رفع أسعار المازوت يهدد ما تبقى من قطاع الصناعة لدى نظام أسد

أخبار سوريا || متابعات 2020-10-20 12:09:00

أحد المعامل في سوريا - (وكالات)
أحد المعامل في سوريا - (وكالات)

شكل قرار حكومة أسد برفع أسعار المحروقات وخاصة المازوت، تهديدا لما تبقى من قطاع الصناعة في مناطق سيطرة نظام أسد الذي يعاني تدهورا ملحوظا في اقتصاده.

وقال رئيس اتحاد غرف الصناعة في حكومة أسد، فارس الشهابي في تصريحات نقلتها صحيفة "الوطن" الموالية، اليوم الثلاثاء، إن رفع سعر المازوت الصناعي من قرابة 300 ليرة إلى 650 ليرة "له تأثير سلبي كبير".

وأضاف الشهابي أن القرار الجديد "سيؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج والشحن وإلى ارتفاع الأسعار في الأسواق وإلى توقف عدد من المصانع التي تعاني أصلاً ركوداً، وضعفاً في التصدير، وخاصة أن العديد من المناطق الصناعية والحرفية لديها انقطاعات كبيرة في التغذية الكهربائية".

كما وصفت وزيرة الاقتصاد والتجارة السابقة في حكومة أسد، لمياء عاصي، القرار  بأنه "إسفين كبير أخر يدق في جسد الإنتاج المحلي والاقتصاد الوطني".

وأضافت عاصي، "يمثل رفع سعر المازوت الصناعي كإجراء مجتزأ، دون النظر لمتوسط  دخول الناس، ودون الأخذ بعين الاعتبار تأثيرات ارتفاع أسعار المشتقات البترولية على الإنتاج وأسعار السلع،  احد الإجراءات المبتورة وغير المدروسة، التي سببت بؤس وفقر الغالبية العظمى من السوريين".

ورفعت وزارة التجارة وحماية المستهلك في حكومة أسد، أمس الإثنين، سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري الحر من 296 ليرة إلى 650 ليرة، بنسبة 120%، كما رفعت سعر ليتر البنزين أوكتان 95 من 850 ليرة إلى 1,050 ليرة بنسبة 23.5%..

وبررت الوزارة قرارها بأنه جاء نظرا "للتكاليف الكبيرة" التي تتكبدها حكومة أسد لتأمين المشتقات النفطية في ظل الحصار المفروض عليها من الإدارة الأمريكية، بحسب تعبيرها.

واعتبر الصناعيان في حكومة أسد، أسامة زيود وعاطف طيفور، أن القرار الجديد سيكون كارثيا على الإنتاج وأسعار المواد المحلية والمصدرة، وقال طيفور إن الصناعة السورية ليست بخير وتسقط تدريجيا للقاع"، بحسب تعبيره.

بينما كتب زيود على صفحته في "فيس بوك"، "عندما يصبح الأمر دائماً فسيكون الصناعي بين مطرقتين إما خسارة مستمرة أو رفع أسعار وخسارة جديدة في الحصة السوقية".

وتعاني مناطق سيطرة أسد من أزمات اقتصادية متفاقمة متمثلة بتدهور تاريخي للاقتصاد السوري، وفقدان وغلاء المشتقات النفطية التي رسمتها الطوابير في جميع المدن والمحافظات، في ظل عقوبات أمريكية مفروضة على النظام بسبب الجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات