نائب مبعوث ترامب إلى سوريا لأورينت: سندعم تركيا بما لدينا من ضغط إذا هاجم نظام أسد إدلب (فيديو)

2020-08-26 15:32:00

جويل ريبيرن، نائب وزير الخارجية الأمريكي والمبعوث الخاص إلى سوريا - أورينت
قال جويل ريبيرن نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون بلاد الشام، ونائب المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا، جيمس جيفري، إن بلاده ستدعم تركيا بالضغوط الاقتصادية والدبلوماسية اللازمة، في حال شن نظام أسد حملة عسكرية جديدة على محافظة إدلب.

وفي سؤال لأورينت نت خلال مؤتمر صحفي ضم وسائل إعلام سورية بمدينة إسطنبول، حول موقف واشنطن وردها على هجوم جديد لنظام أسد على إدلب، أكد جويل أن واشنطن تدعم اتفاق وقف إطلاق النار الذي عقدته تركيا مع روسيا حول إدلب، كما أكد أن بلاده ستدعم تركيا في إدلب بالضغط الاقتصادي والدبلوماسي، إذا ما تعرضت المحافظة التي تأوي 4 ملايين نازح لهجوم من قبل ميليشيات أسد وحلفائها، حيث تحشد هذه الميليشيات على أطراف محافظة إدلب وجبهات القتال في محيطها.  

كورونا يستفحل في مناطق أسد

واستهل الدبلوماسي الأمريكي، مؤتمره الصحفي ببيان حول تفشي وباء كورونا في مناطق نظام أسد، قائلاً، إن واشنطن قلقة جداً من التقارير التي تشير إلى انتشار واسع لوباء فيروس كورونا في المناطق التابعة لسيطرة نظام أسد، خاصة مع غياب الشفافية في التعامل من قبل نظام أسد مع الجائحة وغياب الإحصائيات الدقيقة لحقيقة تفشي الوباء.

وأكد ريبيرن، أنه لا يوجد لدى نظام أسد حملات للتوعية بالوباء، وإلى أن يتحقق ذلك سيبقى الشعب السوري محكوماً بالمعاناة؛ بينما بقية العالم ليس لديه أدنى فكرة عما يحدث داخل مناطق النظام.

وحول استمرار فرض العقوبات على نظام أسد وأذرع حكمه، أكد ريبيرن، أن لدى واشنطن عقوبات أخرى تعمل على فرضها، مشيراً: "حالياً لدينا فريق في واشنطن يعمل على دراسة هذه العقوبات على نظام أسد".

ولفت المسؤول الأمريكي إلى أن سياسة أمريكا في سوريا غاية في الأهمية، والتي لا تقوم فقط على عقوبات قيصر أو غيرها من العقوبات الدولية الأخرى، وهذه السياسة ستستمر حتى يوقف بشار أسد الحرب والانتهاكات بحق الشعب السوري، مشيراً إلى أن انهيار الاقتصاد السوري سيجبر النظام على الالتزام بالقرار الدولية ومنها القرار 2254 والالتزام بوقف إطلاق النار. 

وفيما يتعلق باتفاقية النفط التي أبرمتها بلاده مع ميليشيا قسد، أوضح ريبيرن، أن الحكومة الأمريكية لديها الاهتمام والرؤية للتطوير في اقتصاد الشمال، قائلاً: "نحن مهتمون بالالتزام مع حلفائنا في الناتو وتركيا دون إحداث أي تأثير قومي في سوريا. سنناقش هذا الملف كمحور أساسي مع أنقرة غداً، ونحترم اهتمام الأمن التركي وسنحاول القيام بما من شأنه تبديد التهديدات والمخاوف التركية".

التعليقات