ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الروسي على مدينة إدلب

أورينت نت - خاص 2020-02-07 06:42:00

ارتفع عدد ضحايا القصف الروسي على مدينة إدلب إلى 10 قتلى بينهم رجل إسعاف، في أول عملية قصف لمدينة إدلب منذ بدء الحملة الأخيرة منتصف شهر كانون الثاني الفائت.

وكان الطيران الحربي التابع للاحتلال الروسي قصف مساء الخميس حي الشيخ تلت في المدينة تزامنا مع قصف مدفعي أيضاً، ما أسفر عن مقتل 5 مدنيين كحصيلة أولية، مالبثت أن تضاعفت إلى 10، حسبما أفاد مراسل أورينت.

وترتكب ميلشيا أسد الطائفية وروسيا إلى جانب الحملة العسكرية التي تشنها على المناطق المحررة شمال سوريا مجازر متكررة ضد المدنيين، ما تسبب بمقتل أكثر من 100 مدني وتهجير أكثر من 160 ألفا آخرين وذلك خلال شهر واحد فقط، وفقا لفريق استجابة سوريا.

ومنذ منتصف كانون ثاني الجاري، تدور معارك ضارية على عدة محاور في منطقة "خفض التصعيد" بحلب وإدلب بين ميليشيا أسد وروسيا الداعمة لها بقوة والفصائل المقاتلة، تكبدت خلالها ميليشيا أسد خسائر فادحة باعتراف حليفتها روسيا، فيما يتواصل نزوح السكان باتجاه الحدود التركية، جراء هجمات روسيا وميليشيا أسد.

وتشير إحصاءات الأمم المتحدة  إلى حوالي 500 ألف مدني نزحوا من المنطقة ذاتها خلال الشهرين ونصف الماضيين.

الأرض المحروقة

وتأتي موجات النزوح الأخيرة عقب اتباع ميليشيا أسد وروسيا لسياسة الأرض المحروقة في المنطقة ما أسفر عن سيطرتها على مناطق جديدة جنوب وشرق إدلب، أبرزها سراقب ومعرة النعمان.

يشار إلى أن الأمم المتحدة أعلنت في 23/كانون الثاني الفائت عن مقتل أكثر من 1500 مدني بينهم 430 طفلا و290 امرأة، في إدلب والمناطق المحيطة بها في الشمال الغربي من سوريا منذ أبريل/نيسان الماضي، جراء القصف والحملات العسكرية المتقطعة على منطقة اتفاق"خفض التصعيد" المزعوم، فيما تشير أرقام الموت غير الرسمية حاليا إلى أكثر من 2200 منذ ذلك التاريخ. 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات