صحفي إيراني يقف إلى جانب اللاجئين السوريين .. بماذا طالب الدول الأوروبية؟

صحفي إيراني يقف إلى جانب اللاجئين السوريين .. بماذا طالب الدول الأوروبية؟

الصحفي الإيراني دراغي
أورينت نت- أسامة أسكه دلي
تاريخ النشر: 2019-10-30 13:21
دعا "بورزو دراغي" المراسل الأمريكي ذو الأصول الإيرانية، لدى "الإندبندنت" التركية في مقالة نشرتها الصحيفة، إلى الكف عن مطالبة السوريين بالعودة إلى بلادهم، ما لم يتم التخلص من الأسد، الذي يشكّل السبب الرئيس لتهجيرهم.

ولفت دراغي إلى تصريحات السياسيين الأوروبيين التي ازدادت في الآونة الأخيرة، والتي تدعو السوريين إلى العودة إلى بلادهم، موضحا أنّ روسيا وإيران اللتان تدعمان الديكتاتور الأسد، تحاولان الترويج على أنّ الأسد هو المنتصر، وأنّه هو من سيجلب الاستقرار إلى البلاد.

وتساءل دراغي: "من يستطيع أن يلوم السوريين المقيمين في الخارج على عدم عودتهم إلى بلادهم، لطالما أنّ الأسد الظالم وأعوانه الفاسدون مازالو في سوريا".

دراسة ميدانية
وعكف الصحفي على ذكر ما ورد في تقرير أعدّته جمعية تُعنى بالمواطنين السوريين "Syrian Association for Citizens' Dignity"، (الرابطة السورية لكرامة المواطن)، والذي تم إعداده عقب استطلاع لرأي 165 سوريا ممن عادوا إلى مدن مختلفة في بلادهم مثل "حمص وريف دمشق ودرعا وحلب" وغيرهم.

وبحسب التقرير فإنّ المجتمع الدولي لم يعمل على حل المشكلة الرئيسة التي يعانيها السوريون، مشددا على أنّ السوريين لا يأمنون العودة إلى المناطق التي تقع تحت سيطرة النظام، وأن معظم من يعود إلى تلك المناطق يعيش في خوف، ويشعرون بعدم الأمن والأمان.

وأكّد التقرير بحسب ما نقله دراغي، على أنّ الاعتقالات التعسفية التي يمارسها النظام ضد السوريين، والتجنيد الإجباري، بالإضافة إلى ممارسات العنف بحقهم، ونقص الخدمات الرئيسة التي يجب أن تتوفر، جميعها أسباب تدفع بالسوريين العائدين إلى بلادهم إلى هجرتها بشكل نهائي، من دون التفكير بالعودة مرة أخرى".

وأوضح التقرير أنّ 63 ممن تم استطلاع آرائهم، في بحث مستمر عن خيارات بديلة عن بلادهم سوريا، موضحين أنّ كافة مجريات الحياة اليومية في سوريا تدفع المواطنين إلى حل أمورهم بالرشاوي.

وقال مسن من مدينة حمص، يبلغ من العمر 62 عاما: "ابني يعيش في الخارج، ولذلك أعيش في حالة خوف دائمة من اعتقال تعسفي، أو ممارسة العنف، خوفا من أن يثيروا اسئلة لا معنى لها عن سبب عيشه في الخارج".

وضع مزري
وأفاد دراغي بأنّ الوضع المزري للكثير من السوريين الذين عادوا إلى بلادهم، يقف عائقا أمام الكثيرين ممن هم في الخارج، ويفكرون بالعودة إلى بلادهم، حيث أصبحت العودة بالنسبة إلى السوريين هاجس مخيف، بسبب ما ينقله أقرباؤهم ممن هم في الداخل، عن الوضع السيء للبلاد، من مثل الفساد المنتشر في كل مكان، وممارسات النظام، وظروف الحياة الصعبة.

وعلّق شاب من مدينة درعا على فكرة العودة بـ: "العودة إلى سوريا؟ إلى أين؟ إلى اللا عدالة؟ إلى الاعتقال؟ إلى التجنيد الإجباري وخدمة قوات الأمن؟.

وشدد التقرير على ضرورة بذل الجهود الدولية لتخفيف الضغط على السوريين ومطالبتهم بالعودة إلى بلادهم في ظل استمرار الوضع في سوريا على ما هو عليه".

إقرأ أيضاً

6 قتلى وعشرات الجرحى بثلاثة تفجيرات في القامشلي .تسيير الدورية التركية الروسية الرابعة في منطقة الدرباسية ."الجيش الوطني" يعلن السيطرة على قرية جديدة في الرقة.الدفاع التركية: "قسد" نفذت 19 هجوما ضد قواتنا شمال سوريا في يوم واحد ."داعش" يتبنى عملية قتل راعي كنيسة الأرمن الكاثوليك ووالده في القامشلي.مقتل امرأة في ثاني يوم من التصعيد على كفروما بإدلب .مقتل طفل بقصف مدفعية ميليشيا أسد على بسقلا جنوب إدلب."منسقو الاستجابة ": روسيا تسعى لإفراغ منطقة إدلب من سكانها.قتلى وجرحى للميليشيات الطائفية بنيران الفصائل بريفي إدلب و اللاذقية.رتل عسكري تركي يدخل نقاط المراقبة في إدلب برفقة طائرات حربية.مقتل مدير منظمة "ماي داي" الداعمة للخوذ البيضاء في اسطنبول.تركيا ترحل "داعشيا" أمريكيا وتستعد لإبعاد 18 آخرين إلى فرنسا وألمانيا.استمرار المظاهرات اللبنانية ودعوات لإضراب عام في البلاد.نبيه بري يؤجل جلسة البرلمان اللبناني "لدواع أمنية".سمير جعجع يدعو لاستشارات نيابية بأسرع وقت ممكن .مقتل 3 متظاهرين على يد ميليشيات طهران بالعراق.زعيمة المعارضة الإيرانية: ملامح نهاية حكم الملالي تلوح في الأفق.مريم رجوي: متظاهرو لبنان والعراق رفضوا هيمنة الملالي على بلادهم.مظاهرات في الأحواز بعد اغتيال النظام الإيراني لشاعر معارض.يمكنكم مشاهدة أورينت على الترددات التالية:.نايل سات: 11603 - أفقي - 5/6 - 27500.هوت بيرد: 11747 - أفقي - 3/4 - 27500.يمكنكم الاستماع لراديو أورينت على الترددات التالية:.دمشق 96.5 - ريف دمشق 96.7 - درعا 99.2 - اللاذقية 94.2.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8