كيف يمكن لفوز بايدن أن يغير سياسة واشنطن تجاه سوريا وإيران؟

المرشح الرئاسي عن الحزب الديموقراطي - جو بايدن
أورينت نت - ترجمة: زين الحمصي
تاريخ النشر: 2020-11-04 10:20
قال موقع المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR) - مركز فكر وأبحاث أوروبي، إنه من المرجح أن يؤدي انتصار جو بايدن إلى ثلاثة تحولات سياسية كبيرة في المنطقة، مما يفتح إمكانيات وتحديات جديدة للأوروبيين.

وتأمل العديد من الحكومات الأوروبية أن الولايات المتحدة مع جو بايدن كرئيس سوف تعيد احتضان العلاقة عبر الأطلسي، سعياً وراء المصالح المشتركة. ولكن ماذا يعني هذا التحول بالنسبة لسياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمصالح الأوروبية المرتبطة بها؟ 

يتوقع أن تعيد إدارة بايدن تركيز سياسة الولايات المتحدة على قضايا مثل إيران وأن تدفع باتجاه احترام القيم المعيارية عبر المنطقة. لكنه من المرجح أيضاً أن يرغب في خفض مستوى المشاركة الأمريكية. 

وستخلق هذه المواقف فرصاً وتحديات للأوروبيين. يبحث خبراء برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ECFR في الاحتمالات الأكثر ترجيحاً في المستقبل إذا فاز بايدن في الانتخابات الأمريكية.

سوريا وبلاد الشام ومحاربة داعش
بحسب الباحث، جوليان بارنز ديسي، فقد غابت سوريا وبلاد الشام بشكل ملحوظ عن الحملة الرئاسية الأمريكية، على الرغم من وجود القوات الأمريكية على الأرض. لم يقل فريق بايدن الكثير بشأن هذه القضية سوى أنه لن ينسحب من سوريا.

وسيكون الاختلاف المباشر الرئيسي لانتصار بايدن إحدى الرسائل الجديدة، حيث من المتوقع أن تتخذ الإدارة الجديدة نهجاً موحداً مقارنة بإدارة ترامب التي تحدثت غالباً عن أهداف متناقضة. ولكن من الناحية الجوهرية، يبدو من المرجح أن بايدن سيحافظ إلى حد كبير على نهج مماثل: الحفاظ على وجود عسكري صغير في شمال شرق سوريا (وإن كان ذلك مع دعم أكبر "لقوات سوريا الديمقراطية" التي يهيمن عليها الأكراد، والتي تخلى عنها ترامب إلى حد كبير)؛

 دعم العملية السياسية للأمم المتحدة؛ والإبقاء على العقوبات على نظام أسد. سيتفق الأوروبيون على نطاق واسع مع هذا النهج، لكن يجب مع ذلك الضغط من أجل التفكير المشترك حول سياسة أكثر فاعلية بالنظر إلى استمرار سيطرة الأسد على السلطة، والانهيار الاجتماعي والاقتصادي المتزايد للبلاد، والمعاناة المتزايدة لشعبها (بما في ذلك إدلب). لكن الأوروبيين سيحتاجون إلى أخذ زمام المبادرة هنا. 

من غير المرجح أن يقود بايدن أي مسعى دبلوماسي، وهو مسار سيعقده أيضاً غضب الحزب الديمقراطي من روسيا. ولا ينبغي أن يُتوقع من بايدن أن يدعم موقفاً أمريكياً أكثر حزماً بالنظر إلى الدعوات المتزايدة في الولايات المتحدة لفك الارتباط عن الشرق الأوسط.

في حين رأى ترامب إلى حد كبير أن مهمة مكافحة داعش قد اكتملت، فقد يعرض بايدن دعماً عسكرياً أمريكياً متجدداً لمنع عودة داعش. سيعزز هذا الوجود الأمريكي المستمر في سوريا والعراق، لكنها أيضاً منطقة يجب أن يتحمل فيها الأوروبيون مسؤولية أكبر. وقد يتضمن هذا النهج الأمريكي نهجاً أقل عدائية تجاه بغداد، على الرغم من علاقاتها بطهران، حيث يقدم دعماً سياسياً واقتصادياً للمساعدة في استقرار البلاد. 

ويمكن أن يخف الضغط الاقتصادي الأمريكي الأقصى ضد إيران وحلفائها، بما في ذلك في العراق ولبنان، حيث تُظهر الإدارة اعترافاً أكبر بالتأثير المزعزع للاستقرار على هذه البلدان - وهو تحول يجب أن يشجعه الأوروبيون.

إيران
بالنسبة لإيران، يرى الباحث إيلي جيرانمايه، أنه إذا كان من الممكن الحفاظ على الاتفاق النووي حتى تنصيب بايدن، فإن ملف إيران يمثل منطقة طبيعية لتجديد التعاون عبر الأطلسي. وأوضح بايدن أنه يعتزم إعادة الدخول في خطة العمل الشاملة المشتركة (إذا عادت إيران أيضاً إلى الامتثال الكامل) ومتابعة الدبلوماسية مع طهران بشأن قضايا أوسع. ومن المرجح أن تدعم المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا هذا النهج بعد قضاء سنوات ترامب في السعي للحفاظ على الاتفاقية النووية والضغط من أجل الحد من الأضرار في الشرق الأوسط.

لكن الأوروبيين يواجهون عقبات كبيرة في هذا الجهد، مع العلم أن السياسة في واشنطن وطهران من المرجح أن تعقّد بشدة المضي قدماً بهذا الاتجاه. من المرجح أن يعارض الحزب الجمهوري، إلى جانب حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط مثل إسرائيل والمملكة العربية السعودية، عودة الولايات المتحدة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. كما أنه من غير الواضح ما إذا كان بايدن سيكون على استعداد لرفع العقوبات التي لا علاقة لها بالمسائل النووية والتي فرضتها إدارة ترامب عن عمد من أجل العودة إلى الاتفاق.

وأوضح قادة إيران أنهم يتوقعون رفع هذه العقوبات والتعويض عن الضرر الاقتصادي الذي ألحقه بهم دونالد ترامب. بينما لا تستطيع إدارة بايدن والدول الأوروبية الثلاث آنفة الذكر تقديم تعويضات لإيران، سيحتاجون إلى إيجاد بعض المحفزات الاقتصادية التي توفر لطهران مجالاً لحفظ ماء الوجه للعودة للامتثال. هناك أيضاً التحدي التقني الذي تطرحه المعرفة النووية الإيرانية المتزايدة المكتسبة من خلال البحث والتطوير المحظور بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة.

يمكن لأوروبا أن تلعب دوراً في رسم مسار دبلوماسي بين واشنطن وطهران، بدءاً من المرحلة الانتقالية الرئاسية الأمريكية. كما يتعين على مجموعة الدول الأوروبية الثلاث والاتحاد الأوروبي تركيز جهودهما الفورية على تكثيف المحادثات مع إيران وروسيا والصين لإيجاد معايير لعودة الولايات المتحدة المحتملة إلى الاتفاقية وتحديد مسارات الإغاثة الاقتصادية الواقعية يمكن للاتحاد الأوروبي كونه يرأس اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة دفع المناقشات الفنية للتغلب على التحديات ذات الصلة. 

ويجب على الأوروبيين الضغط على طهران لتجنب التصعيد المستمر مع إدارة ترامب المنتهية ولايتها بالنظر إلى أن ذلك سيعقد فرص الدبلوماسية المتجددة.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 20 عنصرا لميليشيا أسد بعدة تفجيرات شرق حمص .ميليشيا أسد تعتقل مدنيا أضل طريقه بين إدلب وريف حلب.مصر تضبط ملايين حبوب الكبتاغون قادمة من مناطق أسد.اشتباكات بين ميليشيات "الأمن العسكري" و"الفيلق الخامس" في بلدة صيدا بدرعا.شبكات محلية: الجيش التركي يستهدف بالمدفعية "قسد" في منطقة عين عيسى شمال الرقة.الجيش التركي ينشئ نقطة عسكرية جديدة في جبل الزاوية جنوب إدلب.تحذير إسرائيلي جديد لإيران من هضبة الجولان على حدود سوريا.تسجيل 251 إصابة و14 حالة وفاة جديدة بكورونا في الشمال المحرر .إصابة بايدن بكسور دقيقة في قدمه وترامب يتمنى له الشفاء.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en