ينحدر من حمص.. التحالف الدولي يشيد بأحد جنوده في الشرق الأوسط

فادي الملوحي - جندي أمريكي سوري الجنسية
تاريخ النشر: 2020-11-03 16:17
سلّط موقع "عملية العزم الصلب" التابع للتحالف الدولي الضوء على قصة أحد جنود التحالف وهو سوري الجنسية ويعمل ضمن وحدة للجيش الأمريكي في الشرق الأوسط، وكان والده أحد ضباط القوات الخاصة السورية قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة.

واستهل الموقع تقريره بتصريح لقائد الجيش الأمريكي قال فيه: "عندما يرفع جندي إبهامه لشخص ما إلى الأعلى هنا، فإنهم في الواقع يهينونه دون أن يعرفوا ذلك"، بينما قال فادي ملوحي الجندي الأمريكي سوري الجنسية: "عندها سوف يعتقد السكان المحليون أن الأمريكيين هم مجموعة من الناس الوقحين".

وكان والد الملوحي مترددًا بشأن قرار ابنه الانضمام إلى الجيش الأمريكي، كما كان الحال مع بقية أفراد الأسرة؛ لكن الانضمام إلى الجيش كان شيئًا أراد الشاب القيام به منذ أن كان طفلاً، وقال فادي: "شاهدت الكثير من الأفلام والأفلام الوثائقية عن الجيش حصلت أخيرًا على فرصة في المدرسة الثانوية للتحدث إلى المجند وبدء الرحلة".

ورغم تردد والد ملوحي، لكنه يفهم فوائد خدمة البلد. كانت والدته سعيدة من أجله ولكنها لا تحب الوقت الذي يقضيه بعيدًا عن المنزل. وهذا صحيح بشكل خاص الآن، كونه تم نشر ملوحي حاليًا في الشرق الأوسط كمصلح كمبيوتر/ أنظمة الكشف مع شركة دعم المقر، في كتيبة دعم الطيران 628، التابعة للواء الطيران القتالي الثامن والعشرين.

يكشف فادي أنه شعر أحيانًا بالتضارب أثناء نشأته فيما يتعلق بتعريف الذات. قال الملوحي: "لقد أربكتني هذه القصة عندما كنت طفلا لأنني كنت أفكر في نفسي إذا ما كنت أمريكياً أم سورياً! أنا في موقف أفضل مع ثقافتي الآن من ذي قبل ويمكنني أن أقول إنني فخور بذلك".

وعلى الرغم من نشأته في ألينتاون في بنسلفانيا، فقد أمضى فادي ملوحي معظم طفولته في قرية بمحافظة حمص السورية (لم يتم ذكر اسمها)، ويتذكر باعتزاز منزله المدعم بحديد التسليح والمحاط بحفرة رملية ومزرعة، وكان يلعب كرة القدم مع الأصدقاء ويتناول المأكولات التي لا تجدها إلا في هذا الجزء من العالم. 

كانت الصباحات "مشرقة وساخنة، ولكن من المدهش الاستيقاظ" وكانت الليالي "باردة ومظلمة، ولكن من المدهش السير"، وأثناء وجوده هناك، درس الزراعة والصيد وتعلم الرقص، وانغمس في أسلوب حياة وثقافة شعبه.

يستخدم الآن معرفته بتلك الثقافة واللغة في العديد من الأشياء، حتى وإن كانت صغيرة مثل مساعدة زملائه الجنود في إنشاء نقاط اتصال Wi-Fi، لا سيما أن إعداد اللغة الافتراضي هو اللغة العربية عادة، حتى يتمكنوا من الاتصال بالمنزل. كما أنه يستخدم معرفته بثقافات الشرق الأوسط للمساعدة في خدمة المصالح الأمريكية والحفاظ على سلامة زملائه الجنود.

