نيويورك تايمز تكشف عن مصرع الرجل الثاني في القاعدة تحميه إيران

ابو محمد المصري - الرجل الثاني في تنظيم القاعدة
ترجمة أورينت نت
تاريخ النشر: 2020-11-14 11:15
أكد مسؤولون استخباراتيون أن ثاني أعلى زعيم للقاعدة، المتهم بأنه أحد العقول المدبرة لهجمات 1998 المميتة على السفارات الأمريكية في أفريقيا، قُتل في إيران قبل ثلاثة أشهر، وفقاً لتقرير مطول نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

وقالت الصحيفة، إن عبد الله أحمد عبد الله، الذي يُطلق عليه الاسم الحركي "أبو محمد المصري"، قُتل بالرصاص في شوارع طهران من قبل اثنين من القتلة على دراجة نارية في 7 أغسطس الماضي، حيث يصادف الذكرى السنوية لهجمات السفارة. وقد قتل مع ابنته مريم أرملة حمزة بن لادن نجل أسامة بن لادن.

ونفذ الهجوم نشطاء إسرائيليون بأمر من الولايات المتحدة، بحسب أربعة من المسؤولين. ومن غير الواضح ما هو الدور الذي لعبته الولايات المتحدة، التي كانت تتعقب تحركات "المصري" ونشطاء آخرين من القاعدة في إيران منذ سنوات.

ووقعت عملية القتل في مثل هذا العالم السفلي من المؤامرات الجيوسياسية وعمليات التجسس لمكافحة الإرهاب لدرجة أن وفاة "المصري" كانت شائعة ولكن لم يتم تأكيدها حتى الآن. لأسباب لا تزال غامضة، ولم تعلن القاعدة عن مقتل أحد كبار قادتها، كما غطّى المسؤولون الإيرانيون على الأمر، ولم تعلن أي دولة مسؤوليتها عنها علناً.

ويعتبر "المصري" البالغ من العمر 58 عاماً، أحد القادة المؤسسين للقاعدة وأنه كان أول من يقود التنظيم بعد زعيمه الحالي أيمن الظواهري.

ظهر منذ فترة طويلة على قائمة الإرهابيين المطلوبين لمكتب التحقيقات الفيدرالي، وقد تم اتهامه في الولايات المتحدة بارتكاب جرائم تتعلق بتفجيرات سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، والتي أسفرت عن مقتل 224 شخصاً وإصابة المئات، حيث عرض مكتب التحقيقات الفيدرالي مكافأة قدرها 10 ملايين دولار مقابل المعلومات تؤدي إلى القبض عليه، وحتى يوم الجمعة، كانت صورته ما تزال على قائمة المطلوبين.



ومن المدهش - وفقاً لوصف الصحيفة - أن يعيش في إيران، فبالنظر إلى أن إيران والقاعدة "أعداء ألداء" حيث إن إيران، وهي دولة دينية شيعية، والقاعدة، هي جماعة جهادية سنية، تقاتل كل منهما الأخرى في ساحات القتال في العراق وأماكن أخرى.

يقول مسؤولو المخابرات الأمريكية، إن المصري كان في "عهدة" إيران منذ عام 2003، لكنه كان يعيش بحرية في منطقة باسداران بطهران، وهي ضاحية راقية، منذ عام 2015 على الأقل.

في حوالي الساعة 9:00 في ليلة صيف دافئة، كان يقود سيارته البيضاء رينو L90 مع ابنته بالقرب من منزله عندما اقترب مسلحان على متن دراجة نارية بجانبه. أُطلقت خمس طلقات من مسدس مزود بكاتم للصوت. ودخلت أربع رصاصات السيارة من جهة السائق وخامسها أصابت سيارة قريبة.

ومع انتشار نبأ إطلاق النار، حددت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية هوية الضحيتين وهما "حبيب داود"، أستاذ التاريخ اللبناني، وابنته مريم البالغة من العمر 27 عاماً. وقتها أفادت قناة MTV اللبنانية الإخبارية وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة "للحرس الثوري" الإيراني أن داود كان عضواً في "حزب الله"، المنظمة المسلحة اللبنانية المدعومة من إيران.

