليين في شمال شرق سوريا، ومواصلة الضغط على نظام أسد للحصول على تنازلات، والبدء في إعادة الانخراط في المسار الدبلوماسي للحل، ومع ذلك لا يزال هذا أقل من موقف سياسي واضح، ومن غير المرجح أن يقترن برأس مال سياسي كاف والتزام.

تتمثل رؤية بايدن للسياسة الخارجية في عودة الولايات المتحدة كقائد عالمي قوي وقوة عظمى فاعلة. لكن البيئة المحلية في الولايات المتحدة ليست مواتية لالتزامات السياسة الخارجية الجريئة هذه المرة، لا سيما أنها محفوفة بالتحديات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا والتداعيات الاقتصادية، حيث تتضاءل الشهية العامة للحفاظ على الهيمنة الأمريكية العالمية. هناك قوى محلية صاعدة - تلك الموجودة في الحركات المناهضة للحرب والتقدمية - التي تتحدى مفهوم القيادة العالمية لأمريكا وتسعى إلى تغيير كامل في منظور السياسة الخارجية للولايات المتحدة. 

وبينما يتمتع البيت الأبيض ببعض الاستقلالية فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، فإن إدارة بايدن ستخضع مع ذلك للتقييم من قبل الكونغرس المنقسم - من قبل الجمهوريين والديمقراطيين – مع الحاجة إلى توحيد صفوف حزبه.

الحروب التي لا نهاية لها
بالنسبة لسوريا، على وجه الخصوص، تتم معالجة الصراع بشكل متزايد في سياق "الحروب التي لا نهاية لها" للولايات المتحدة. تذهب الحجة إلى أن الولايات المتحدة يجب أن تترك سوريا ومناطق الصراع الأخرى "لإنهاء الحروب التي لا تنتهي"، والحقيقة أن الرحيل أو فك الارتباط لا ينهي الحروب أو النزاعات المطولة، ويبدو أن القليل من الجهود تبذل نحو وضع استراتيجية تلعب فيها الولايات المتحدة دوراً في إنهاء النزاعات فعلياً مع حماية الأمن القومي والمصالح الجيوسياسية، في نفس الوقت هذا الخطاب، خاصة فيما يتعلق بالانتشار العسكري، من المرجح أن يضيف إلى الموقف المتزايد الذي يؤيد فك الارتباط الأمريكي.

كما ذكرنا من قبل، سيكون لدى الإدارة القادمة أجندة مليئة بأولويات السياسة الخارجية، حيث لن تصل سوريا فقط، بل الشرق الأوسط الكبير إلى القمة باستثناء برنامج إيران النووي، ومن المرجح أن يكون بايدن مشغولاً في استعادة التحالفات وتحويل تركيزه المركزي إلى شرق آسيا لمعالجة المنافسة الاستراتيجية المتنامية مع الصين.

القليل جدا بعد فوات الأوان
بصرف النظر عن المحددات المحلية، سوف ترث إدارة بايدن القليل من النفوذ في سوريا والذي سيكون كافياً لتأثير ذي مغزى، يتمثل الفشل الرئيسي لإدارتَي باراك أوباما ودونالد ترامب في عدم اعترافهما حقاً بالمصلحة الاستراتيجية للولايات المتحدة في استقرار سوريا، وبناء عليه، تعاملت الإدارتان مع الصراع في البلاد على أنه قضية من المرتبة الثانية، مع إخضاع المشاركة لمسائل جيوسياسية مترابطة، مثل محاربة داعش في العراق والشام ومواجهة إيران.

اليوم، لا تزال الولايات المتحدة تفتقر إلى سياسة متميزة تجاه سوريا، ولا يقدم الصراع إجابات سهلة. عندما يستقر بايدن في المكتب البيضاوي، تدخل الحرب السورية عامها العاشر، على الرغم من الاختلاف الظاهري، فقد استخدمت إدارتا أوباما وترامب نمطاً مشابهاً لفك الارتباط في منطقة صراع تتطور باستمرار، بالنسبة لبايدن تختلف تحديات اليوم عما كانت عليه عندما كان آخر مرة في منصب نائب الرئيس في عام 2016؛ لقد تغيرت مراكز القوة في سوريا، وبينما يمكن للوحدات العسكرية الأمريكية في الشمال الشرقي أن تلعب دوراً إيجابياً، فإن الإدارة الجديدة ستحتاج إلى وقت لتأمين نفوذ كبير، على هذا النحو، سوف يتحكم الروس والإيرانيون في مسار الصراع.

