صحيفة موالية: افتتاح معبر البوكمال – القائم وصل إلى مراحل متقدمة

أورينت نت - متابعات | 2019-07-21 06:52 بتوقيت دمشق

صحيفة موالية: افتتاح معبر البوكمال – القائم وصل إلى مراحل متقدمة
كشفت صحيفة موالية لـ "نظام الأسد"، اقتراب الترتيبات لإعادة افتتاح معبر البوكمال – القائم، حيث تستولي ميليشيات إيرانية على معبر ومدينة البوكمال بشكل كامل.

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية، عن مصدر مسؤول في سفارة بغداد لدى "نظام الأسد"، قوله إن هناك سعيا من الطرفين "لافتتاح معبر البوكمال – القائم، والعمل جار على ذلك، مشيراً أن الترتيبات "وصلت إلى مراحل متقدمة".



وتربط سوريا والعراق ثلاثة معابر وهي معبر اليعربية الذي يقابله على الجانب العراقي معبر ربيعة، وتستولي عليه ميليشيا "قسد"، ومعبر الوليد على الجانب العراقي الذي يقابله معبر التنف، وتسيطر عليه قوات التحالف الدولي، ومعبر القائم على الجانب العراقي الذي يقابله البوكمال والخاضع لسيطرة الميليشيات الإيرانية.

أهمية البوكمال
يشار إلى أن إيران تولي اهتماماً كبيراً بالميليشيات الشيعية المتواجدة في البوكمال بالتحديد، وينتقيهم الحرس الثوري بعناية فائقة، لا سيما أن إيران تعتبر مدينة البوكمال الحدودية، هي الممر البري الذي يمر عبر سوريا وبيروت وصولاً إلى البحر المتوسط.

يذكر أن إيران أنشأت مؤخراً معبراً حدودياً جديداً على الحدود السورية مع العراق ليشكل ممراً برياً جديداً باتجاه لبنان، وذلك بحسب ما كشفت عنه شبكة فوكس نيوز الأمريكية، ونقلت الأخيرة عن مصادر استخباراتية غربية وإقليمية أن الإيرانيين يخططون لاستخدام هذا الطريق الجديد في عمليات التهريب التي تتضمن أسلحة وشحنات نفطية بهدف تجنب العقوبات الأمريكية المفروضة على صادرات النفط الإيرانية.

ولا يخضع المعبر الجديد لإشراف العراق أو نظام الأسد، بل يخضع مباشرة للأوامر الإيرانية وهذه ميزة غير مسبوقة لم تحصل علها إيران من قبل، وخاصة أن إيران عجلت في إنشاء المعبر الجديد بعد أن أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب الإعفاءات الممنوحة للدول التي كانت تستورد النفط الإيراني بما في ذلك العراق وتركيا واليابان والصين، وفق "فوكس نيوز.



التعليقات