اتفاق ينهي الخلاف والاشتباكات بين درعا والسويداء

لجان الصلح من السويداء ودرعا خلال لقاء بين الطرفين لعقد اتفاق صلح
تاريخ النشر: 2020-11-09 16:32
توصلت محافظتا درعا والسويداء لاتفاق ينهي الخلاف القائم حول السيطرة على أراض متداخلة بين الجارتين، والذي أسفر عن اشتباكات خلفت قتلى وجرحى خلال الأشهر الماضية.

وذكرت صفحات محلية على "فيس بوك"، اليوم الاثنين، أن لجان المفاوضات من السويداء ودرعا ممثلة بوجهاء وشخصيات أخرى، توصلوا إلى اتفاق يقضي بانسحاب قوات اللواء الثامن التابع لـ "الفيلق الخامس" من أراضي قرية القريا بريف السويداء وتسليمها لأبناء المنطقة لتشرف الفصائل المحلية على حمياتها بعد إزالة السواتر الترابية.

كما سيتم ترتيب صلح عشائري بين أهالي المحافظتين وإعادة العلاقة إلى سابق عهدها بعد الخلافات والاشتباكات التي خلفت قتلى بين الطرفين، والذي عزاه بعضهم لفتنة حاول نظام أسد تغذيتها بين الأهالي.

وتمثلت لجنة السويداء بالأمير لؤي الأطرش وشيخ العقل حمود الحناوي، مقابل وجهاء من بصرى الشام ومحافظة درعا بشكل عام وعلى رأسهم الشيخ أبو ثائر عوض المقداد، وممثلين عن الفيلق الخامس كلجنة من درعا، وذلك بعد مفاوضات ولقاءات عديدة بين الطرفين خلال الايام الماضية.

وأصدر  الأطرش بيانا حول مجريات الاتفاق والصلح الذي أنهى الخلاف بين السويداء ودرعا، واعتبر من خلال البيان أن مصير السهل والجبل واحد، وأكد على ضرورة التلاحم ومنع الخلاف، وما وصفها "المؤامرات على المنطقة وعلى سوريا بشكل عام".

ويعود الخلاف بسبب سيطرة مقاتلي اللواء الثامن التابع لـ "الفيلق الخامس" على القريا التابعة إداريا لريف السويداء، والمحاذية لبصرى الشام (المعقل الأساسي للفيلق الخامس)، الأمر الذي علّله الأخير  بأنه الخوف من تسليمها لعناصر نظام أسد،  ما دفع فصائل السويداء المحلية لمطاردة مقاتلي اللواء الثامن بدعم من وجهاء المحافظة.

وشهدت القريا اشتباكات عديدة بين الطرفين بسبب عمليات الخطف خلال الأشهر والأعوام الماضية، كان آخرها في نيسان الماضي، وانتهت بتدخل الروس في ذلك الوقت، وأسفرت عن مقتل وإصابة 15 شخصاً.

وحمّلت "حركة رجال الكرامة" حينها روسيا مسؤولية الأحداث باعتبارها تدعم "الفيلق الخامس" الذي يقوده أحمد العودة في محافظة درعا، والذي تصنفه الحركة بأنه "إرهابي"، وطالبت أيضا بإبعاده عن حدود السويداء.

وتتهم فصائل من السويداء نظام أسد وحليفه الروسي بالوقوف وراء أبرز العمليات الأمنية التي تطال المحافظة، وأبرزها هجوم "داعش" على المدينة في تموز 2018، وذلك بسبب رفض السويداء التبعية الكاملة لأسد.


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
هدوء نسبي في مدينة طفس في درعا بعد محاولة اقتحام فاشلة لميليشيا أسد.مقتل 3 عناصر لميليشيا أسد في مناطق متفرقة من سوريا .فصائل محلية بالسويداء تفرج عن ضباط لميليشيا أسد احتجزتهم بسبب خطف مدني .مقتل عنصرين للفصائل المقاتلة استهدفتهم ميليشيات أسد بريف اللاذقية الشمالي ."يونيسف": أكثر من 2.4 مليون طفل سوري خارج العملية التعليمية.وزارة الخارجية التركية توقع على اتفاقية نقل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي "أوتشا"، من جنيف إلى إسطنبول.مدير جمعية النور السورية: وجود المكتب الرئيسي لأوتشا في إسطنبول خطوة مهمة لتفعيل دور الأمم المتحدة في الملف السوري الإنساني.شرطة إسطنبول تلقي القبض على عصابة احتجزت أطفالاً سوريين.مصرع لاجئ سوري وإصابة آخرين بجروح بحريق في مقر للاجئين بمدينة هامبورغ الألمانية.دعوات لمظاهرات جديدة في روسيا ضد بوتين الأسبوع القادم.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en