"فخخوا الجثث".. قتلى من "الجيش الوطني" بعملية تسلل لميليشيا "قسد" في عفرين

أورينت نت - خاص 2020-06-19 11:59:00

مقاتلون من "الجيش الوطني" أثناء الاشتباكات مع ميليشيا قسد - جيتي إيميج

قتل عدد من عناصر "الجيش الوطني"، اليوم الجمعة، إثر عملية تسلل شنها عناصر من ميليشيا "قسد" على نقطة في ريف عفرين شمال حلب.

ونقل مراسل أورينت في عفرين عن "مصدر عسكري" في "الجيش الوطني" تأكيده أن 8 عناصر من من الأخير قضوا بعملية تسلل لـعناصر من ميليشيا "قسد" على نقطة عسكرية في قرية باصوفان بريف عفرين.

وبحسب المصدر، فإن العملية أدت إلى مقتل 4 عناصر في البداية، حيث لجأ المتسللون إلى تفخيخ جثث القتلى ما أسفر عن انفجارها أثناء محاولة 4 عناصر آخرين من "الجيش الوطني" انتشال القتلى ليقتلوا أيضاً جراء التفجير.

وتشن الميليشيا بين حين وآخر عمليات تسلل إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة في الشمال السوري، غالباً ما يقع المتسللون بين قتيل وجريح، علاوة عن إرسال المفخخات إلى المناطق المحررة، والتي أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من أهالي المنطقة.

وقبل نحو 4 أيام أعلنت ولاية هاتاي التركية، القبض على 7 أعضاء من ميليشيا قسد لتورطهم في تنفيذ 11 تفجيرا خلال عملية أمنية في مدينة عفرين بريف حلب.

وقالت الولاية الحدودية مع سوريا في بيان، إن مديرية الأمن في عفرين داهمت منزلين بعد تحريات استخباراتية، وألقت القبض على 7 إرهابيين من تنظيم "ي ب ك"، مشيرةً إلى أن الإرهابيين متورطون في تنفيذ 11 تفجيرا وحرق 3 مركبات في منطقة "غصن الزيتون" بسوريا، علاوة عن ضبط 25 كيلوغرام من مواد "TNT" المتفجرة وأدوات تستخدم في صناعة القنابل اليدوية.

وفي مارس/ آذار 2018، تمكنت القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري، من تحرير منطقة عفرين بالكامل من قبضة ميليشيا قسد التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، وذلك ضمن عملية "غصن الزيتون" التي استمرت 64 يوماً.

التعليقات