نيويورك تايمز: للضغط على إيران بومبيو يلجأ إلى الصفقة التي تخلى عنها ترامب

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو - نيويورك تايمز
ترجمة: سوزان أحمد
تاريخ النشر: 2020-04-28 09:58
يحضر وزير الخارجية  الأمريكي مايك بومبيو حجة قانونية مفادها أن الولايات المتحدة لا تزال مشاركة  في الاتفاق النووي الإيراني الذي تخلى عنه الرئيس ترامب، كجزء من استراتيجية معقدة للضغط على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة  من أجل تمديد حظر الأسلحة على طهران، أوفرض عقوبات عليها أكثر صرامة بكثير.

وقد تحدث مؤخراً مسؤولون في الإدارة عن هذه الاستراتيجية عندما بدأوا  في تعميم قرار جديد في مجلس الأمن يحظر على الدول تصدير الأسلحة التقليدية إلى إيران بعد انتهاء الحظر الحالي في أكتوبر/ تشرين الأول. وبات من شبه المؤكد أن أي محاولة لتجديد حظر الأسلحة ستعارضها روسيا ، كما وستعارضها الصين أيضاً بشكل علني أو بهدوء. وقد أبلغ الروس مسؤولين أمريكيين وأوروبيين أنهم حريصون على استئناف بيع الأسلحة التقليدية لإيران.

إذا لم يتم تجديد حظر الأسلحة، فإن الولايات المتحدة ستمارس هذا الحق كعضو أصلي في الاتفاقية.
 
وستفرض تلك الخطوة إعادة فرض مجموعة واسعة من العقوبات التي حظرت مبيعات النفط والترتيبات المصرفية قبل اعتماد الاتفاق في عام 2015. وسيكون فرض تلك العقوبات القديمة ملزماً، من الناحية النظرية، لجميع أعضاء الأمم المتحدة.

قاومت إيران حتى مجرد فتح محادثات مع إدارة ترمب، قائلة إنه قبل أن تجلس مع ترامب لتعديل الاتفاقية السابقة، سيتعين على الولايات المتحدة إعادة الدخول في الاتفاقية والالتزام الكامل بشروطها. وقد رفض ذلك السيد ترمب.

 ولدى سؤال بومبيو عن الاتفاقية قال في تصريح لصحيفة نيويورك تايمز: "لا يمكننا السماح لجمهورية إيران الإسلامية بشراء الأسلحة التقليدية في غضون ستة أشهر. ما كان ينبغي أن يوافق الرئيس أوباما أبداً على إنهاء حظر السلاح ". وأضاف "نحن على استعداد لممارسة جميع خياراتنا الدبلوماسية لضمان استمرار حظر الأسلحة في مجلس الأمن ".

جاء أول رد فعل إيراني على أنباء التحركات الأمريكية هذه في تغريدة من وزير الخارجية محمد جواد ظريف. كتب فيها أن السيد بومبيو "ورئيسه أعلنا ‘تعليق مشاركة أمريكا‘" في الاتفاق، مستشهداً بإعلان البيت الأبيض في مايو/ أيار 2018.

 كتب ظريف أن بومبيو  كان "يحلم بأن" ممارسة ضغوطهم لحدودها القصوى"ستجعل إيران تركع، ونظراً لفشل هذه السياسة، فإنه يريد الآن أن يكون مشاركاً  في خطة العمل الشاملة المشتركة " مستخدماً الاختصار الرسمي لاسم الاتفاقية: خطة العمل الشاملة المشتركة.

في مناقشة خطتهم، يشير مساعدو بومبيو إلى خطاب ألقاه الرئيس باراك أوباما في أغسطس/ آب 2015. حيث حذر أوباما في حال لم تمتثل إيران للاتفاق، "لن نحتاج إلى دعم الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن، يمكن لأمريكا أن تتصرف وحدها ". ولكن هذا الخطاب لم يتصور الوضع الحالي، حيث أن ترامب  تخلى عن الصفقة قبل عامين.

ويعد التوقيت حاسماً بالنسبة لإيران ، التي دمرها فيروس كورونا. وصرح ترامب إنه سيكون على استعداد لتقديم بعض المعدات الطبية لإيران لمكافحة الفيروس، مثل أجهزة التنفس الاصطناعي ، "إذا طلبوا ذلك". إلا أن قادة إيران لم يطلبوا.

ويقول مسؤولو إدارة ترمب إن تهديدهم بالعودة إلى العقوبات الأكثر صرامة - التي منعت جميع مبيعات النفط تقريبًا ودفعت إيران إلى طاولة المفاوضات - لن يأتي حتى الخريف ، على ما يبدو بعد مرور المرحلة الأولى من الاستجابة لفيروس كورونا. ويؤكدون أن هذا منفصل عن أي تخفيف للقيود المفروضة على الإمدادات الطبية ، وبعضها معفى بالفعل من عقوبات الولايات المتحدة.

كان حظر الأسلحة على هامش الاتفاقية النووية الرئيسية. حيث تغطي الاتفاقية النشاط النووي الإيراني فقط: تطلب من إيران شحن حوالي 97  بالمئة من وقودها النووي خارج البلاد - تم نقله إلى روسيا ، في أوائل عام 2016 - ومراقبة القيود الصارمة على إنتاجها للمواد النووية لمدة 15 عامًا.

التزمت إيران بهذه القيود لمدة عام بعد انسحاب ترمب من الاتفاقية. إلا أنه منذ الصيف الماضي، انتهكت تدريجياً القيود المفروضة على كمية الوقود النووي المسموح لها بتخزينها والمستوى الذي يمكنها فيه تخصيب وقودها. ونتيجة لذلك ، يتفق الخبراء على أنها اختصرت إلى حد كبير "وقت الاختراق" ، وهي الفترة اللازمة لإنتاج وقود كاف لسلاح نووي واحد. وتصر إيران على أنها ستعود إلى المستويات المتفق عليها فور عودة ترمب إلى الامتثال للاتفاق برفع العقوبات من جانب واحد.

كان حظر الأسلحة - إلى جانب القيود على إطلاق الصواريخ - جزءًا من قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي كرّس الاتفاقية النووية، وعلق لسنوات العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة. (تأتي الحدود على مراحل: تنتهي القيود على الأسلحة الصغيرة هذا العام ، لكن القيود المفروضة على الصواريخ ومكوناتها تستمر لمدة ثلاث سنوات أخرى).

 وحذر بومبيو من أنه إذا لم يتم تمديد حظر الأسلحة، فإن إيران ستقدم المزيد من الأسلحة للجماعات التي تعتبرها الولايات المتحدة إرهابية، بما في ذلك الميليشيات السورية وحزب الله. حتى منتقدوه في الكابيتول هيل يتفقون على أنه على الأرجح محق فيما سيحدث لتلك الأسلحة.

وتذكر ويندي شيرمان ، التي عملت كرئيسة فريق التفاوض لاتفاق إيران خلال إدارة أوباما وتدير الآن مركز القيادة العامة في هارفارد، أن الروس والصينيين لم يرغبوا أبداً  بحظر الأسلحة التقليدية على إيران، ووافقوا فقط على واحدة محدودة المدة.

تحت خطة بومبيو والتي هي مشروع قرار أمريكي تم تقديمه للأوربيين والسعوديين والإماراتيين، فإنه يقترح تمديد حظر الأسلحة التقليدية.

تنص المسودة الأمريكية على أنه: "لا يجوز لإيران أن تورد أو تبيع أو تنقل، بشكل مباشر أو غير مباشر، من أراضيها من قبل مواطنيها أو باستخدام السفن أو الطائرات التي تحمل علمها، أي أسلحة أو مواد ذات صلة، وأنه يجب على جميع الدول الأعضاء حظر شراء مثل هذه المواد من إيران من قبل رعاياها ، أو باستخدام السفن أو الطائرات التي ترفع علمها، وما إذا كان منشؤها في أراضي إيران أم لا. " وتتوقع أمريكا أن تستخدم روسيا حق النقض الفيتو ضد القرار في مجلس الأمن.

ورداً على ذلك ، ستحاول الولايات المتحدة بعد ذلك أن تعلن أنها لا تزال دولة مشاركة في الاتفاقية، والتي تسمى رسمياً خطة العمل الشاملة المشتركة، على الرغم من  تصريح ترامب بأنه سيتخلى عنه.

وبصفتها دولة مشاركة، ستعلن الولايات المتحدة أن إيران تنتهك الاتفاقية لأنها تنتج الآن وقوداً نووياً يتجاوز الحدود المنصوص عليها في الاتفاقية.

رابط المقال الأصلي



commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل مرافق قائد مجلس دير الزور العسكري التابع لقسد و3 آخرين بحادث سير .المعارضة تمنع دخول البضائع الفرنسية إلى الشمال السوري ردا على الإساءة للرسول الكريم.تجدد الحرائق في عدة مناطق بالساحل السوري .صحة أسد تسجل 3 وفيات جديدة بكورونا."قسد" تعتقل عشرات المدنيين شرق الرقة .فرق الإطفاء الفرنسية تعمل على إخماد حريق ميناء لوهافر شمال البلاد.أكثر من 56 مليون أمريكي صوتوا "مبكرا" في انتخابات الرئاسة عبر البريد.إصابة مدير مكتب مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي بفيروس كورونا .ريال مدريد يفوز على برشلونة 3-1 في الجولة السادسة من الدوري الإسباني.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8