سقوط ترامب لا يمكن أن يكون رهانا إيرانيا

صحيفة العرب - خير الله خير الله
تاريخ النشر: 2020-04-19 11:06
لم يعد سرّا، إلّا بالنسبة إلى الذين يعتقدون أن في الإمكان تغطية نور الشمس بغربال، أن النظام الإيراني يفقد أوراقه الواحدة تلو الأخرى. ما شهده العراق أخيرا يعطي فكرة عن ذلك. لم يعد لإيران سوى حقّ الفيتو في العراق بعدما كانت تقرّر من هو رئيس الوزراء العراقي، أي الرجل الذي يمسك بمعظم مفاصل السلطة في البلد استنادا إلى الدستور الذي يتحكّم، أقلّه شكلا، بالنظام الذي قام بعد العام 2003.

إلى ما قبل فترة قصيرة، كانت إيران صاحبة القرار في العراق، خصوصا منذ استطاعت فرض نوري المالكي رئيسا للوزراء ومنعت إيّاد علاّوي من أن يكون في هذا الموقع في العام 2010. كان المالكي رئيسا للوزراء، منذ 2006، لكنّ الذي حصل في انتخابات 2010 أن القائمة المدعومة عربيّا والتي كانت برئاسة إيّاد علاّوي حصلت على أكبر عدد من النوّاب.

كان ذلك كافيا كي يكلّف رئيس الجمهورية الكردي جلال الطالباني علّاوي بتشكيل الحكومة. رفضت إيران ذلك وفرضت المالكي رئيسا للوزراء بما يخالف الدستور. استطاعت ذلك بالتفاهم المباشر مع إدارة باراك أوباما التي كانت مستعدّة لتسليم كل أوراقها العراقية إلى إيران استكمالا لما تحقّق جزئيا في 2003 عندما أسقطت إدارة جورج بوش الابن النظام، لكنّها أصرّت على أن يكون لديها حضور في العراق. ما لبثت إدارة أوباما أن سحبت الجيش الأميركي من العراق في 2011!

في السنة 2020، صار أقصى ما تستطيع إيران عمله في العراق هو الاعتراض على عدنان الزرفي ومنعه من أن يكون رئيسا للوزراء. الأكيد أن مصطفى الكاظمي المكلّف بتشكيل الحكومة الجديدة ليس خيارا إيرانيا. كلّ ما يمكن قوله إنّ لا فيتو إيرانيا عليه. يشكل اختياره لشغل هذا الموقع تطورا في غاية الأهمّية نظرا إلى أنّه يعكس التوازنات الجديدة ليس في العراق فحسب، بل في المنطقة كلّها أيضا.

يوما بعد يوم، يتبيّن كم أن الضربة التي تلقتها إيران مطلع هذه السنة كانت قوية. في الثالث من كانون الثاني – يناير الماضي، استطاعت الولايات المتحدة تصفية قاسم سليماني قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الإيراني.

مع مرور مئة يوم على هذه العملية التي نفذتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي. آي. إي) بواسطة طائرة من دون طيّار، بات في الإمكان الحديث عن الخسارة التي لا تعوّض للنظام الإيراني. لا يوجد في إيران شخص آخر يستطيع الحلول مكان سليماني. أكثر من ذلك، إنّ عملية اغتيال قائد “فيلق القدس” مليئة بالرموز.

في مقدّم هذه الرموز المكان الذي قتل فيه القائد العسكري والسياسي الإيراني. كان سليماني الذي اغتيل بعيد مغادرته مطار بغداد آتيا من دمشق، التي كان قبلها في بيروت، قائدا عسكريا وسياسيا. كان الوحيد القادر على جمع العراقيين من ذوي الهوى الإيراني تحت راية “الجمهورية الإسلامية” التي أسّسها آية الله الخميني والتي يديرها حاليا علي خامنئي بصفة كونه “المرشد”. لا يمكن الاستخفاف في الوقت ذاته بالشخص الآخر الذي استهدفته الغارة الأميركية. ظهر بوضوح أن أبومهدي المهندس الذي قضى مع سليماني كان شخصية محورية في العراق وليس مجرّد نائب لقائد “الحشد الشعبي” العراقي، الذي يتكوّن من مجموعة ميليشيات مذهبية في خدمة المشروع التوسّعي الإيراني لا أكثر.

يشكّل العراق نموذجا لما آل إليه المشروع الإيراني في ظلّ حال الإفلاس التي تعاني منها “الجمهورية الإسلامية” على كلّ المستويات. فحتّى لو شاء مصطفى الكاظمي أن يكون نسخة عن نوري المالكي، لن يتمكّن من أن يكون كذلك في ظلّ المعطيات الجديدة التي تفرض نفسها على إيران مثلما تفرض نفسها على العراق.

