مؤشرات على وقوف إسرائيل وراء اغتيال "أبو البرنامج النووي الإيراني"

جثة فخري زاده - وسائل إعلام إيرانية
تاريخ النشر: 2020-11-29 11:57
قال مسؤول إسرائيلي لم يذكر اسمه لصحيفة نيويورك تايمز يوم السبت، إنه على العالم أن يشكر إسرائيل على اغتيال محسن فخري زاده، العقل المدبر للأسلحة النووية الإيرانية، رغم عدم إعلان إسرائيل رسمياً مسؤوليتها عن العملية.

وأكد المسؤول الكبير الذي شارك منذ سنوات في تعقب فخري زاده، أن بلاده ستواصل اتخاذ أي خطوات ضرورية ضد برنامج طهران النووي، وفقاً لما نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

الباحث في معهد بروكينغز بروس ريدل، وهو مسؤول سابق في وكالة المخابرات المركزية ومختص بالشؤون الإسرائيلية، قال إن إسرائيل تظهر مستويات غير عادية من القدرة في ضرب الأفراد الرئيسيين داخل أراضي العدو، و"إنه أمر غير مسبوق" ولا يظهر أي مؤشر على أن الإيرانيين قد ردوا عليه بشكل فعال.

ريدل قال أيضًا، إن إسرائيل استخدمت علاقاتها الوثيقة مع الدول المجاورة لإيران مثل أذربيجان، للمراقبة وتجنيد العملاء، مشيرا إلى استخدام أذربيجان لطائرات بدون طيار إسرائيلية الصنع في صراعها الأخير مع أرمينيا، والذي يُفترض أنه أحد جوانب تلك العلاقة.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن مقتل فخري زاده يوم الجمعة بهجوم بالقنابل وإطلاق النار خارج طهران، يمكن أن يكون مؤشراً على أنه بعد انقطاع، أعادت الدولة اليهودية تنشيط شبكة عناصرها المكونة من مهاجرين إيرانيين لإسرائيل والمتعاونين الإيرانيين، وأضاف "أعتقد أن هذه إشارة إلى أن اللعبة على قدم وساق، أو أنها مقبلة".

وكان التلفزيون الإسرائيلي ذكر أمس السبت أن اغتيال فخري زاده كان ذروة خطة استراتيجية إسرائيلية مطولة لتخريب البرنامج النووي الإيراني، وحرمان الجمهورية الإسلامية من مصدر معلومات لا يمكن تعويضه.

وقال مصدر استخباراتي غربي لم يذكر اسمه للقناة 12 الإسرائيلية، إن مقتل الفيزيائي النووي الذي وُصف في الماضي بأنه "أبو مشروع إيران لتطوير أسلحة نووية"، كان "ذروة" خطط إسرائيل طويلة المدى.

من جهته، أكد وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس لقناة "كان العامة"، أن اغتيال فخري زاده كان شيئا إيجابيا بالنسبة للعالم، وأن "الاغتيال في إيران، أياً كان الذي قام به، فهو لا يخدم إسرائيل فقط، بل المنطقة بأسرها والعالم".

وكان هناك القليل من التعليقات الرسمية من المسؤولين الإسرائيليين حول الاغتيال، لكن في مقطع فيديو تم تحميله على تويتر يوم الجمعة بعد وقت قصير من ظهور أنباء القتل المزعوم، أشار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، خلال عدّ الإنجازات المختلفة لهذا الأسبوع، إلى أن هذا كان "جزئيا، حيث لا يمكنني إخبارك بكل شيء"، ومع ذلك ربما كان يشير إلى زيارته التي تم الإبلاغ عنها على نطاق واسع - وإن لم يتم تأكيدها رسميا - إلى المملكة العربية السعودية.

بدوره قال عضو الكنيست المعارض رام بن باراك من حزب يش عتيد، والذي شغل سابقا منصب نائب مدير جهاز المخابرات (الموساد)، إنه قلق من تسريب المعلومات.

وأضاف "أنا منزعج للغاية مما يفعلونه بهذه العملية برمتها"، لأن عظمة هذه الحملة في سريتها ولكن هناك تسريبات متعمدة، كما حدث في الرحلة إلى السعودية، هذا يجعلني أشعر بالحزن لأن هناك رئيس وزراء يتشاور فقط مع المقربين منه".

