ميليشيا "الوحدات الكردية" تعدم مدنيين اعتقلتهم في رأس العين قبل انسحابها

أخبار سوريا || أورينت نت - خاص 2019-10-20 12:27:00

أفادت مصادر محلية من منطقة رأس العين بريف الحسكة الغربي لأورينت نت، اليوم الأحد، أن ميليشيا الوحدات الكردية أعدمت مدنيين من عائلة واحدة كانت اعتقلتهم قبل أيام، وذلك كانتقام من أهالي المنطقة وقبل انسحابها وفقاً للاتفاق التركي - الأمريكي.

وقال الصحفي، مصعب الحامدي، وهو أحد أبناء المنطقة، إن ميليشيا الوحدات الكردية أعدمت 3 أشخاص بينهم مسنون بعد اعتقالهم لعدة أيام، وذلك مع بدء عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا قبل 10 أيام في منطقة شرق الفرات.

وأشار الحامدي في حديثه لاورينت نت، إلى أن القتلى هم (علي الخلف السخني وابنه محمد وشقيقه عبدالله خلف السخني) وهم من أبناء مدينة رأس العين، منوهاً إلى أن هناك تخوف من عمليات انتقام بحق أهالي المنطقة، خصوصاً من لديهم أقارب في فصائل "الجيش الوطني"، مرجحاً أن تتكشف بعض الجرائم بعد انسحاب الميليشيا من المنطقة، وفقاً للاتفاق التركي الأمريكي الذي سينتهي بعد غد.

 

من جهته، أوضح "اتحاد شباب الحسكة" أن القتلى عثر عليهم مكبلي الأيدي في أحد الشوارع التي تقدم إلى جزء منها "الجيش الوطني"، حيث تم تصفيتهم بعدة طلقات في الرأس، بعد أيام من اعتقالهم على أيدي ميليشيا PYD بتهمة "خلايا نائمة لصالح الجيش الوطني".

وأشار الاتحاد عبر صفحته في فيسبوك إلى أن "الجثامين ما زالت حتى اللحظة مرمية في الشارع، ولم يستطع أحد سحبهم من الجيش الوطني، بسبب عمليات القنص، حيث تقوم ميليشيا PYD بقنص أي شخص يحاول الاقتراب منها" وأنه "سُجلت إصابتان لمقاتلين في الجيش السوري الوطني، إثر محاولتهم سحب الجثث في اليومين الماضيين".

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات