على الرغم من بتر ساقها.. ملكة جمال كولومبيا السابقة لم تفقد شغفها بالرقص (فيديو)

2020-07-07 08:53:00

ملكة جمال كولومبيا لعام 2011
لم يقضِ الكابوس الذي عاشته "دانيلا ألفاريز" ملكة جمال كولومبيا لعام 2011 -إثر بتر ساقها من تحت الركبة- على حلمها وشغفها بالرقص، حيث مازالت ترقص على الرغم من صعوبة حركتها مقارنة بحالتها السابقة قبل البتر.

ووفقا لما نقلته صحيفة حرييت التركية، فإنّ حياة "دانيلا ألفاريز "، والتي توّجت ملكة جمال كولومبيا في عام 2011، تحوّلت إلى كابوس عقب العملية الجراحية التي أجريت لها في معدتها.

بترت ساقها اليسرى من تحت الركبة

وعاشت دانيلا عقب العملية الجراحية التي أجريت لها في معدتها، مضاعفات كثيرة، حيث تم الاضطرار إلى بتر ساقها اليسرى من تحت الركبة.

ولم تُثنِ الإعاقة الجديدة "دانيلا" عن شغفها بالرقص، حيث ظهرت في تسجيل مصور جديد لها شاركته عبر حسابها على الانستغرام وهي ترقص مجددا، على الرغم من ساقها المبتورة.

وكانت دانيلا البالغة من العمر 32 عاما، قد خضعت لـ عملية جراحية في معدتها، في شهر أيار المنصرم، وذلك بعد تشخيص كتلة فيها، حيث شخّص الأطباء عقب العملية الجراحية التي أجريت لها، وجود نقص تروية في منطقة البطن.

ومع تأكيد عدم تدفق الدم إلى الساق اليسرى لـ دانيلا، اتخذ الأطباء قرارا ببتر ساقها من تحت الركبة، حيث خضعت لعملية جراحية جديدة، علمت دانيلا من خلالها أنّها لن تكون قادرة على الحركة كما في السابق.

وكانت دانيلا -قبل أن يتم بتر ساقها- كثيرا ما تنشر عبر حسابها الخاص على وسيلة التواصل الاجتماعي الإنستغرام، فيديوهات تظهر فيها وهي ترقص، حيث وعدت متابعيها عقب الكابوس الذي عاشته، بعدم التوقف عن الرقص.

ونشرت دانيلا بعد أن استجمعت قواها، أول فيديو لها، ظهرت فيه وهي ترقص إلى جانب شقيقها "ريكي ألفاريز"، حيث حظي بإعجاب ومشاهدة ما يقارب الـ 3 ملايين متابع، وذلك بعد مرور أقل من يوم واحد على مشاركتها الفيديو.

باقي الحلقات

التعليقات