"هجرة دمشق" توضح آلية منح جواز السفر للسوريين عبر أقاربهم في الداخل

أورينت نت - متابعات | 2019-08-01 09:46 بتوقيت دمشق

"هجرة دمشق" توضح آلية منح جواز السفر للسوريين عبر أقاربهم في الداخل
شرح "رئيس قسم منح جوازات السفر في فرع الهجرة والجوازات" بدمشق، التابع لـ "نظام الأسد"، آلية منح جواز السفر لمن هم خارج سوريا عبر أقاربهم أو الوكيل القانوني لهم، في مناطق سيطرة ميليشيا أسد الطائفية.

وطرحت إذاعة "نينار" الموالية على "العقيد حمد الجوير"، السؤال التالي: "هل يحق للسوريين المغادرين إلى الخارج بطريقة غير مشروعة وعليهم خدمة احتياط أو خدمة إلزامية استصدار جواز سفر من فرع الهجرة والجوازات وهم خارج سورية؟".



وأجاب الجوير بقوله: "نؤكد على منح السوريين جواز سفر لمدة سنتين ونصف لأي مواطن في الخارج سواء غادر بطريقة مشروعة أو غير مشروعة، وبالنسبة لمن غادر بطريقة غير مشروعة أصبح بإمكاننا منحه جواز لمدة سنتين ونصف بغض النظر عن أحكام التخلف من الاحتياط أو النشرات الشرطية، أو الأحكام القضائية".

وبيّن الضابط في "نظام الأسد"، طبيعة الأوراق المطلوبة للسوريين في الخارج بقوله: "يطلب من الشخص في الخارج إثبات إقامة مترجمة، ومقطع فيديو يثبت وجوده في الدولة التي يقيم فيها، إضافة إلى صورة فوتوغرافية، ويمكن لأحد أقارب الشخص أو وكيله القانوني إنجاز معاملة إصدار جواز سفر من داخل سوريا لمدة سنتين ونصف والرسوم للمستعجل 800 دولار بنفس اليوم وخلال ساعتين يتم إصداره، أما العادي 300 دولار خلال أسبوع يتم إصداره".

جوازات السفر المنتهية الصلاحية
بدوره قال "رئيس فرع وثائق السفر في ادارة الهجرة والجوازات"، أمس الأربعاء، إنه "لا يتم المطالبة بجوازات السفر المنتهية الصلاحية للمواطنين السوريين سواء كانوا داخل القطر او خارجه وقد تم التعميم على جميع فروع وأقسام الهجرة والسفارات السورية في الخارج بضرورة التقيد بالتعليمات الصادرة بهذا الخصوص".

 وكانت "مديرية الهجرة والجوازات بدمشق"، منحت العام الماضي أكثر من 950 ألف جواز سفر داخل وخارج البلاد، بمعدل أربعة آلاف جواز سفر يومياً"، وبينت أن "إيرادات الهجرة من منح بطاقات الإقامة للعرب والأجانب بلغت 200 مليون ليرة، بينما بلغت قيمة مخالفاتها 15 مليون ليرة للعرب وأكثر من مليون ليرة للأجانب"، في وقت كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، أن نظام الأسد يستخدم إصدار جوازات السَّفر كتمويل للحرب وإذلال لمعارضيه.

التجديد عن طريق اللاصقة
وألغى "نظام الأسد" تجديد جواز السفر عن طريق اللاصقة، إضافة لعدم كتابة مهنة صاحب جواز السفر للحد من "عمليات التزوير التي نشطت بشكل كبير خلال السنوات الماضية".

ويعتبر جواز السفر السوري الجوازَ الأغلى عالمياً من حيث تكلفة الإصدار، والتجديد علماً أنه لا يؤهل حامله لدخول أي دولة في العالم بدون فيزا فيما يعتمد النظامُ وبشكل كبير على هذه الأجور بتمويل حربِه على الشعب السوري، حيث يبلغ تكلفة الجواز في الخارج نحو 300 دولار للعادي، و800 دولار للمستعجل، في وقت أعلن فيه مؤخراً وزير الداخلية في حكومة نظام الأسد محمد رحمون الانتهاء من إعداد دفتر الشروط الخاصة بمنح جواز السفر السوري الإلكتروني.

التعليقات