تعرف على المدينة الأكثر تطرفا في إسرائيل: بلا انترنت ولا تلفزيونات وملأى بالأطفال والكورونا!

تعرف على المدينة الأكثر تطرفا في إسرائيل: بلا انترنت ولا تلفزيونات وملأى بالأطفال والكورونا!
موقع المونتيور – ترجمة وتحرير: أورينت نت
تاريخ النشر: 2020-04-04 09:19
تعتبر مدينة (بني براك) التي تقع في ضواحي تل أبيب، معقل اليهود الأرثوذكس المتطرفين. وهي المدينة الأكثر كثافة سكانية في إسرائيل، وربما واحدة من أكثر المدن كثافة سكانية في العالم.. وهي تقع في قلب أكبر منطقة مترو في إسرائيل وأكثرها ازدحاماً، على مسافة قريبة من تل أبيب، المجاورة والمتداخلة مع مدن (رمات غان - جفعاتايم -  بيتاح تكفا). 

وبني براك هي المدينة الأكثر إصابة بفيروس كورونا في إسرائيل، والتي قامت السلطات الإسرائيلية أمس بتكليف أكفأ لواء كومندوز في الجيش الإسرائيلي بإغلاقها ومحاولةى تطبيق "حصار افتراضي حولها". 

الكاتب والمحلل الإسرائيلي (بن كاسبيت)* كتب لموقع المونتيور، عن مشكلة كورونا في هذه المدينة، في مقال تحت عنوان (آخر مهمة للجيش الإسرائيلي: إنقاذ بني براك أكثر مدن إسرائيل اكتظاظاً)

لكن أهمية المقال ليست فيما يقدمه من أرقام ومعلومات عن تفشي كورونا، بل تكمن في شرح واقع وأجواء المدينة التي تعتبر الأكثر خصوبة في إسرائيل، والتي لا تتوفر فيها سوى أعداد قليلة من أجهزة الكومبيوتر، وطبيعة الأفكار التي تحكم عقل اليهود المتطرفين ونمط حياتهم فيها.. والذي يقدم للقارئ فرصة ممتازة لفهم التيارات الدينية في إسرائيل، وخصوصا وهي تتمايز في سلوكياتها ومعتقداتها أمام أزمة كورونا العالمية!

(أورينت نت)

نص المقال: 
تم تشكيل لواء الكوماندوز في جيش الدفاع الإسرائيلي منذ خمس سنوات، حيث ضم ثلاث وحدات مشاة النخبة - ماجلان ودوفديفان وإغوز. يتم تدريب اللواء على الحرب الصعبة بشكل خاص وراء خطوط العدو في حالات الحرمان التكتيكي والعددي. وهي تحاكي الاشتباكات مع حزب الله وفيلق الحرس الثوري الإيراني ووحدات حماس النخبوية في العمليات الخاصة في عمق أراضي "العدو". إنها تزود جيش الدفاع الإسرائيلي بقبضة محكمة - قوة متنقلة متكاملة وسريعة الحركة للعمليات الخاصة!

لم يكن جنود اللواء يعتقدون أبداً أن خمس سنوات من الآن سيكلفهم جيش الدفاع الإسرائيلي بمهمة غريبة، يزعم أن "العدو" موجود فيها. يرتدي الزي الأسود الغريب ويحافظ على عادات غريبة. إن المهمة الجديدة لهذه الوحدة النخبوية، بدعم من جنود من قيادة الجبهة الداخلية وحوالي 1000 من الشرطة، هي مهمة لم يتم تكليفها قط بالجيش الإسرائيلي - إنقاذ مدينة الأرثوذكس المتطرفين في ضواحي تل أبيب في مدينة بني براك.

مدينة بلا أجهزة كومبيوتر ولا انترنت!
بني براك هي المدينة الأكثر كثافة سكانية في إسرائيل، وربما واحدة من أكثر المدن كثافة سكانية في العالم. سكانها البالغ عددهم 200.000 هم في الغالب من اليهود الأرثوذكس المتطرفين. لسوء الحظ، ليست معزولة جغرافياً. على العكس تماما. يقع بني براك في قلب أكبر منطقة مترو في إسرائيل وأكثرها ازدحاماً، على مسافة قريبة من تل أبيب، المجاورة والمتداخلة مع مدن: رمات غان، جفعاتايم وبيتاح تكفا.

تم تجميد الحياة في بني براك في الوقت المناسب، مما أدى إلى تكرار أعراف النزل اليهودية في القرن التاسع عشر في أوروبا الشرقية. يقضي اليهود الملتزمون بعمق معظم أيامهم في الصلاة ودراسة التوراة. معدل الخصوبة مرتفع جدا. لا تحتوي معظم المنازل على أجهزة كمبيوتر أو تلفزيونات أو هواتف ذكية ولا يتم توصيلها بالإنترنت. لديهم وفرة من الكتب المقدسة. يمكن العثور على كنيس يهودي ويشيفا في كل زاوية، وبالطبع الكثير والكثير من الأطفال. 