بدا الأمر معقولا
وجاء القتل وسط انفجارات متكررة في إيران خلال الصيف الماضي، مما أدى إلى تصاعد التوترات مع الولايات المتحدة، بعد أيام من انفجار هائل في ميناء بيروت وقبل أسبوع من تفكير مجلس الأمن الدولي في تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران. كانت هناك تكهنات بأن القتل ربما كان استفزازاً غريباً يهدف إلى إثارة رد فعل إيراني عنيف قبل التصويت في مجلس الأمن.

والقتل المستهدف من قبل مسلحين على دراجة بخارية تتناسب مع طريقة الاغتيالات الإسرائيلية السابقة لعلماء نوويين إيرانيين. ويبدو أن قيام إسرائيل بقتل مسؤول في "حزب الله" مرتبط بمحاربة إسرائيل، أمر منطقي أيضاً، باستثناء حقيقة أن إسرائيل كانت تتجنب عن قصد قتل عناصر "حزب الله" حتى لا تثير الحرب.

لم يكن هناك حبيب داود
قال عدد من اللبنانيين المقربين من إيران، إنهم لم يسمعوا به أو بقتله، ولم يجد بحث في وسائل الإعلام اللبنانية أي تقارير عن مقتل أستاذ تاريخ لبناني في إيران الصيف الماضي. وقال باحث تربوي لديه إمكانية الوصول إلى قوائم جميع أساتذة التاريخ في البلاد، إنه لا يوجد سجل عن حبيب داود.

كما قال أحد مسؤولي المخابرات، إن حبيب داود كان اسماً مستعاراً أعطاه المسؤولون الإيرانيون للمصري، وأن وظيفة تدريس التاريخ كانت قصة تغطية. في تشرين الأول (أكتوبر)، قال الزعيم السابق للجهاد الإسلامي في مصر، نبيل نعيم، الذي وصف السيد المصري بأنه صديق قديم، لقناة العربية الإخبارية السعودية الشيء نفسه.

ربما كان لدى إيران سبب وجيه لرغبتها في إخفاء حقيقة أنها كانت تؤوي عدواً معلناً، ولكن لم يكن واضحاً لماذا اتخذ المسؤولون الإيرانيون زعيم القاعدة في البداية.

وأشار بعض خبراء الإرهاب إلى أن إبقاء مسؤولي القاعدة في طهران قد يوفر بعض التأمين على أن التنظيم لن يقوم بعمليات داخل إيران، ويعتقد مسؤولو مكافحة الإرهاب الأمريكيون، أن إيران ربما سمحت لهم بالبقاء للقيام بعمليات ضد الولايات المتحدة، وهي "خصم مشترك".

وبحسب نيويورك تايمز، لن تكون هذه هي المرة الأولى التي تنضم فيها إيران إلى المقاتلين السنة، بعد أن دعمت "حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني وطالبان".

قال كولين بي كلارك، محلل مكافحة الإرهاب في مركز صوفان: "تستخدم إيران الطائفية كعصا عندما تناسب النظام، لكنها أيضًا على استعداد للتغاضي عن الانقسام السني الشيعي عندما يناسب المصالح الإيرانية".

ونفت إيران باستمرار إيواء مسؤولي القاعدة. ففي عام 2018، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية، بهرام قاسمي، إنه بسبب الحدود الإيرانية الطويلة والمليئة بالثغرات مع أفغانستان، دخل بعض أعضاء القاعدة إيران، لكنهم اعتقلوا وعادوا إلى بلدانهم الأصلية.

ومع ذلك، قال مسؤولو استخبارات غربيون، إن قادة القاعدة ظلوا رهن الإقامة الجبرية من قبل الحكومة الإيرانية، التي أبرمت بعد ذلك صفقتين على الأقل مع القاعدة لإطلاق سراح البعض منهم في 2011 و2015.

وعلى الرغم من أن ظهور "الدولة الإسلامية" قد طغى على القاعدة في السنوات الأخيرة، إلا أنها لا تزال تتمتع بالمرونة ولديها فروع نشطة في جميع أنحاء العالم، وفقاً لتقرير مكافحة الإرهاب الصادر عن الأمم المتحدة في يوليو.

ولم يرد المسؤولون الإيرانيون على طلب للتعليق على هذا المقال. وامتنع متحدثون باسم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ومجلس الأمن القومي التابع لإدارة ترامب عن التعليق.