في غضون ذلك، كانت إسرائيل تستعد لرد إيراني محتمل، حيث أكد مسؤولون إيرانيون ووسائل إعلام أمريكية أن الدولة اليهودية كانت وراء الضربة، ولم تعلق إسرائيل رسميا على الأمر.

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، فإنه وبينما يفضل البعض في القيادة الإيرانية انتظار وضوح الرؤية لكيفية تطور الأمور في ظل إدارة بايدن، يتزايد الضغط من المتشددين للرد بقوة على مقتل فخري زاده، وقد يؤدي مثل هذا الرد إلى تصعيد من شأنه أن يؤدي إلى قيام إدارة ترامب المنتهية ولايتها بعمل عسكري جديد ويؤدي إلى صراع أكبر بكثير.

وظلت مسألة كيفية رد فعل طهران مطروحة للنقاش في إسرائيل، حيث اقترح النقاد سيناريوهات مختلفة: تكثيف برنامجها النووي وأعمال التخصيب مع التخلي عن المعاهدات الدولية، أو شن هجوم كبير على إسرائيل باستخدام الصواريخ أو وسائل أخرى؛ أو الهجمات على السفارات الإسرائيلية أو الأهداف الإسرائيلية واليهودية في جميع أنحاء العالم؛ أو هجمات على السفن الإسرائيلية، أو هجمات عبر وكلائها على طول حدود إسرائيل في غزة ولبنان وسوريا.

وذكرت تقارير تلفزيونية أن إسرائيل رفعت مستوى التأهب في السفارات في جميع أنحاء العالم، وأن الجاليات اليهودية في جميع أنحاء العالم تتخذ الاحتياطات.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر اليوم الأحد لعقد اجتماع كان مقررا مسبقا، ولم ترد أنباء حتى الآن عن قيام الجيش الإسرائيلي برفع مستوى يقظته على طول حدود الدولة.

وتكهنت صحيفة "نيويورك تايمز" يوم السبت بأن الهدف الرئيسي للاغتيال كان في الواقع إعاقة قدرة الإدارة الأمريكية القادمة على التوصل إلى حل دبلوماسي للصراع مع إيران، حيث أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عزمه على العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 مع طهران، والذي تفكك إلى حد كبير منذ انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق في عام 2018.

وقال عاموس يادلين، الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية والرئيس الحالي لمعهد دراسات الأمن القومي، للقناة 12: "من اتخذ هذا القرار يعرف أن هناك 55 يوما أخرى يكون فيها للبيت الأبيض شخصا يرى التهديد الإيراني بالطريقة التي يفعلونها ... بايدن قصة مختلفة ".

وتكهن يادلين أيضا بأن زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لإسرائيل في وقت سابق من هذا الشهر ربما كانت مرتبطة بمقتل فخري زاده، وقال: "يبدو أن بومبيو لم يأت إلى هنا لشرب النبيذ في مصنع نبيذ بساجوت" ، قال بجفاف.

يشار إلى أن إيران تعرضت للعديد من الهجمات المدمرة هذا العام، بما في ذلك مقتل الجنرال الكبير، قاسم سليماني في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في كانون الثاني (يناير)، وانفجار غامض وحريق أصاب مصنع تجميع أجهزة طرد مركزي متقدم في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، والذي يعتقد على نطاق واسع أنه كان عملاً من أعمال التخريب.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
انفجار في ناقلة نفط قبالة ميناء بانياس بطرطوس.حريق ينشب بالمنطقة الصناعية في حسياء بريف حمص.حريق في مصفاة حمص لتكرير النفط.الأردن يستثني بضائع سورية من حظر الاستيراد.قتلى بقصف لطيران مسيّر يستهدف مقر الميليشيات الإيرانية في بلدة مسكنة شرق حلب .السعودية تعلن إقامة حج هذا العام وفق ضوابط صحية.البحرية الأمريكية تعترض شحنة أسلحة ضخمة متجهة إلى اليمن.سقوط حطام الصاروخ الصيني الخارج عن سيطرتها في المحيط الهادي.البابا فرانسيس يدعو إلى إنهاء الصدامات في القدس.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en