مجزرة روسية بمدرسة للنازحين في بلدة جوباس بريف إدلب

متابعات 2019-12-24 09:20:00

ارتكبت طائرات الاحتلال الروسي، اليوم الثلاثاء، مجزرة جديدة استهدفت مدرسة تؤوي نازحين في بلدة جوباس بريف إدلب.

ووفقاً لـ الدفاع المدني، فإن حصيلة القتلى في بلدة جوباس ارتفعت إلى 8، بينهم 5 أطفال على مدرسة يسكنها نازحون في البلدة.

ووثق الدفاع المدني، حصيلة استهداف قرى وبلدات ريف إدلب من قبل ميليشيا أسد، وروسيا خلال الفترة الممتدة من 15 وحتى 22 كانون الأول /ديسمبر 2019.

ووفقاً لـ الإحصائية فقد قتل 84 مدنياً، بينهم 21 طفلاً، فيما جُرح 173 آخرون، وبيّنت الحصيلة ارتكاب روسيا وميليشيا أسد 7 مجازر خلال تلك الفترة.

80 ألف مدني 

وفي وقت سابق، قال محمد حلاج، منسق فريق "منسقو الاستجابة المدنية في الشمال السوري"  إن  80 ألف مدني على الأقل نزحوا مما يسمى "منطقة خفض التصعيد" في إدلب ، إلى المناطق القريبة من الحدود التركية هرباً من قصف ميليشيا أسد الطائفية وروسيا، وذلك خلال آخر 5 أيام فقط.

وأضاف منسق فريق الاستجابة المعني بجمع البيانات عن النازحين أن ميليشيا أسد تتعمد استهداف المستشفيات ومراكز الدفاع المدني وبقية المرافق الحيوية، حتى يحول دون عودة الأهالي إلى مدنهم وبلداتهم.

وأوضح في إفادة نقلتها وكالة الأناضول، أن معظم النازحين جاؤوا من ريف إدلب الجنوبي وخاصة من مدينة معرة النعمان وريفها، لافتاً أنهم ( النازحون) بحاجة ماسة وعاجلة لخيام وبطانيات وغذاء.

وأشار أن عدد النازحين جراء القصف المكثف منذ مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني، بلغ أكثر من 180 ألف شخص.

ومنذ توقيع الاتفاق على إبقاء خفض التصعيد في إدلب بين روسيا وتركيا في 17 أيلول2018، قتلت ميليشيا أسد وروسيا أكثر من 1500 مدني، وهجرت ما يقارب المليون بحسب إحصاءات محلية ودولية.

التعليقات