عباس إبراهيم يؤكد زيارته لسوريا للمطالبة بإطلاق سراح الأمريكي المحتجز

اللواء عباس ابراهيم مدير الأمن العام اللبناني
تاريخ النشر: 2020-11-14 13:10
أكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، زيارته لدمشق في الأيام الماضية في إطار السعي الحثيث للإفراج عن الصحافي الأمريكي أوستين تايس، المختطف لدى ميليشيا أسد في سوريا.

ونقلت قناة "الجديد" اللبنانية  عن إبراهيم اليوم السبت قوله "بعد زيارتي لواشنطن زرت سوريا لمدة يومين، والبحث في هذا الموضوع لم يتوقف ولن يتوقف وأنا لن أتوقف عن العمل بهذا الموضوع، ووعدت والدته التي التقيتها أكثر من مرة في واشنطن وهي على اتصال مستمر معي عبر الهاتف".

وأشار إبراهيم إلى أن العقوبات الدولية المفروضة عليه لن تمنعه من إكمال ملف تايس، معتبرا أن ما يقوم به يصب في مصلحة لبنان واللبنانيين، وفق قوله.

التصريحات الجديدة تأتي غداة نفي الأمن العام اللبناني المعلومات الواردة حول إطلاق سراح تايس من سجون أسد وتسليمه للسلطات الأمريكية عبر طائرة أمريكية عسكرية وصلت إلى لبنان في اليومين الماضيين، فيما لا تعلق حكومة أسد على تلك الأخبار المتداولة في الصحف العربية والأمريكية.

والتقى المسؤول اللبناني مسؤولين أمريكيين بينهم وزير الخارجية مياك بومبيو، خلال زيارته لواشنطن الأسبوع الماضي، إضافة للقائه بوالدة تايس التي وعدها بمتابعة العمل على إطلاق سراح نجلها من سجون أسد.

ويعتبر عباس إبراهيم الشخصية الأمنية التي تتولى التواصل مع حكومة أسد في ملفات حساسة وخاصة التفاوض، إذ عمل على عمليات تبادل كبيرة كان آخرها إطلاق سراح كندي محتجز في سوريا في آب العام الماضي.

وكان المدير التنفيذي لـ"معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى" روبرت ساتلوف نقل عن تقارير الشهر الماضي، أن اللواء إبراهيم زار واشنطن لبحث مصير المحتجزين الأمريكيين لدى ميليشيا أسد ومحاولة إطلاق سراحهم قبل الانتخابات الأمريكية.

وأعرب ساتلوف عبر حسابه في "تويتر" عن تخوفه من صفقة يكون ثمنها باهظا قد تقدمها أمريكا لنظام أسد من أجل الإفراج عن الرهائن قبل الانتخابات التي يمكن أن تؤدي إلى تغيير سياسي مزلزل.

واحتلت قضية الرهائن الأمريكيين لدى نظام أسد اهتمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مدى السنوات الماضية في ظل نفي متكرر ورفض نظام أسد الدخول في أي مفاوضات.

وأبرز الرهائن لدى نظام أسد هو الصحفي الأمريكي أوستن تايس الذي اختطف بالقرب من دمشق قبل ثماني سنوات، والذي طلب الرئيس دونالد ترامب من بشار أسد الإفراج عنه في آذار الماضي.

إلا أن أسد رفض الحديث في الأمر ما أدى إلى غضب ترامب ودفعه للقول “أخبرهم أنهم سيتضرّرون بشدة إذا لم يعيدوا رهائننا".


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
هدوء نسبي في مدينة طفس في درعا بعد محاولة اقتحام فاشلة لميليشيا أسد.مقتل 3 عناصر لميليشيا أسد في مناطق متفرقة من سوريا .فصائل محلية بالسويداء تفرج عن ضباط لميليشيا أسد احتجزتهم بسبب خطف مدني .مقتل عنصرين للفصائل المقاتلة استهدفتهم ميليشيات أسد بريف اللاذقية الشمالي ."يونيسف": أكثر من 2.4 مليون طفل سوري خارج العملية التعليمية.وزارة الخارجية التركية توقع على اتفاقية نقل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي "أوتشا"، من جنيف إلى إسطنبول.مدير جمعية النور السورية: وجود المكتب الرئيسي لأوتشا في إسطنبول خطوة مهمة لتفعيل دور الأمم المتحدة في الملف السوري الإنساني.شرطة إسطنبول تلقي القبض على عصابة احتجزت أطفالاً سوريين.مصرع لاجئ سوري وإصابة آخرين بجروح بحريق في مقر للاجئين بمدينة هامبورغ الألمانية.دعوات لمظاهرات جديدة في روسيا ضد بوتين الأسبوع القادم.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en