صحيفة روسية: اتفاق "قره باغ" نصر صنعته تركيا في القوقاز

جنود أرمينيون - موسكو تايمز - تاس
أورينت نت - ترجمة: زين الحمصي
تاريخ النشر: 2020-11-11 10:40
قالت صحيفة "موسكو تايمز"إن اتفاق وقف إطلاق النار الروسي في ناغورنو قره باغ يشير إلى نهاية بطيئة ومؤلمة للإمبراطورية في جنوب القوقاز.

وتساءلت الصحيفة، إذا ما كان وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه روسيا بين أرمينيا وأذربيجان يمثل انتصاراً لموسكو؟ إذ تشير "المصادفة المأساوية" مع إسقاط طائرة هليكوبتر روسية إلى أن هذا يتعلق حقاً بجهود الكرملين لإدارة التدهور الحاصل.

تحدد الصفقة الثلاثية بشكل أساسي مكاسب باكو الإقليمية الأخيرة. حيث يتعين على القوات الأرمينية الانسحاب من مناطق مثل المنطقة الشرقية ذات الأهمية السياسية في أغدام ومنطقة لاتشين ذات الأهمية الاستراتيجية، والتي تمر عبر الطريق الرئيسي الذي يربط ناغورنو قره باغ بأرمينيا. 

سيظل هذا الطريق، الذي يسمى ممر لاتشين، مفتوحاً، وهو شريان حياة يضمنه 1960 جندي حفظ سلام روسي، والذين سيراقبون أيضاً خط الاتصال الجديد. وقد وصلت هذه القوات، من لواء الهجوم الجوي للحرس المستقل الحادي والثلاثين ذي الخبرة القتالية، إلى مسرح العمليات بالفعل.

في حين أن هناك استياءً شعبياً هائلاً في أرمينيا بشأن قبول رئيس الوزراء، نيكول باشينيان، للصفقة – رغم اعترافه بنفسه أنها كانت "مؤلمة بشكل لا يصدق بالنسبة لي ولشعبنا" - هذا في الأساس أمر واقع. كما أصبح أمراً لا مفر منه بسبب سقوط مدينة شوشي الاستراتيجية بيد القوات الأذربيجانية، وهي بوابة مدينة كاراباخ الرئيسية، ستيباناكيرت.

بالنسبة لأرمينيا، فإن هذا على الأقل يمنع هزيمة أكثر شمولاً في ناغورنو قره باغ. أما بالنسبة لأذربيجان، التي تكبدت قواتها خسائر فادحة حتى تصل إلى هذا الحد، تمكن الرئيس إلهام علييف من القول إن هذا يمثل "استسلام" يريفان.

لكن ماذا يعني ذلك لموسكو؟ لطالما اعتبر الكرملين جنوب القوقاز جزءاً من دائرة نفوذه الخارجية القريبة. ليست إمبراطورية في حد ذاتها، بل منطقة يجب الاعتراف بها كقوة مهيمنة إقليمية.

أصبح عدم قدرتها وعدم رغبتها على ما يبدو في السيطرة على هذه الحرب التي استمرت ستة أسابيع إشكالية بشكل متزايد، خاصة وأن أرمينيا - على عكس أذربيجان، التي لا تزال عضواً في منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

كان هذا أكثر خطورة بالنظر إلى دعم تركيا الواسع والواضح لأذربيجان. لا يقتصر الأمر على قيام الأذربيجانيين بنشر طائرات تركية من طراز بيرقدار تي بي 2 بدون طيار لتحقيق تأثير مميت، ولكن أنقرة نشرت مقاتلات إف -16 في مطار غانجا، على الأرجح لردع الهجمات الأرمينية، ووفقاً للتقارير المتنازع عليها، فقد أرسلت أيضاً مرتزقة سوريين وأفراد قيادة سوريين.

كان هذا يمثل تحدياً واضحاً للهيمنة الإقليمية الروسية. في هذا السياق، من الملاحظ أن اتفاق وقف إطلاق النار كان اتفاقاً ثلاثياً أبرم بين موسكو وباكو وإريفان (رغم تصريحات علييف أن تركيا ستلعب دوراً في مراقبة الصفقة). فهل تؤكد موسكو أخيراً دورها كقوة مهيمنة إقليمية؟ ليس كثيراً.

في الواقع اضطرت أرمينيا لقبول الهزيمة وهي التي وضعت ثقتها في حماية روسيا ضد أذربيجان الأكبر والأغنى والأفضل تسليحاً. في حين قد يرى البعض أنه من دواعي سرورنا أيضاً تقويض باشينيان، باعتباره ليبرالياً وكونه من الصعب أن نعتقد أن أي حكومة بديلة ستكون أكثر صداقة الآن. لا يبدو أن الأرمن يعتبرون الروس منقذين لهم.  

أذربيجان منتصرة - لكن انتصارها، مع الاعتراف به من قبل روسيا، قد صنعته بالفعل تركيا. لا يجزم علييف بهذا، وفي خطابه عن وقف إطلاق النار أشار إلى بوتين بعبارات محايدة بينما شكر "أخي العزيز رجب طيب أردوغان". 