تفسّر هذه المعطيات، التي ولدت من رحم العقوبات الأميركية على إيران ومن هبوط سعر برميل النفط ومن انتشار وباء كورونا، التغييرات الكبيرة التي تبدو أن المنطقة مقبلة عليها. غدا أو بعد غد أو بعد شهر أو شهرين، أو لنقل سنة، سينتصر العالم في الحرب على كورونا. ما الذي ستفعله دولة مثل إيران لم تعدّ نفسها لمرحلة تهبط فيها أسعار النفط والغاز إلى هذا الحدّ؟

ما لم تعد إيران نفسها له، كذلك العراق، هو إقامة نظام عصري قابل للحياة. فما يجمع بين إيران والعراق ليس المذهبية وليست “ولاية الفقيه”. ما يجمع بينهما هو أنّهما بلدان يمتلكان ثروات كبيرة غير النفط والغاز. المرعب أنّ اقتصاد العراق يعتمد على النفط بنسبة تسعين في المئة، فيما كان الفشل الإيراني كبيرا على كلّ صعيد. يكفي للتأكّد من هذا الفشل أن كلّ الشعارات التي رفعتها “الجمهورية الإسلامية” عن الاستغناء عن مدخول النفط بقيت شعارات. بعد 41 عاما من قيام النظام الجديد في إيران، تعتمد “الجمهورية الإسلامية” أكثر من أيّ وقت على النفط والغاز. لذلك، عرفت إدارة دونالد ترامب أين المكان الذي عليها الضغط عليه والذي يؤلم إيران أكثر من غيره.

لم يبق أمام إيران سوى رهان واحد هو الرهان على سقوط ترامب في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني – نوفمبر المقبل. ماذا إذا سقط ترامب وفاز جو بايدن، هل يكون ذلك كافيا للعودة إلى السياسة الأميركية التي اعتمدت في عهد باراك أوباما الذي فرّق بين ممارسات إيران خارج حدودها وبين ممارسات “داعش” من زاوية أن الإرهاب سنّي وهو محصور بالسنّة.

ما لا تدركه إيران أنّ الأيّام التي كانت تنفق فيها مئات ملايين الدولارات على ميليشياتها في المنطقة ولّت. تكمن مشكلة إيران مع العراق في أنّها مرفوضة عراقيا، مرفوضة من معظم الشيعة أكثر مما هي مرفوضة سنّيا. وهذا أمر لا يستطيع مصطفى الكاظمي إلّا أن يأخذه في الاعتبار. وفي سوريا، لم يوجد أيّ قبول لإيران التي دخلت بلدا من بوابة نظام أقلّوي لم يعد قائما منذ العام 2015 لولا الدعم الروسي. أمّا في لبنان، لم تجد إيران ما تقدّمه سوى نشر البؤس والفقر اللذين يعاني منهما اللبنانيون، خصوصا في ظلّ “عهد حزب الله” و”حكومة حزب الله”.

هناك مرحلة جديدة مختلفة دخلتها المنطقة. لم يعد تراجع المشروع التوسّعي الإيراني مرتبطا فقط بإدارة دونالد ترامب. إنّه مرتبط، في المدى البعيد بعوامل عدّة بينها أن سعر النفط لن يعود إلى الارتفاع سريعا. ولا يمكن بكلّ بساطة بناء مشروع توسّعي يرتكز على إثارة الغرائز المذهبية بالاعتماد على سعر برميل النفط وحده.

كلمات مفتاحية:

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
تقرير لقناة كان الإسرائيلية يكشف عن تدمير سلاح الجو الإسرائيلي ثلث نظام الدفاع الجوي لنظام الأسد خلال 3 سنوات.قتلى من عناصر فصائل درعا بانفجار لغم أثناء توجههم من مناطق ميليشيا أسد إلى الشمال السوري.وفد من التحالف الدولي يجتمع مع قائد مجلس دير الزور العسكري التابع لميليشيا قسد أحمد الخبيل بقرية الربيضة.اليونيسيف: نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد بوفاة ثمانية أطفال دون سن الخامسة في مخيم الهول بالحسكة.الأناضول: قوات الأمن التركي تلقي القبض على عنصر من داعش كان يخطط لتفجير مخفر شرطة في ولاية بورصة.البحرية الأمريكية تصادر 4 سفن محملة بالنفط الإيراني كانت في طريقها لفنزويلا.الرئيس الفرنسي يحث على تشكيل حكومة تكنوقراط لإنقاذ لبنان.تحرك أوروبي لتأمين 200 مليون جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا.مرصد حقوق الإنسان الإيراني: إصابة سبعة حراس في سجن طيباد بكورونا يهدد حياة النزلاء.السلطات الأفغانية تباشر بإطلاق سراح 400 سجين من حركة طالبان.فيسبوك يحذر المستخدمين قبل نشر مقالات عن كورونا.يمكنكم متابعة أورينت على المواقع التالية:.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net.https://twitter.com/orientnews.يمكنكم الاستماع لراديو أورينت على الترددات التالية:.دمشق 96.5 - ريف دمشق 96.7 - درعا 99.2 - اللاذقية 94.2.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8