"فشلت فشلاً ذريعاً".. روسيا تريد مقايضة اللاجئين السوريين بالمال

مخيمات اللاجئين السوري في لبنان - وسائل إعلام
ترجمة أورينت نت
تاريخ النشر: 2020-11-18 12:22
قالت مجلة "فورن بولسي" إن روسيا تحاول مقايضة اللاجئين السوريين بالمال، وإنها تسعى لتحقيق هدفين في سوريا، الأول الحفاظ على قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط لحماية مصالحها الإقليمية هذا نجحت فيه، وأما الثاني "أكثر صعوبة" من أن تحققه، حيث تسعى إلى مشاريع إعادة الإعمار بعد الحرب التي شنتها على السوريين كمكافأة لدعم الديكتاتور بشار أسد.

ما تزال رؤيتان دبلوماسيتان لإعادة الإعمار في سوريا تتصادمان، حيث يصر الغرب على ربط أموال إعادة الإعمار بعملية سياسية محلية تعتبر شرعية على نطاق واسع، والإفراج عن آلاف السجناء السياسيين، وضمان السلامة لجميع السوريين. بينما روسيا تريد أن تجعل إعادة الإعمار شرطاً مسبقاً لعودة اللاجئين السوريين. لقد حاولت الترويج لفكرة أن أكثر من 6 ملايين لاجئ في البلاد لن يتمكنوا من العودة إلى ديارهم إلا إذا كان الغرب على استعداد لدفع الأموال لإعادة بناء سوريا.

كما حاولت روسيا الأسبوع الماضي تحقيق رؤيتها لسوريا ما بعد الحرب من خلال المساعدة في تنظيم ما أسمته "المؤتمر الدولي الأول لعودة اللاجئين" في دمشق، وقد فشلت فشلاً ذريعاً.

وشارك في المؤتمر نحو 20 دولة من بينها الصين والهند والإمارات العربية المتحدة. لكن سرعان ما اتضح أنهم كانوا هناك فقط إما لأنهم كانوا يرغبون في الاستفادة من طفرة إعادة الإعمار في سوريا، أو لم يدفعوا ثمنها، أو لمجرد إظهار الدعم السياسي لأسد. باستثناء لبنان، لم يكن أي من البلدان التي تستضيف قسماً كبيراً من اللاجئين على استعداد لقبول شروط روسيا للحوار.

وكان الاتحاد الأوروبي رفض الحضور، وأصدر بيانًا وصف المؤتمر بأنه "سابق لأوانه"، حيث أكد رئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أنه على الرغم من أن الجميع يريد عودة اللاجئين إلى ديارهم، إلا أنه "يجب أن تكون هذه العودة آمنة وطوعية وكريمة، بما يتماشى مع المعايير التي حددها مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين"، كما كانت الأمم المتحدة حاضرة في المؤتمر ولكن بصفة مراقب فقط.

أغضبت المشاركة الضعيفة في المؤتمر الروس. وكان المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف غاضبًا عندما سأله الصحفيون: لماذا كان الحضور أقل بكثير من التوقعات. قال للصحفي الروسي في الحدث: "ضغوط، ضغوط" من الولايات المتحدة. وكان لافرنتييف قد حاول التودد إلى الأردن قبل أيام قليلة فقط لإعادة النظر في قرارها، لكن جهوده لم تؤت أكلها.

سوف يسعد الأردن، الذي يستضيف 650 ألف سوري والذين غالبًا ما يُلامون على تدهور اقتصاد البلاد، برؤيته بعودة اللاجئين إلى بلادهم. علاوة على ذلك، فإن عمان بحاجة ماسة إلى دعم موسكو لإبقاء الميليشيات الإيرانية في جنوب سوريا بعيدة عن حدودها. لكن الأردن متحالف مع الغرب ولا يمكن أن يُنظر إليه على أنه يجبر اللاجئين على المغادرة.