سيعتمد بايدن أيضاً إلى حد كبير على الأدوات غير العسكرية في السياسة الخارجية، وخاصة الدبلوماسية، على الرغم من أهميتها على المدى الطويل، فإن نية إدارة بايدن لتنشيط العملية السياسية في جنيف لحل النزاع ستكون أسهل على مدى السنوات القليلة الماضية، أنشأت روسيا عملية حل موازية خارج إطار الأمم المتحدة، ستتطلب إعادة الانخراط دبلوماسياً في سوريا إقامة علاقة تعاون مع الروس والثقة في نواياهم لإنهاء الصراع بشروط مواتية. ليس هناك ما يشير إلى أن موسكو قد تتعاون على دفع آفاق الانتقال السياسي نحو حل وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

ومع ذلك، فإن أحد الاحتمالات المشرقة لإعادة مشاركة الولايات المتحدة في سوريا، هو نية إدارة بايدن لاستعادة مخصصات المساعدات وزيادة الدعم للجهات الفاعلة في المجتمع المدني التي من شأنها المساعدة في استقرار المناطق الجغرافية المحرومة، مثل محافظة إدلب وشمال شرق سوريا.

بخلاف ذلك، من المرجح أن تقدم إدارة بايدن استمراراً للوضع الراهن. ستستمر العقوبات المستهدفة، لكن من غير الواضح مدى فعالية توظيفها دون استخدام أدوات الضغط الأخرى. سيحافظ بايدن على الوجود العسكري الأمريكي في الشمال الشرقي - إذا لم يسحب ترامب القوات فجأة قبل مغادرته منصبه في 20 يناير - وسيسعى إلى الحوار مع تركيا بشأن الأكراد السوريين.

يخلص الكاتب إلى أنه بالرغم من أن الجهود الأمريكية تجاه سوريا في ظل إدارة بايدن تبدو مقيدة وخجولة بسبب العوامل المحلية والدولية والمتعلقة بالنزاع، فإنها ربما لن تعالج بشكل هادف القضايا الهيكلية في الدولة التي مزقتها الحرب، ومع ذلك هناك ما يشير إلى أن إدارة بايدن ستكون لاعباً أكثر جدية وصدقاً في سوريا. تدين واشنطن للسوريين بتقديم موقف سياسي واضح وتخصيص تدابير واقعية لمطابقة الأهداف، إذا علمتنا السنوات العشر الماضية أي شيء، فهو أن قول شيء ما وعدم تنفيذه يمكن أن يكلف غالياً.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
‏مقتل شخص مجهول الهوية شرق إدلب بغارة شنتها طائرة مسيرة يعتقد أنها تابعة للتحالف .ميليشيا أسد تنسحب من مدينة طفس بعد انتهائها من عمليات تفتيش محدودة برفقة الوجهاء والشرطة الروسية . مقتل 5 عناصر من مليشيا لواء القدس وإصابة 7 آخرين بهجوم استهدف حافلة شرق حمص . مقتل 3 عناصر من ميليشيا قسد وإصابة اثنين آخرين بهجوم استهدف عربتهم على طريق الخرافي جنوب الحسكة . حرس الحدود البولندي ينقذ 7 سوريين علقوا في مستنقعات عند الحدود مع بيلاروسيا . مقتل جندي وتاجر مخدرات في تبادل لإطلاق نار في العاصمة العراقية بغداد . مقتل 8 أشخاص وإصابة 24 آخرين في حادثة إطلاق نار بجامعة بيرم الروسية . غوتيريش يدعو إلى دعم خطة تطعيم عالمية ضد "كورونا"‏.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en