"تحت الأنقاض".. ضحايا مدنيون بقصف روسي على جبل الزاوية جنوب إدلب

أورينت نت - خاص 2020-01-27 10:16:00

قتل مدنيان على الأقل وأصيب آخرون في قصف جوي روسي على مناطق متفرقة بجبل الزاوية جنوب إدلب.

وقال مراسل أورينت، اليوم الإثنين، إن طائرات الاحتلال الروسي قصفت عدة مناطق في جنوب وشرق إدلب، ما أسفر عن سقوط قتيلين في قرية شنان بجبل الزاوية وأصابة آخرين.

وأضاف، أن القتيلين ما يزالان تحت الأنقاض وسط صعوبة وخطورة كبيرة في وصول فرق الإنقاذ المدنية والطبية إلى المكان بسبب كثافة القصف واستمراريته.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الخميس 23/كانون الثاني الجاري عن مقتل أكثر من 1500 مدني بينهم 430 طفلا و290 امرأة، في إدلب والمناطق المحيطة بها في الشمال الغربي من سوريا منذ أبريل/نيسان الماضي.

معارك ضارية ونزوح كبير

ومنذ منتصف كانون الثاني الجاري، تدور معارك ضارية على عدة محاور في منطقة "خفض التصعيد" بحلب وإدلب بين ميليشيا أسد وروسيا الداعمة لها بقوة والفصائل المقاتلة، تكبدت خلالها ميليشيا أسد خسائر فادحة باعتراف خليفتها روسيا، فيما يتواصل نزوح سكان محافظة إدلب باتجاه الحدود التركية، جراء هجمات روسيا وميليشيا أسد، وتشير المعلومات إلى أن 450 ألف مدني نزحوا من المنطقة ذاتها خلال الشهرين ونصف الماضيين.

وبحسب منسقو الاستجابة المدنية في الشمال السوري" المعنية بجمع البيانات عن النازحين، فإن الأسبوع الأخير شهد نزوح 36 ألف مدني يشكلون 11 ألف 691 عائلة، من ريفي حلب الغربي و الجنوبي الخاضعة لاتفاقية "خفض التصعيد" أيضا.

التعليقات