تتفهم روسيا مأزق الأردن، وأرسلت لافرينتييف إلى هناك في 27 أكتوبر لتهدئة مخاوفها. ذهب لافرنتييف إلى جانب أحمد العودة، وهو زعيم سابق في الفصائل المعارضة، والذي أصبح الآن القيادي الأمني البارز للسوريين المناهضين للنظام في شرق درعا بالقرب من الحدود السورية الأردنية.

"عودة" شخصية مألوفة في الحرب الفوضوية مع مجموعات متمردة وميليشيات محلية لا تعد ولا تحصى. تلقى مساعدة من الغرب في مركز العمليات العسكرية في عمان خلال سنوات عديدة من الحرب. لكن في عام 2018 بدت الهزيمة وشيكة ووافق على اتفاق مصالحة بوساطة الروس. تمت مكافأة "براجماتية العودة" عندما تم تعيينه قائداً للواء الثامن من الفيلق الخامس المدعوم من موسكو، لكن ولاءه ليس لأسد بل للسوريين المناهضين للنظام.

وأكد مصدران في الأردن لمجلة "فورين بوليسي"، أن أحد أسباب زيارة عودة إلى الأردن هو تهدئة مخاوف هذا البلد من التهديد الأمني الذي قد يواجهه اللاجئون في حال عودتهم. قال أبو ماهر، وهو عنصر سابق في الفصائل كان من بين الذين وقعوا اتفاق المصالحة في درعا: "ذهب أحمد العودة إلى الأردن لمناقشة عودة اللاجئين".

تصور روسيا قادة الفصائل السابقين الذين انضموا إلى الفيلق الخامس على أنهم ضمانة لسلامة اللاجئين عند العودة. لكن الفكرة مليئة بالتحديات. منذ أن وعد اتفاق المصالحة في درعا بالسلام لجميع أطراف الحرب، يهاجم النظام والمعارضة بعضهما البعض بلا هوادة، وشهدت المنطقة العديد من الاغتيالات. هناك الكثير من الدماء بين المعارضين السابقين المدعومين من روسيا وميليشيات أسد للوصول إلى أي حل وسط يمكن أن يؤكد للاجئين أنهم قد يهربون من الاعتقالات العشوائية والاختفاء القسري والتعذيب إذا قرروا العودة.

وأضاف أبو ماهر "يحاول الروس إقناع النظام وقادتنا بمناقشة أمن اللاجئين. لكن لا يجب لأحد أن يثق في نوايا النظام. يريدون قتل الجميع".

في عام 2019، قال تقرير لـ هيومن رايتس ووتش إن أفرع المخابرات السورية استمرت في الاعتقال التعسفي والإخفاء والتحرش بالناس. وكان شقيق أبو سالم من بين الذين عادوا إلى درعا في ذلك العام بعد فترة وجيزة من عودته، زُعم أن عناصر ميليشيات أسد أوقفوه عند نقطة تفتيش واحتُجزوه وعذبوه في فرع المخابرات العسكرية المحلي. قال أبو سالم: "لقد ضربوه بشدة لدرجة أنه لم يكن هناك جلد على أجزاء من جسده. أقسم أنه لم يستطع التحرك لمدة 10 أيام".

أثرت هذه القصص على صورة روسيا كشرطي موثوق به في سوريا وعمقت خوف السوريين من النظام الذي يتهمونه بارتكاب جرائم حرب ممنهجة، بما في ذلك الآن القبض على من اعتقدوا أنه آمن وعادوا. لم تنجح الهيمنة الروسية المفترضة على أسد ولا الفرق العسكرية الموازية المكونة من مقاتلين سابقين في تغيير طريقة عمل ميليشيات أسد.

تم إطلاع الأردن وحلفائه في الغرب على الوضع على الأرض من قبل نشطاء حقوقيين جريئين في سوريا والأردن ولبنان، وغالبًا ما كان ذلك معرضا للخطر الشخصي. قال درويش أحد هؤلاء الناشطين السوريين إنه تلقى تهديدات بالقتل لكونه مواليًا للغرب، بينما تم اعتقال واختفاء اثنين من زملائه. دفع لمهرب 1500 دولار وهرب إلى لبنان قبل عامين فقط، ثم نجح في جلب أسرته الشهر الماضي.

قال درويش: إنه على الرغم من تدهور الوضع الاقتصادي في لبنان وارتفاع نسبة الفقر بين اللاجئين بنسبة 90٪ في الأشهر الأخيرة إلا أنه أفضل من الوجود في سوريا. قال لنا من إحدى ضواحي بيروت: "هنا على الأقل الجيش لن يهددني ويختفي. مكثت في سوريا طوال الحرب، لكن عندما اقتحم الجيش منزلي للبحث عني، كنت أعرف ما سيأتي".

شارك لبنان في المؤتمر. لقد صمّت النخبة الحاكمة فيها آذانها عن قلق اللاجئين من الاعتقالات العشوائية والتجنيد الإجباري في الميليشيات والحرمان الذي تسببه الحرب. ولطالما اعتبرت أن مساعدة الأمم المتحدة للاجئين السوريين تعمل على إبطاء العودة. يستضيف لبنان 1.5 مليون لاجئ سوري، وعلى الرغم من حملة الحكومة المباشرة وغير المباشرة لطردهم عاد حتى الآن 65000 فقط.

قال الرئيس اللبناني، ميشال عون إن وجود اللاجئين كلف بلاده 40 مليار دولار نقلاً عن صندوق النقد الدولي، واقترح تقديم مساعدات دولية للسوريين داخل سوريا لأن ذلك من شأنه "تشجيعهم على العودة".

مثل روسيا يتوقع لبنان أيضًا الاستفادة من إعادة الإعمار الوشيكة في سوريا، والتي من المتوقع أن تكلف حوالي 200 مليار دولار. كانت تسوّق ميناءها في طرابلس في الشمال، على بعد 20 ميلاً فقط من سوريا، كمركز لوجستي لإعادة إعمار سوريا. لكن باستثناء لبنان، ليس لروسيا متعاطفون في المنطقة.

ماريانا بيلينكايا، الصحافية الروسية التي غطت المؤتمر لاحظت بفضول توقف لافرينتييف في تركيا بعد المؤتمر مباشرة. قالت لي عبر الهاتف من العاصمة السورية: "طلبت روسيا من حكومة أسد دعوة تركيا. لكن موسكو فهمت سبب عدم استطاعتها. سافر لافرنتييف إلى تركيا للتأكد من أنهم لن يتعرضوا للإهانة ولمناقشة عودة اللاجئين".

في سوريا لا يستطيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السعي للحصول على أي تنازلات من أسد يمكن أن تقنع الغرب بدعم مؤتمر دولي لعودة اللاجئين، مثل إلغاء التجنيد الإجباري وإطلاق سراح السجناء وإتاحة الوصول دون عوائق للمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. لكن السبب الآخر المهم الذي لا يرغب الكثير من السوريين في العودة إليه هو الأزمة الاقتصادية في سوريا. الناس ليس لديهم ما يكفي من الطعام، ومدنهم دمرت، ومنازلهم مجرد أنقاض في أرض قاحلة شاسعة.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل قيادي بميليشيا الحرس الثوري الإيراني و3 من مرافقيه في سوريا.مقتل 3 عناصر لميليشيا أسد بينهم ضابط بريف اللاذقية .ميليشيا أسد تعتقل 13 مدنيا في درعا بينهم جرحى بحالة حرجة.وزارة الصحة بحكومة أسد تعلن حالة الطوارئ لمواجهة فيروس كورونا.حكومة أسد تمكّن شركتين روسيتين جديدتين من الاستيلاء على النفط السوري .فرنسا تفتح تحقيقاً بعد اعتداء الشرطة على المصور السوري أمير الحلبي.جدل في إيران بعد إقرار البرلمان لقانون يطالب برفع تخصيب اليورانيوم إلى 20 بالمئة .الأمم المتحدة تحذر من أزمة جوع متوقعة في سوريا ودول أخرى منكوبة.وكالات: السيدة ميشيل فلورنوي واحدة من بين 3 مرشحين لتولي حقيبة الدفاع بفريق بايدن.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en