كيف يمكن للعقوبات الأمريكية أن تربك نظام أسد؟

صورة تعبيرية
أورينت نت - ترجمة: زين الحمصي
تاريخ النشر: 2020-09-05 08:00
نشرت صحيفة "فورين أفيرز" مقالاً بعنوان "القسوة غير المبررة لعقوبات ترامب الجديدة على سوريا " بتاريخ (17 آب/ أغسطس 2020)، يجادل فيه، جوشوا لانديس وستيفن سايمون، بأن العقوبات الأمريكية الجديدة المفروضة على نظام أسد تضر بالسوريين وتفشل في تعزيز المصالح الأمريكية الأساسية.

انبرى، أدهم سحلول وسناء سكري وساندي القطامي، مجتمعين للرد على الكاتبين، جوشوا لانديس وستيفن سايمون، وتفنيد مزاعمهما في مقال نشرته الصحيفة نفسها يوم الجمعة (5 أيلول) مفندين تجاهل المؤلفين حقيقة أن المصدر الرئيسي لمعاناة سوريا هو بشار الأسد، الذي مرت فظائعه دون رادع منذ ما يقرب من عقد من الزمان. في حين أن العقوبات الأمريكية الجديدة تساعد على الحد من قدرة نظام أسد على إيذاء شعبه، وهو أمر جيد لكل من سوريا والولايات المتحدة.

وأشار لانديس وسايمون إلى أن العقوبات الجديدة، التي هي جزء من قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا، هي مبادرة من إدارة ترامب. في حين أن عقوبات قيصر في الحقيقة هي نتاج تشريع في الكونغرس تم تمريره بدعم واسع من الحزبين وبمشاركة من مجموعات المجتمع المدني السوري. 

وإن تأطير العقوبات كسياسة لإدارة الرئيس، دونالد ترامب، يتجاهل الجهود المتضافرة ويخفي حقيقة أن العقوبات دققت من قبل الحزبين لسنوات.

جرائم حرب
وأخذ قانون قيصر اسمه من المنشق العسكري الذي أطلق عليه الاسم المستعار "قيصر" والذي سرّب أكثر من 50.000 صورة لسجناء يتعرضون للتعذيب والقتل بشكل منهجي على يد نظام أسد. واعتقل عشرات الآلاف من الأشخاص وعذبوا في سجون النظام منذ عام 2011، ولا تزال الاعتقالات التعسفية في الأراضي التي استعاد النظام السيطرة عليها مستمرة حتى يومنا هذا. لم يسمح نظام أسد للصليب الأحمر مطلقاً بالوصول إلى المعتقلين، ولإفساح المجال لسجناء جدد، نفذت نظام أسد عمليات إعدام جماعية.

وجد محققو جرائم الحرب التابعون للجنة للعدالة والمساءلة الدولية مذكرات رسمية صادرة عن النظام توضح بالتفصيل الوفيات أثناء الاحتجاز، وذكرت تقارير لصحيفة نيويورك تايمز ومصادر أخرى اكتشاف مقابر جماعية دفن فيها سجناء سياسيون.

ومن خلال فرض عقوبات على نظام أسد، تحرم الولايات المتحدة مجرمي الحرب من الوصول إلى الأموال وتعزز المصالح الأمريكية، وتوقف تدفق اللاجئين، وتمنع عودة ظهور داعش. 

وترسل عقوبات قيصر برسالة واضحة إلى الأسد وغيره من الحكام المستبدين، بأن تكتيكات الأرض المحروقة - مثل استهداف المستشفيات وممارسة جريمة الاختفاء القسري والتعذيب وحرق جثث السجناء السياسيين - لن يتم تجاهلها وكأنها شيء طبيعي. كما يدرك الاتحاد الأوروبي أيضاً أنه يجب عدم مكافأة جرائم الحرب، وقد انضم إلى الولايات المتحدة في فرض العقوبات الجديدة ضد نظام الأسد.

وأشار لانديس وسايمون إلى أن سياسة العقوبات "تمنع إعادة الإعمار" وتؤدي إلى "إفقار" السوريين. ومع ذلك، لم يذكروا أن الأسد هو المسؤول الأول عن الدمار والمجاعة التي قد تؤدي العقوبات إلى تفاقمها وقد لا تؤدي لذلك. قد تلحق العقوبات ضرراً بالاقتصاد السوري، لكن النظام وروسيا وإيران أنفقت المليارات لتدمير البنية التحتية لسوريا، والتي يريدون الآن من بقية العالم إعادة تأهيلها. على الرغم من أن الأسد حاول جذب الاستثمار الأجنبي، إلا أن إعادة الإعمار من أجل جميع السوريين تحتل مرتبة منخفضة في قائمة أولوياته. 

لقد عرقل الأسد اقتصاد الحوالات المالية في سوريا – التي مثلت آخر شريان حياة اقتصادي للعديد من السوريين - من خلال جعل حيازة العملات الأجنبية جريمة. لا تزال الأحياء السكنية مثل بابا عمرو في حمص في حالة خراب، ويعالج الطاقم الطبي في المستشفيات التي تعاني من نقص الموارد الآلاف من مرضى كوفيد 19 الذين لم يتم الإبلاغ عنهم في ظروف صعبة للغاية.