يعيش هؤلاء السكان في عام 2020 ولكن أكثر انسجاما مع القرون السابقة. يطيع فقط مراسيم الحاخامات في كل جانب من جوانب الحياة اليومية. تملي الحياة قواعد التوراة أو التلمود وتفسيرها من قبل الحاخامات والقادة الروحيين. إنهم معزولون عن وسائل الإعلام والمؤسسات الحكومية، ويعيشون في حي يهودي محاط بجدران عالية من العزل والتفرقة.

قنبلة كورونا الموقوتة!
تفسر كل هذه الحقائق إلى حد كبير كيف أصبحت بني براك قنبلة موقوتة مقلوبة للفيروس التاجي. وفقًا لإسقاطات مختلفة، فقد أصيب ما لا يقل عن ثلث السكان (أو حوالي 75000 شخص) بالفيروس. إن الازدحام، وتجاهل التعليمات من قبل السلطات الصحية واللامبالاة النسبية - "كل شيء في يد الله" - زود الفيروس بملاذ تكاثر.

بعد فترة طويلة من تطبيق الحجر على معظم الإسرائيليين في المنزل، وإيقاف العمل، والحفاظ على مسافة مترين من بعضهم البعض وتطهير أيديهم كل 30 ثانية، استمرت الحياة في شوارع بني براك المزدحمة دون أي تغيير تقريبًا. نشر السكان بسخاء الفيروس التاجي لزملائهم المصلين في الكنيس والجيران والعائلة، مما خلق الكارثة التي تصيبهم الآن.

في 31 مارس، عندما ظهر حجم الكارثة، استدعت المدينة بشكل عاجل اللواء (احتياط) روني نوما، أحد أكثر قادة جيش الدفاع الإسرائيلي موهبة في جيله، وسلمته السيطرة على المدينة. وقد زوده جيش الدفاع الإسرائيلي من جانبه بكتيبة الكوماندوز التابعة له. في هذه الأثناء، بدأ سكان (بني براك) أنفسهم في إدراك المشاكل التي كانوا فيها. 


نقطة التحول جاءت عندما تواصلت سلطات الدولة مع حاخامات المدينة والقادة الروحيين بدعوة عاجلة للتعبئة لإنقاذ مدينتهم. بدأ السكان في تكييف سلوكهم وإطاعة الأوامر - كلهم باستثناء مجموعة راديكالية بشكل خاص (تعرف باسم "فصيل القدس")، والتي ترفض الاعتراف بسلطة الدولة، وتعلن احتقارها للصهيونية وتقود أسلوب حياة زاهد وجذري.

مهمة شبه مستحيلة!
في 2 أبريل، وافقت الحكومة على لوائح الطوارئ الدفاعية الجديدة لبني براك، والتي سمحت للشرطة والجيش بفرض حصار افتراضي على المدينة. المهمة شبه مستحيلة. بني براك لا ترسم الحدود الطبيعية. تندمج شوارعها وأزقتها ومساراتها وتتشابك مع شوارع المدن المحيطة بها. ومع ذلك، تم اتخاذ قرار بمنع كل دخول وخروج إلى أقصى حد ممكن. كما قرر (نوما) الإخلاء السريع لسكان البلدة الذين يقدر عددهم بـ 4500 نسمة والذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا من أجل الحفاظ على صحتهم. ستكون المرحلة التالية هي إزالة جميع أولئك الذين تبلغ أعمارهم 55 عامًا والذين أصيبوا بالفيروس الذي يسبب COVID-19. بموجب اللوائح الجديدة، يقتصر السكان على منازلهم وسيوفر لهم الجيش الطعام والضروريات الأخرى.


لم يكن من الممكن أن يكون التوقيت أسوأ، قبل أيام فقط من عطلة عيد الفصح التي تستمر أسبوعًا (بدءاً من 8 أبريل) وهو أحد أقدس الاحتفالات في التقويم اليهودي، والذي ينطوي على استعدادات محمومة. وتشمل هذه الأطباق المغلية، غالبًا في نقاط التجمع في الحي لتخليصها من بقايا الخبز والدقيق وغيرها من الأطعمة غير المخمرة التي لا يُسمح لليهود بتناولها خلال العطلة التي تستمر أسبوعاً؛ حرق الخبز ومنتجات الدقيق؛ ومجموعة من التسوق لشراء الماتوزو والمكونات الأخرى المطلوبة لوجبات العطلات والأعياد التي يتم تحضيرها بكثرة.

