إيران تحكم بالإعدام على صحفي معارض.. كيف أُلقي القبض عليه؟!

أورينت نت - متابعات | 2020-06-30 10:40 بتوقيت دمشق

الصحفي الإيراني روح الله زم- المصدر: أنترنت
الصحفي الإيراني روح الله زم- المصدر: أنترنت
أعلن الناطق باسم القضاء الإيراني غلام حسين إسماعيلي، اليوم الثلاثاء، صدور حكم بإعدام الصحفي المعارض روح الله زم.

وقال إسماعيلي في مؤتمر صحفي بحضور مراسلين أن محكمة إيرانية أصدرت حكمها غير النهائي والقابل للاستئناف بحق روح الله زم لاتهامه بالإفساد في الأرض.

ومن المنتظر أن تحدد المحكمة العليا الإيرانية المصير النهائي لحكم الإعدام بحق زم المتهم أيضا من جانب طهران بالتجسس لحساب فرنسا وإسرائيل، حسبما نقل موقع عين الإخبارية.



ونشر الصحفي الإيراني المعارض محمد مجيد الأحوازي خبر صدور حكم الإعدام ضد الصحفي زم، على موقعه في تويتر، وقال :" إن الحرس الثوري اختطف زم، من مطار بغداد الدولي بالتعاون مع حكومة عادل عبدالمهدي، في أكتوبر عام 2019 ".

ومن جهة ثانية، اتهم معارضون إيرانيون آخرون والده محمد علي زم رجل الدين الإيراني المقيم في النجف العراقية بالتواطؤ مع جهاز استخبارات ميليشيا الحرس الثوري في عملية اعتقاله وترحيله إلى إيران أيضاً.

"العنف وإهانة المقدسات"
ويتهم مسؤولون حكوميون إيرانيون الصحفي روح الله زم مؤسس موقع "آمد نيوز" الذي عرف بتسريب فضائح تمس النظام الحاكم، بالتحريض على العنف خلال احتجاجات يناير/ كانون الثاني 2019.

وعقدت الجلسة السادسة والأخيرة لقضية الصحفي المعارض روح الله زم، الثلاثاء، ونفى خلالها اتهامات بالتآمر والتواطؤ لارتكاب جريمة ضد الأمن الداخلي، وإهانة المقدسات..

ورفض الصحفي الإيراني المعارض الاتهامات الموجهة له في جلسات المحاكمة، قائلاً إنه عمل كصحفي فقط.

ويُنظر في قضية زم ، المحتجز منذ صيف العام الماضي، في الفرع الخامس عشر بالمحكمة الثورية برئاسة أبو القاسم صلواتي (قاضي مدرج على قوائم العقوبات الأمريكية لتورطه بانتهاكات حقوقية).

وفي وقت سابق، وصفت منظمة "مراسلون بلا حدود" محاكمة روح الله زم بالظالمة وحذرت من إمكانية إعدامه.

واعتقل روح الله زم لفترة قصيرة عقب احتجاجات شعبية عام 2009 إيران، قبل أن يغادرها كلاجئ سياسي لدى فرنسا منذ قرابة عقد حيث دشن من هناك منصته الإخبارية المعارضة.

التعليقات