"المصري" كان عضوا لفترة طويلة في مجلس إدارة القاعدة شديد السرية، إلى جانب "سيف العدل"، الذي كان محتجزاً أيضاً في إيران في وقت ما. كان الاثنان، إلى جانب حمزة بن لادن، الذي كان يجري إعداده لتولي التنظيم، جزءاً من مجموعة من كبار قادة القاعدة الذين لجؤوا إلى إيران بعد هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة التي أجبرتهم على الفرار من أفغانستان.

وفقًا لوثيقة سرية للغاية أصدرها المركز القومي لمكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة في عام 2008، كان السيد المصري "المخطط العملياتي الأكثر خبرة وقدرة ليس في حجز الولايات المتحدة أو الحلفاء". ووصفته الوثيقة بأنه "رئيس التدريب السابق" الذي "عمل بشكل وثيق" مع "سيف العدل".

في إيران، قام المصري بتوجيه حمزة بن لادن، وفقًا لخبراء الإرهاب. وفي وقت لاحق تزوج حمزة بن لادن من ميريام ابنة السيد المصري.

"زواج حمزة بن لادن لم يكن العلاقة الأسرية الوحيدة التي أقامها أبو محمد في الأسر" كتب علي صوفان العميل وخبير القاعدة في مقال عام 2019 لمركز مكافحة الإرهاب في ويست بوينت.

كما تزوجت بنت أخرى من بنات السيد "أبا الخير المصري" لا علاقة لها، عضوا في مجلس الإدارة. وسُمح له بمغادرة إيران في عام 2015 وقتل في غارة جوية أمريكية بطائرة مسيرة في سوريا عام 2017. في ذلك الوقت، كان ثاني مسؤول في القاعدة بعد الظواهري.

أطلقت إيران سراح حمزة وأفراد آخرين من عائلة بن لادن في عام 2011 مقابل دبلوماسي إيراني اختطف في باكستان، وفي العام الماضي، قال البيت الأبيض إن حمزة بن لادن قُتل في عملية لمكافحة الإرهاب في منطقة أفغانستان وباكستان.

ولد "أبو محمد المصري" في منطقة الغربية بشمال مصر عام 1963. في شبابه، وفقًا لإقرارات قضائية مرفوعة في الولايات المتحدة، كان لاعبا محترفا لكرة القدم في الدوري المصري الأول. وبعد الغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1979، انضم إلى الحركة الجهادية التي كانت تتحد لمساعدة القوات الأفغانية.

وبعد انسحاب السوفيت بعد 10 سنوات، رفضت مصر السماح للسيد المصري بالعودة. بقي في أفغانستان حيث انضم في نهاية المطاف إلى بن لادن في المجموعة التي أصبحت فيما بعد النواة المؤسسة للقاعدة. وأدرجته المجموعة في المرتبة السابعة بين مؤسسيها البالغ عددهم 17.

في أوائل التسعينيات، سافر مع بن لادن إلى الخرطوم (السودان)، حيث بدأ في تشكيل خلايا عسكرية. كما توجه إلى الصومال لمساعدة الميليشيا الموالية لأمير الحرب الصومالي "محمد فرح عيديد"، هناك قام بتدريب المقاتلين الصوماليين على استخدام قاذفات الصواريخ المحمولة على الكتف ضد طائرات الهليكوبتر، والتدريب الذي استخدموه في معركة مقديشو عام 1993 لإسقاط طائرتين هليكوبتر أمريكيتين فيما يعرف الآن باسم "هجوم بلاك هوك داون".

قال يورام شفايتسر، رئيس مشروع الإرهاب في العراق: "عندما بدأت القاعدة في تنفيذ أنشطة إرهابية في أواخر التسعينيات، كان المصري أحد أقرب ثلاثة شركاء لبن لادن، حيث شغل منصب رئيس قسم عمليات التنظيم"، وقال معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب: "لقد جلب معه المعرفة والتصميم ومنذ ذلك الحين شارك في جزء كبير من عمليات المنظمة، مع التركيز على أفريقيا".

بعد معركة مقديشو بوقت قصير، كلف بن لادن السيد المصري بتخطيط عمليات ضد أهداف أمريكية في إفريقيا. بالتخطيط لعملية دراماتيكية وطموحة من شأنها، مثل هجمات 11 سبتمبر، أن تستقطب الاهتمام الدولي، وقرروا مهاجمة هدفين جيد الدفاع نسبياً في دولتين منفصلتين وفي وقت واحد.