حتى مع استخدام النافذين في النظام لقوانين الملكية الجديدة للاستيلاء على الأراضي وبناء مشاريع فاخرة، كجزء من استراتيجيته لاستعادة الأراضي، قام النظام، بمساعدة إيران وحزب الله، بمحاصرة وتجويع ما يصل إلى 18 بلدة سورية وأكثر من نصف مليون شخص لسنوات. 

وتملك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سببا وجيها للشك في أن الديكتاتور الذي قصف بالبراميل المتفجرة المراكز المدنية يعتزم حقاً إعادة بناء منازل المواطنين السوريين الذين يعتبرهم جراثيم.

حماية المدنيين
ويستشهد، لانديس وسايمون، بالتجويع الجماعي للعراقيين تحت ضغط العقوبات خلال التسعينيات لتسليط الضوء على وحشية العقوبات، لكن يمكن للولايات المتحدة العمل مع الاتحاد الأوروبي لجعل تطبيق العقوبات أكثر إنسانية؛ بعد أن فرضت الحكومة الأمريكية الجولة الأخيرة من العقوبات على إيران، على سبيل المثال، سمحت لحكومتي سويسرا وكوريا الجنوبية بإقامة قنوات تجارية إنسانية خاصة مع طهران، والتي تسمح باستيراد المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية. 

ويجب على الولايات المتحدة الموافقة على قنوات إنسانية مماثلة مع سوريا، كما يجب عليها إنشاء آلية إنسانية مشتركة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لضمان استمرار المؤسسات المالية والمنظمات الإنسانية في خدمة المدنيين السوريين المحتاجين. حيث تختلف آثار العقوبات على المدنيين من سياق إلى آخر، وينبغي قياس هذه الآثار من قبل خبراء اقتصاديين وإنسانيين في سياق سوريا - وليس العراق أو ليبيا.

حتى وإن تسببت العقوبات بمعضلات أخلاقية لصانعي السياسة، فلن يكون الحل بإفلات الأسد وداعميه من العقاب. كما أنه على عكس عقوبات العراق الشاملة، فإن عقوبات قيصر موجهة، إنهم لا يهدفون إلى وقف جميع الأعمال التجارية مع سوريا، لكنهم يستهدفون الأفراد والشركات التي تمول كبار أعضاء نظام أسد والميليشيات الأجنبية العاملة معه. يجب ألا تكون مثل هذه العقوبات الانتقائية مكلفة على المجتمع بأسره من أجل إعاقة شبكات المحسوبية التي تدعم الأسد ونظامه.

تفتقر سياسة ترامب الأوسع نحو سوريا إلى التماسك، كما لاحظ لانديس وسايمون بحق. لكن في ظل ارتباطها بجهود عسكرية ودبلوماسية أكثر شمولاً، يمكن للعقوبات أن تحمي المدنيين في نهاية المطاف. لقد ساعدوا في الضغط على الزعيم الليبي معمر القذافي للتخلي عن الإرهاب وبرامج أسلحة الدمار الشامل في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين وعلى إيران للتفاوض في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حتى لانديس وسايمون اعترفوا بأن "الأسد من المرجح أن يوافق على تنازلات كبيرة" من أجل رفع العقوبات.

ويتحمل نظام أسد مسؤولية أكبر بكثير عن الوضع الإنساني المتردي في البلاد، إذ قام نظام أسد منذ عام 2011 بمنع إيصال المساعدات مناطق خارج مناطق سيطرته. إذ أظهر تقرير صدر عام 2016 أن الأمم المتحدة سمحت لنظام أسد بتوجيه 88 بالمئة من المساعدات الغذائية إلى الأراضي التي يسيطر عليها.

ويدعو الكاتبان إلى عدم الشراكة الكاملة مع مجرم حرب حطم حياة الملايين من مواطنيه، وبدعم من إيران وروسيا والمستفيدين المحتملين من إعادة إعمار سوريا، حيث سيستمرون في خنق الجهود من أجل حكم شفاف ومسؤول. من بين المصالح الأمريكية الأخرى - في المنطقة. يبدأ حل "إنهاء الحروب التي لا نهاية لها" بالاعتراف بالأسباب الجذرية لنزاع معين والالتزام بحلها. بالنسبة لمن سيصل إلى البيت الأبيض بعد كانون الثاني (يناير) 2021، فإن اختبار الالتزام يبدأ في سوريا.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
انفجار سيارة مفخخة في تل حلف بالحسكة.71 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الشمال السوري.39 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق قسد.شركة "وتد" ترفع أسعار المحروقات للمرة السادسة بإدلب.زلزال بقوة 4.2 يضرب مدينة إسطنبول.مقتدى الصدر: فصائل من الحشد الشعبي متورطة بالقصف والاغتيالات.الأردن.. إصابة 17 من موظفي "أونروا" بكورونا.ارتفاع عدد ضحايا الفيضانات في السودان إلى 124.المفوضية الأوروبية تقترح اتفاقا جديدا حول طالبي اللجوء.واشنطن تعاقب شبكة مرتبطة برجل أعمال روسي مقرب من بوتين.واشنطن لا تعترف بلوكاشنكو رئيساً "انتخب شرعياً" لبيلاروسيا.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en.دمشق 96.5 - ريف دمشق 96.7 - درعا 99.2 - اللاذقية 94.2.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8