41 إصابة بكورونا بين طلاب المدارس في مناطق سيطرة أسد.. الدوام مستمر

أخبار سوريا || متابعات 2020-10-01 13:40:00

معلمة تلقن طلابها أصول التعقيم للوقاية من كورونا
معلمة تلقن طلابها أصول التعقيم للوقاية من كورونا

كشفت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية التابعة لحكومة أسد عن قصور في إجراء المسحات لطلبة المدارس في المناطق التابعة لسيطرة النظام.

وقالت مديرة الصحة المدرسية هتون الطواشي، لـ إذاعة "شام أف أم" الموالية أمس الأربعاء، إن إجراء المسحات للطلاب لا تتم على نحو مستمر، إنما تحوّل الأعراض المشتبه بها إلى فريق الرصد الذي يحدد ضرورة إجراء مسحة أم لا، وفق تعبيرها.

وأكدت الطواشي على تفشي كورونا بين طلاب المدارس، ليرتفع عدد المصابين بالفيروس من الطلاب إلى 41 إصابة.

وبحسب إحصائيات مديرة الصحة، تصدرت ريف دمشق عداد الإصابات بنحو 17 إصابة، تليها دمشق بـ6 حالات، وحمص 5 حالات، وطرطوس وحلب 4 حالات لكل منها، في حين سجلت حماة والسويداء حالتي إصابة لكل منهما، حسب قول الطواشي.

وفي الوقت الذي ترتفع فيه معدلات الإصابة والوفيات في سوريا بفعل فيروس كورونا، حذرت مديرة الصحة من استغلال الكوادر التدريسية ذريعة الإصابة بفيروس كورونا، بغرض الحصول على إجازة مرضية لأن "هناك نقصا في الكادر" حسب وصفها.

ورغم إصابة الطلاب إلا أن الدوام في المدارس مستمر رغم دعوات متكررة عبر "فيسبوك" سابقة طالبت بتأجيل افتتاح المدارس تجنباً من الإصابة بكورونا، لكن وزارة التربية رفضت ذلك.

وكانت مجلة "إيكونومست" الأمريكية نشرت الأسبوع الماضي تقريراً كشفت فيه عن وضع وصفته بـ"الكارثي" تعيشه مناطق سيطرة أسد، والتي سجلت آلاف الوفيات بسبب فيروس كورونا.

 واستشهد التقرير بدراسة قادها علماء في "إمبريال كوليدج" البريطانية أن عدد القتلى في دمشق قد يصل إلى نحو 80 ضعف العدد الرسمي، وربما يكون ما يقارب 40% من السوريين قد أصيبوا بفيروس كورونا.

وفي وقت سابق، نشرت صور التقطت عبر الأقمار الصناعية تظهر فيه مقابر جماعية خصصها نظام أسد لدفن الموتى بسبب فيروس كورونا، في محاولة لإخفاء العدد الحقيقي للإصابات بالفيروس في سوريا.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات