صور قيصر تدخل في محاكمة كوبلنز للمرة الأولى

معرض لصور قيصر - وسائل إعلام
أورينت نت - ترجمة: زين الحمصي
تاريخ النشر: 2020-11-13 07:51
استخدمت ملفات "قيصر" الشهيرة الأسبوع الماضي في كوبلنز لأول مرة كدليل في محكمة قانونية. وشهد خبير الطب الشرعي في محاكمة الخطيب، بعد تحليل الجثث في أكثر من 50 ألف صورة باستنتاجه: كان التعذيب والقتل ممنهجين في جميع فروع المخابرات، وفقاً لموقع JusticeInfo.net الرائد في مجال العدالة الدولية.

"الخنق" و"نقص الغذاء" و"إصابات لا تتفق مع الحياة"، تبدو كلمات خبير الطب الشرعي مجردة. لكنها تصف الصور الحقيقية. ويُعرض الجسد بعد الجسد على جدار قاعة المحكمة. بعضها نحيف مثل الهياكل العظمية، والبعض الآخر به جروح مفتوحة. إحدى الجثث زرقاء بالكامل، والبعض الآخر مقلّم بكدمات حمراء. كل منهم لديه أرقام مكتوبة على جلدهم، أو مسجلة على جباههم، حيث تشير إلى رقم السجين وأي فرع من المخابرات قُتلوا فيه. حتى بعد ست سنوات من نشرهم لأول مرة في يناير 2014، من الصعب التعود على ذلك - تسمى ملفات "قيصر" وهي عبارة عن مجموعة من عشرات الآلاف من الصور تصور سجناء ماتوا في سجون أسد.

جمعت الملفات من قبل رجلين، يشار إليهما بـ "قيصر" و"سامي" لحماية هويتهما، حيث بدؤوا في جمع الصور في أيار/ مايو 2011. وكانوا مقتنعين بأن النظام سيسقط في غضون بضعة أشهر وأنهم سيكونون قادرين على استخدامها كدليل في محاكمة ضد رأس النظام المخلوع. لكن بعد ما يقرب من عشر سنوات، ما يزال بشار الأسد في السلطة والقتل في سوريا مستمر. ولم تستطع الآلاف من صور السجناء القتلى، وأجسادهم العارية التي تحمل آثار التعذيب والمجاعة تغيير ذلك.

ومع ذلك، فقد تم الآن تطبيق جزء من خطة قيصر وسامي: لأول مرة، تم استخدام ملفاتهم في محكمة قانونية لمقاضاة جرائم أسد. وقد عُرضت الصور ونوقشت في كوبلنز بألمانيا، حيث يُتهم اثنان من أفراد مخابرات أسد السابقين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. 

ويُزعم أن إياد الغريب، وهو ضابط متدني الرتبة، اعتقل المتظاهرين واقتادهم إلى الفرع 251 مخابرات عامة في دمشق، حيث كان أنور رسلان رئيس التحقيقات. وبحسب لائحة الاتهام، فإن هذا سيجعله مسؤولاً عن 4000 حالة تعذيب و58 حالة قتل وحالتي عنف جنسي. ولا تظهر ملفات قيصر تلك الجثث الـ 58، لكنها تسلط الضوء على العنف المنهجي المستخدم في جميع مراكز الاحتجاز.

تصوير ما يصل إلى 70 جثة في اليوم
لم يمثل قيصر وسامي أمام المحكمة شخصياً لأسباب أمنية. ويعيش كلاهما في مكان ما في أوروبا، ضمن برامج حماية الشهود. رووا قصتهم للقضاة في كوبلنز، ونقلها جارانس لو كايزن، الصحفي الفرنسي الذي التقى قيصر وكتب كتاباً عنه، وضابط الشرطة الفيدرالية الألمانية الذي استجوب سامي في نوفمبر 2017. وفقاً لشهاداتهم، كان قيصر مصور مسرح جريمة لجهاز المخابرات السورية. لكن خلال الثورة عام 2011 تغيرت وظيفته فجأة. وأُمر هو وفريقه بالذهاب إلى مستشفى تشرين العسكري لتصوير الجثث التي تسلمها أفرع المخابرات.

عندما رأى قيصر الصور التي التقطها زملاؤه لأول مرة - قبل إرساله هو نفسه إلى مشفى تشرين - أسرّ على الفور لصديقه القديم سامي. كما روى سامي في استجوابه في مكتب التحقيقات الفيدرالي: "اتصل بي وقال إنه بحاجة إلى التحدث بشكل عاجل.. قال إنه كان يتلقى مثل هذه الصور الرهيبة".

التقى الاثنان في منزل سامي حيث أخبره قيصر عن "سوء معاملة الجثث التي لا تتفق حالتها مع التقرير الطبي". إذ أقنع سامي المهندس المدني والناشط الثوري صديقه بعدم الانشقاق، بل البقاء في هذه الوظيفة لفترة أطول وجمع الصور كدليل. لمدة عام ونصف تقريباً، استمر قيصر في تصوير الجثث ونسخ الصور على محرك أقراص USB كان يخفيه في جوربه أو حزامه، حتى ينقلها لسامي.

مع مرور الوقت، ازداد عدد الجثث إلى حد هائل. قال الصحفي لو كايزن: "لم يعد هناك مكان، حتى في الممرات"، ثم نُقلت الجثث إلى مستشفى عسكري أكبر يُدعى المزة، حيث قال قيصر إنه وزملاءه كانوا يصورون ما يصل إلى 70 جثة في اليوم. 

في أيلول/ سبتمبر 2013، أصبح الوضع لا يطاق. قرر سامي وقيصر المغادرة، ولكن ليس قبل تهريب ما يقرب من 100,000 ملف خارج البلاد. سافرا عبر شبكة المعارضة السورية، إلى ليختنشتاين وقطر، وإلى مكاتب التحقيق في الولايات المتحدة وأوروبا، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي والمدعي الفيدرالي الألماني، الذي سلم نسخة إلى البروفيسور ماركوس روتشيلد لتحليلها جنائياً.

لا يوجد سبب مرئي للوفاة في 85٪ من الحالات
أمضى البروفيسور روتشيلد، من جامعة كولونيا، ثلاث سنوات في دراسة الجثث التي تعرضت لسوء المعاملة في الصور، مع زميلته البروفيسورة سيبيل باناشاك. في اليوم الحادي والأربعين لمحاكمة الخطيب، قدم نتائجهما، موضحاً أسباب الوفاة أو الإصابة أو المرض في صور السجناء القتلى. 

ووصف كيف أن الخطوط الحمراء المتناثرة على العديد من الجثث لا يمكن أن تحدث إلا "عندما تضرب شخصاً ما ضرباً مبرحاً، وتعاود الضرب كما لو كنت تلعب الغولف أو التنس". "لماذا الخطوط متوازية؟" يسأل ويجيب على الفور: "الضحايا لم تكن تتحرك. يجب أن يكونوا مثبتين، إما معلقين أو مستلقين على ظهورهم". بعد الوصف، قسّم روتشيلد نتائجه إلى حقائق وأرقام: كان معظم القتلى البالغ عددهم 6821 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 20 و 45 عاماً؛ يوجد عادة ثلاث إلى أربع صور لكل جثة؛ الغالبية عراة أو جردوا من ملابسهم باستثناء الملابس الداخلية؛ 35 بالمئة تظهر عليهم علامات الجوع و90 بالمئة من الإصابات كانت بسبب القوة الحادة.

يجب أن يكون هذا هو أغرب رقم في إحصائيات روتشيلد: في 85 بالمئة من الحالات، لم يكن هناك سبب مرئي للوفاة. لم تظهر على نصف السجناء إصابات خطيرة. لكنهم ماتوا جميعاً. يذكر روتشيلد عدة أسباب للوفاة غير مرئية من الخارج: التسمم أو الصعق بالكهرباء أو الاختناق بسبب نقص الأكسجين أو الاختناق بسبب الوقوف دون حراك. يتوافق هذا مع أساليب التعذيب التي وصفها الناجون والتي قارنها روتشيلد مع النتائج التي توصل إليها. 

بالنسبة لطريقة تسمى "الشبح"، يربط معصم السجناء ببعضهم البعض ويعلّقون من خطاف بالسقف أو بإطار باب لساعات، بينما أصابع قدمهم  لا تكاد تلامس الأرض. يوضح البروفيسور روتشيلد: "هذا لا يؤلم فحسب، بل يقيد التنفس أيضاً، مما قد يؤدي إلى اختناق طويل". بشكل عام، كان تحليله للصور متماشياً مع تقريرين من مكتب التحقيقات الفيدرالي حول التعذيب وظروف السجن: "روايات الشهود الواردة في التقارير كانت في الغالب معقولة"، كما يستنتج روتشيلد.

أوجه التشابه والاختلافات في الوزن
وفقاً لشهود كوبلنز، فإن ملفات قيصر أصلية، وهي دليل على إساءة لا يمكن تصورها. لكن ماذا تعني الصور لمحاكمة رسلان والغريب؟ بحسب ضابط مكتب التحقيقات الجنائية، فقد ادعى شاهدان أن جثث الفرع 251 نُقلت في الغالب إلى مستشفى عسكري آخر يسمى حرستا. وربما لهذا السبب يمكن ربط قضية واحدة فقط في ملفات قيصر بزمان ومكان الجرائم التي اتهم المتهمان بارتكابها: الفرع 251، في عام 2012. 

الرجل في تلك الصور مصاب بطلقات نارية، لكن لا تظهر عليه علامات. التعذيب أو التجويع أو الأسر، مثل عصب العينين أو الأصفاد. وخلافاً للصور الأخرى، الفرع رقم 251 غير مكتوب على جسده. وإنما يظهر فقط في اسم الملف.

ومع ذلك، يوضح محامي الأطراف المدنية باتريك كروكر لـ Justice Info: "يمكن لهذه الصور أن تثبت أن الجرائم حدثت في سياق هجوم واسع النطاق ومنهجي ضد السكان المدنيين، وهو ما سيُعرّفهم على أنهم جرائم ضد الإنسانية". ويضيف أنه بعد إصدار الحكم في كوبلنز، سيكون بمثابة سابقة للمحاكمات المستقبلية.

جانب آخر مهم هو الطبيعة المنهجية للانتهاكات الظاهرة في الصور. وقال البروفيسور روتشيلد إنه يشير إلى أنه على الرغم من الاختلافات الصغيرة، فإن جميع الفروع الأمنية كانت تتبع نفس طريقة العمل. وقال للمحكمة "أوجه التشابه تفوق الاختلافات".

بالنظر إلى آلاف الصور، اعتقد هو وزميلته بانتظام أنهم ارتكبوا خطأ وعملوا على صورة مرتين: "ثم أدركنا أن الحالة تبدو تماماً مثل حالة أخرى. يبدو أنه تم استخدام نفس أدوات التعذيب بنفس الطريقة في كل مكان".


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ميليشيا أسد تستقدم تعزيزات من مدينة إزرع إلى كتيبة "الأغرار" قرب بلدة بصر الحرير شرق درعا .نظام أسد يهدد أهالي السويداء عبر الترويج لتفجيرات وهجوم لداعش بعد تصاعد الانتفاضة الشعبية ضد أجهزته.مقتل قيادي في ميليشيا الحرس الثوري بعد إصابته في سوريا."الفرقة الرابعة" التابعة لميليشيا أسد تفقد مجموعة من عناصرها في بادية حماة."قسد" تعتقل عددا من المدنيين في مدينتي الرقة والحسكة بهدف التجنيد الإجباري.ميليشيا الحرس الثوري الإيراني تعلن مقتل 4 من عناصرها في اشتباكات بمحافظة سيستان وبلوشستان .لبنان يوقع اتفاقية لاستيراد مليون طن "فيول" من العراق.العراق يعلن اعتقال "شبكة إرهابية" مسؤولة عن تفجير ليلة عيد الأضحى.الصين تفرض عقوبات على مسؤولين أمريكيين بسبب هونغ كونغ.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en