إصابة 9 طلاب جراء انفجار في مناطق أسد بريف دمشق

متابعات 2020-10-01 12:29:00

أطفال سوريون يركضون بين الدمار

أصيب عدد من الطلاب جراء انفجار بالقرب من مدرسة في ريف دمشق الغربي، في ظل تزايد الحوادث الأمنية في مناطق سيطرة ميليشيا أسد.

وقالت وسائل إعلام أسد الرسمية "سانا"، اليوم الخميس، إن 9 طلاب أصيبوا جراء انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مدرسة إعدادية في بلدة بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي.

ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة الشرطة، أن الانفجار حصل أثناء مرور الطلاب على الطريق الواصل بين البلدة ومزرعة جن، وتراوحت الإصابات بين خفيفة ومتوسطة.

وأرجعت وسائل إعلام أسد وجود العبوة الناسفة بالقرب من مدرسة لمخلفات من وصفتهم "التنظيمات الإرهابية"، رغم القبضة الأمنية التي تفرضها ميليشيا أسد على تلك المناطق.

وتأتي الحادثة في ظل تزايد الفوضى الأمنية والجرائم الجنائية التي تتفشى بمناطق سيطرة أسد وخاصة دمشق وريفها، خاصة مع تفاقم الوضع المعيشي في سوريا.

وتعيش مناطق سيطرة ميليشيا أسد أوضاعا أمنية ومعيشية متردية، متمثلة بزيادة السطو المسلح ومعدل الجرائم والتفجيرات ويعود ذلك لفشل تلك الميليشيات ببسط الأمن بين المدنيين.

ومنذ سيطرة ميليشيا أسد بمساندة الاحتلال الروسي على مناطق ريف دمشق، وخلوها من المعارضة السورية، سجلت تلك المناطق أحداثاً واسعة من انفجارات الألغام والعبوات الناسفة بين المدنيين.

ويلصق إعلام أسد حوادث الانفجارات بمخلفات لـ"إرهابيين"، رغم دخول فرق الهندسة بدعم روسي إلى جميع تلك المناطق وإعلانها "خالية من الإرهاب" وفق زعمه.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قالت في بيان صدر خلال نيسان عام 2018، إن أكثر من ثمانية ملايين سوري معرضون لأخطار بسبب الألغام ومخلفات الحرب، بينهم ثلاثة ملايين طفل سوري معرضون للموت أو التشوهات بفعل المتفجرات.

التعليقات