إدارة التراجع
قد يكون لروسيا دور قوات حفظ السلام، لكن من الجدير بالذكر أن هذا يمثل عبئاً إضافياً على جيشها وخزينتها. هل تلعب دوراً لنفسها في الجغرافيا السياسية للمنطقة، بالتأكيد، لكن هذا كان جزءاً من العالم كان من المفترض بالفعل أن نكون مهيمنةً فيه؟ عندما تضطر إلى تصعيد التزامك بالاحتفاظ بمنصبك، فإن ذلك لا يبدو علامة على التقدم بقدر ما هو مجهود لكبح التراجع.

سواء انتهى الأمر بالضباط الأتراك إلى العمل في مركز حفظ السلام الجديد للسيطرة على وقف إطلاق النار أم لا، فهذا أمر غير ذي صلة من نواح كثيرة. في نمط يذكرنا بالتوجه المتغير في آسيا الوسطى - حيث تحتفظ موسكو بزخارف الهيمنة العلنية، في حين أن القوة الاقتصادية لبكين وراء الكواليس تهيمن بشكل متزايد - وكذلك في جنوب القوقاز، يتعين على روسيا قبول لاعبين جدد فيما كان من قبل. لا جدال فيه في الفناء الخلفي.

والمفارقة هي أن روسيا لم تكن تمتلك القوة السياسية والعسكرية للتصرف بشكل أسرع وحاسم، لو أرادت ذلك.

يظهر الرد على إسقاط طائراتها من نواحٍ عديدة تدهور إرادة موسكو، وقدرتها على الحفاظ على طموحاتها الإمبريالية التي كانت واضحة لبعض الوقت.

في نفس يوم اتفاق وقف إطلاق النار، أسقط صاروخ أرض - جو أذربيجاني طائرة هليكوبتر روسية من طراز Mi-24 في المجال الجوي الأرميني؛ بينما كانت ترافق قافلة عسكرية روسية إلى قاعدتها العسكرية رقم 102 في غيومري و قُتل اثنان من أفراد طاقمها.

قدمت باكو اعتذارها على الرغم من أن العملية كانت بعيدة جداً عن منطقة الصراع، فقد أكد الأذربيجانيون أنها كانت تحلق في الليل وعلى ارتفاع منخفض - وهو أمر لا يثير الدهشة بالنسبة لقافلة مرافقة - و"في سياق هذه العوامل وفي ضوء الوضع المتوتر في المنطقة وزيادة الاستعداد القتالي فيما يتعلق بالاستفزازات المحتملة من الجانب الأرميني ، قرر الطاقم القتالي المناوب إطلاق النار".

تم إجراء مقارنة فورية بإسقاط قاذفة روسية من طراز Su-24 في نوفمبر 2015، والتي شاركت في عمليات قتالية في شمال سوريا عندما اخترقت المجال الجوي التركي. بعد ذلك، ندد بوتين الغاضب بهذا العمل ووصفه بأنه "طعنة في الظهر من قبل الإرهابيين المتواطئين". ثم فُرضت عقوبات على كل شيء من العطلات الجماعية إلى الطماطم التركية.

انتهى تهديد موسكو بإخفاء الضعف. في النهاية، قدم أردوغان تعازيه، مؤطراً بعناية بحيث لا يكون اعتذاراً. ومع ذلك، اختار الكرملين التظاهر بأن هذا هو بالضبط ما تم عرضه، وتم رفع العقوبات.

تظاهرت موسكو بأنها قد ردّت اعتبارها. أمّا في الواقع فقد تفوق أردوغان على بوتين، وبالمثل، أعربت وزارة الخارجية الروسية هذه المرة عن ارتياحها لأن "باكو اعترفت على الفور بذنبها ... كما نلاحظ التأكيدات التي قدمها الجانب الأذربيجاني بأنه سيتم إجراء تحقيق عملي في هذا الحادث".

بعبارة أخرى، انتهى الأمر، ولن يتم الانتقام للطيارين القتلى أو حتى تذكرهما.

لا يمثل هذا فن حكم ناضج ولا هيمنة واثقة من نفسها. هذا هو إدارة الانحدار، فروسيا التي من الناحية الإقليمية قوية القدرات، ضعيفة الإرادة، تحاول الاستفادة من الموقف على أفضل وجه، وفي هذه العملية تخيب آمال حلفائها ولا تفعل شيئاً لردع منافسيها. كل ما يمكن للمرء أن يقوله هو أن البنادق صامتة الآن على الأقل - ولكن إلى متى؟

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
قتلى من الميليشيات الإيرانية بقصف إسرائيلي جنوب دمشق.الدفاع التركية: تحييد 17 عنصراً من ميليشيا "بي كا كا" شمال سوريا.مسلحو ميليشيا قسد يخطفون فتاة قاصر من عامودا بالحسكة. لبنان.. الجيش يداهم منازل سوريين في بشري.بايدن: ولايتي لن تكون ولاية ثالثة لأوباما.بومبيو يعلن بدء وزارته عمليات انتقال السلطة لإدارة بايدن.روسيا تعلن إحباط هجمات إرهابية لداعش في العاصمة موسكو.الجيش الأذربيجاني يدخل "كلبجار" في كاراباخ.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en