أغرب فوضى في الأرض!
وجد (نوما) نفسه في خضم حدث فوضوي، مع المسؤولية الشاملة عن "كوشير" أطباق 200،000 من السكان والحصول على ماتوزو وبيض لمدينة بأكملها، والإشراف على المؤسسة الخيرية المجتمعية المتطورة في المدينة التي تغذي الآلاف من السكان المعوزين. لا شيء في عقود الجنرال المتمرس من التدريب الشاق وتجربة ساحة المعركة أعده لمثل هذا الحدث. إنه يحاول غرس قدر من النظام في أغرب فوضى وأكثر فوضى وكفاءة على الأرض، في ظل التهديد الحقيقي للغاية للقنبلة الموقوتة الوبائية التي تستمر في الانتشار حوله.

في غضون ذلك، أثبتت إصابة أكبر سياسي أرثوذكسي متطرف في إسرائيل، وزير الصحة (يعقوب ليتسمان) بالفيروس بعد صلاته الجماعية على ما يبدو، في انتهاك للأوامر الصادرة عن الوزارة التي يرأسها بنفسه. أثارت الأخبار غضباً عاماً ما دعا رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، إلى طرد ليتسمان في الحال واستبداله بوزير غير أرثوذكسي في الحكومة الجديدة لتقاسم السلطة التي يشكلها مع زعيم  حزب (الأزرق والأبيض) بيني غانتس.

في الأيام الأخيرة، تم تحديد مدن أخرى متشددة مثل (إلعاد) كمناطق لتكاثر الفيروسات التاجية. وقال أحد كبار المشاركين في غرفة الحرب في بني براك لـ (المونيتور) شريطة عدم الكشف عن هويته: "أصبحت أزمة كورونا في إسرائيل الآن أزمة الطائفة الأرثوذكسية المتطرفة". "نحن بالفعل في مرحلة الحجب في المجتمعات العلمانية، حيث يتباطأ معدل الإصابة. ما تبقى هو محاولة السيطرة على جيوب الفيروس التاجي بين الأرثوذكس المتطرفين. آمل أن يتعلم الجميع درساً من هذا التطور المؤسف".

ويزيد الوباء من تفاقم العلاقات المتوترة بالفعل بين اليهود الأرثوذكس وبقية المجتمع. يتم الآن سماع مكالمات بين الحين والآخر من الإسرائيليين غير المتدينين لمنع المرضى الأرثوذكس من الوصول إلى أجهزة التنفس في حالة حدوث نقص. من جانبهم، يحتج الأرثوذكس المتطرفون على ما يعتبرونه معاداة السامية والكراهية.

كيف ستسير العلاقة معهم في التالي؟!
يفترض أن تتعامل الشرطة وجيش الدفاع الإسرائيلي مع الوضع في المجتمعات الأرثوذكسية المتطرفة في الأسابيع المقبلة. السؤال هو كيف ستسير العلاقات معهم في اليوم التالي، وفي أي نوع من الروح تبحث عن الأرثوذكس أنفسهم. كان أحد قادتهم الروحيين، الحاخام (حاييم كانيفسكي)، هو الذي أشار إلى بداية انتشار الفيروس التاجي في بني براك عندما أمر أتباعه بالاستمرار في الدراسة في المدارس الدينية وأماكن الدراسة الدينية الأخرى حتى بعد أن أغلقت الدولة جميع المدارس. هل يدرك المتشددون أن أي شيء آخر غير الشؤون الدينية هو من اختصاص الدولة وليس من الحاخامات؟ هل سيختبر البعض أزمة إيمان مع إدراك مذهل أن الرب لا يحمي جميع مؤمنيه؟ سيكون لدينا فقط لننتظر ونرى.

* بن كاسبيت كاتب عمود في نبض إسرائيل للمونيتور. وهو أيضا كاتب عمود ومحلل سياسي للصحف الإسرائيلية ولديه برنامج إذاعي يومي وبرامج تلفزيونية منتظمة عن السياسة وإسرائيل.

** العناوين الفرعية لأورينت نت

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
هدوء حذر في درعا بعد اشتباكات بين ميليشيات أسد والثوار.قتيل وإصابات بتفجير صهريج نفط لميليشيا القاطرجي على طريق حمص طرطوس.ميليشيات أسد تقصف بالمدفعية الثقيلة قرى وبلدات بريف إدلب وحلب.السعودية تحذر من رفض الصادرات الزراعية القادمة من سوريا.إيران تُهاجم ناقلة نفط إسرائيلية في خليج عُمان.أمريكا تتهم إيران بتهديد الملاحة البحرية وتتوعد برد جماعي .رومانيا تهدد إيران بـ"الرد المناسب" وتستدعي سفير طهران .أمريكا تطلب من 24 دبلوماسياً روسياً المغادرة مع مطلع أيلول .تُركيا تقترب من السيطرة على الحرائق.هجوم جديد يستهدف ناقلة نفط قبالة إمارة الفجيرة في خليج عُمان.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en