انفجارات وإطلاق رصاص.. مناشدات في بلدة نبل الشيعية

صورة تعبيرية
تاريخ النشر: 2019-05-21 12:00
تجددت الاشتباكات داخل بلدة نبل الشيعية بريف حلب، بين عائلتين على إثر خلاف متعلق بتسجيل مصابين من عناصر الميليشيات الإيرانية.

تفاصيل الاشتباكات
وقال مراسل أورينت، إبراهيم الخطيب، إن أصل الخلاف حصل قبل أسبوع حينما حدثت اشتباكات بين أسرتين من بيت شربو، وأخرى من بيت الضرير، على إثر خلاف متعلق بتسجيل مصابين لدى المليشيات الإيرانية.

وأضاف أن ملاسنة حدثت بين أحد أبناء عائلة ضرير، المسؤول عن تسجيل المصابين، وبين أحد أبناء شربو وهي عائلة كبيرة في بلدة نبل، وعلى إثرها كان هجوم من عائلة شربو، على عائلة الضرير لترد الأخيرة بالسلاح الناري، ما أدى لمقتل شخص من بيت شربو، لتشهد البلدة عقب ذلك اشتباكات شبه يومية.

مناشدات
ودفعت تلك الاشتباكات الأهالي لإطلاق مناشدات لتدخل ما تسمى "سلطة الدولة" لوقف تلك الاشتباكات المتجددة، والتي أحدثت رعباً يومياً داخل البلدة، وذلك عقب قيام عائلة شربو بالهجوم على بيوت آل ضرير وحرق بيوتهم، وتهديدهم بالطرد من البلدة.

وبلدة نبل بلدة شيعية، وتتبع المليشيات المحلية فيها بشكل مباشر إلى إيران، إذ أن ميليشيا أسد الطائفية ليس لها أي سلطة في المنطقة.

بدورها ناشدت صفحة "هنا نبل والزهراء" نظام الأسد للتدخل بقولها: " نحن أهالي مدينة نبل ما يحدث اليوم في مدينة نبل هو إرهاب وترهيب كافة أبناء هذه المدينة من تعدي على حرمات المنازل من إطلاق نار وإحراق منازل واستخدام القنابل اليدوية وقاذف b7 وباتوا معروفين لدى جميع الفاعلين, عددهم لايتجاوز عدد الأصابع.. نطالبكم بوضع حد لهذه التجاوزات نحن في دولة ولسنا في غابة".

إقرأ أيضاً