قال فادي: "إن كوني من سوريا يساعدني ذلك بعدة طرق، بما في ذلك إدخال التنوع في القسم الذي أعمل فيه، والحصول على أجر أعلى مقابل معرفة لغة أخرى، وكوني عنصرًا قيِّمًا لوحدتي كوني أتواصل مع السكان المحليين وأترجم المعلومات. يمكن لذلك أن ينقذ حياة شخص ما ويمنع الناس داخل وحدتنا من عدم احترام المدنيين هنا".

ويؤكد أنه عندما يذهب المرء إلى بلد آخر، كما هو الحال في الدورة الثامنة والعشرين لمجلس ECAB، يجب عليه احترام القيم وأنماط الحياة هناك في المقابل سيكسبون احترام السكان المحليين.

ورغم اختلاف الثقافة في آلنتاون عن الشرق الأوسط اختلافًا كبيرًا، لكنه يأخذ الوقت الكافي لتعليم زملائه الجنود كيفية احترام السكان المحليين. إنه يأمل بصدق أن تحدث جهوده فرقًا في جميع أنحاء الجيش على المدى الطويل. لديه بعض الجنود يتفقون معه ويشعرون بالحاجة إلى احترام السكان المحليين، لكنه يقول إن البعض يصعب إقناعهم ويتعرضون للكثير من الصد في بعض الأحيان.

كريستيان باربيزات زميل ملوحي في السكن وزميله الجندي في قسم الاتصالات 628 في ASB، قال إن الدروس التي تعلمها حول اللغة والثقافة المحلية كانت مفيدة.

وقال باربيزات: "لقد علمني كلمتين وأظهر لي بعض الأشياء عن اللغة، مثل كيفية قراءتها من اليمين إلى اليسار، بدلاً من القراءة من اليسار إلى اليمين كما في اللغة الإنجليزية. إنه جندي جيد، لكن خلفيته تضيف عنصرا رائعا إلى الوحدة".

قال ملوحي: "بالطريقة التي أراها، أنا في وضع يسمح لي بإعلام الآخرين وتشجيعهم بشدة على احترام أسلوب الحياة وتعلمه. هذا يمكن أن يجعل الجيش لديه جنود أفضل قدرة على أداء المهام وأن يكون له عدد أقل من الحوادث التي يمكن أن تحصد أرواح الأمريكيين".

 ويؤكد أنه يشعر بالرضا عن عودته إلى الشرق الأوسط بالرغم من أنه تم نشره في منشأة تابعة للجيش الأمريكي، إلا أن بعض الأشياء تجعله يشعر بأنه "في المنزل" مثل رؤية شيء بسيط كالكتابة العربية على أغلفة زجاجات المياه. وأما بالنسبة للعودة يومًا ما إلى سوريا، فهو يأمل في ذلك ولكن فقط كعطلة.

وبهذا الخصوص قال الملوحي: "رغم أنه موطن عائلتي وهو جميل، إلا أنه ليس مكانًا هادئًا كما أراه في المستقبل ولا أرى مستقبلا ناجحا مليئًا بالفرص مثلما أفعل في الولايات المتحدة".
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 20 عنصرا لميليشيا أسد بعدة تفجيرات شرق حمص .ميليشيا أسد تعتقل مدنيا أضل طريقه بين إدلب وريف حلب.مصر تضبط ملايين حبوب الكبتاغون قادمة من مناطق أسد.اشتباكات بين ميليشيات "الأمن العسكري" و"الفيلق الخامس" في بلدة صيدا بدرعا.شبكات محلية: الجيش التركي يستهدف بالمدفعية "قسد" في منطقة عين عيسى شمال الرقة.الجيش التركي ينشئ نقطة عسكرية جديدة في جبل الزاوية جنوب إدلب.تحذير إسرائيلي جديد لإيران من هضبة الجولان على حدود سوريا.تسجيل 251 إصابة و14 حالة وفاة جديدة بكورونا في الشمال المحرر .إصابة بايدن بكسور دقيقة في قدمه وترامب يتمنى له الشفاء.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en