بعد الساعة العاشرة والنصف من صباح يوم 7 أغسطس 1998 بقليل، توقفت شاحنتان محملتان بالمتفجرات أمام السفارات الأمريكية في نيروبي (كينيا) ودار السلام (تنزانيا) حيث تسببت الانفجارات في حرق الأشخاص في مكان قريب، وتطاير الجدران من المباني وتحطيم الزجاج حول الكتل.

في عام 2000، أصبح "المصري" أحد الأعضاء التسعة في مجلس إدارة القاعدة وترأس التدريب العسكري للتنظيم، كما واصل الإشراف على العمليات في أفريقيا، وفقًا لمسؤول سابق في المخابرات الإسرائيلية، وأمر بشن هجوم في مومباسا بكينيا عام 2002 أسفر عن مقتل 13 كينياً وثلاثة سائحين إسرائيليين.

بحلول عام 2003، كان المصري من بين العديد من قادة القاعدة الذين فروا إلى إيران والتي، على الرغم من معاداتها للتنظيم، بدت بعيدة عن متناول أمريكا.

قال السيد شفايتسر: "لقد اعتقدوا أن الولايات المتحدة ستجد صعوبة بالغة في اتخاذ إجراءات ضدهم هناك. كذلك لأنهم يعتقدون أن فرص قيام النظام الإيراني بصفقة تبادل مع الأمريكيين تشمل رؤوسهم كانت ضئيلة للغاية".

كان "المصري" أحد الأعضاء القلائل رفيعي المستوى في المنظمة الذين نجوا من المطاردة الأمريكية لمرتكبي هجمات 11 سبتمبر وهجمات أخرى. عندما فر هو وزعماء آخرين من القاعدة إلى إيران، وضعوا في البداية قيد الإقامة الجبرية.

في عام 2015، أعلنت إيران عن صفقة مع القاعدة أفرجت فيها عن خمسة من قادة التنظيم، بمن فيهم السيد المصري، مقابل دبلوماسي إيراني كان قد اختطف في اليمن.

تلاشت آثار أقدام عبد الله، لكن وفقًا لأحد مسؤولي المخابرات، استمر في العيش في طهران تحت حماية الحرس الثوري، ثم وزارة المخابرات والأمن لاحقًا. سُمح له بالسفر إلى الخارج وقام بالأساس إلى أفغانستان وباكستان وسوريا.

وقال بعض المحللين الأمريكيين، إن وفاة المصري ستقطع الصلات بين آخر قادة القاعدة الأصليين والجيل الحالي من المتشددين الإسلاميين، الذين نشؤوا بعد وفاة بن لادن عام 2011.

وقال نيكولاس ج. راسموسن، المدير السابق للمركز الوطني لمكافحة الإرهاب: "إذا كان هذا صحيحاً، فإن هذا يقطع الصلات بين القاعدة القديمة والجهاد الحديث". إنه يساهم فقط في تفتيت ولا مركزية حركة القاعدة.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
هدوء نسبي في مدينة طفس في درعا بعد محاولة اقتحام فاشلة لميليشيا أسد.مقتل 3 عناصر لميليشيا أسد في مناطق متفرقة من سوريا .فصائل محلية بالسويداء تفرج عن ضباط لميليشيا أسد احتجزتهم بسبب خطف مدني .مقتل عنصرين للفصائل المقاتلة استهدفتهم ميليشيات أسد بريف اللاذقية الشمالي ."يونيسف": أكثر من 2.4 مليون طفل سوري خارج العملية التعليمية.وزارة الخارجية التركية توقع على اتفاقية نقل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي "أوتشا"، من جنيف إلى إسطنبول.مدير جمعية النور السورية: وجود المكتب الرئيسي لأوتشا في إسطنبول خطوة مهمة لتفعيل دور الأمم المتحدة في الملف السوري الإنساني.شرطة إسطنبول تلقي القبض على عصابة احتجزت أطفالاً سوريين.مصرع لاجئ سوري وإصابة آخرين بجروح بحريق في مقر للاجئين بمدينة هامبورغ الألمانية.دعوات لمظاهرات جديدة في روسيا ضد بوتين الأسبوع القادم.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en