بشار الأسد يُنكر قصف المساجد وسجود الشبيحة على صوره! (فيديو)

تاريخ النشر: 2019-05-21 11:02
أنكر بشار الأسد، قصف ميليشيا أسد الطائفية للمساجد خلال السنوات الماضية، وسجود الشبيحة على صوره تعبيراً منهم على التأييد المطلق لنظام الأسد.

كلمة أمام علماء الأسد
وفي حديث لحشد من "علماء دمشق" بعد افتتاح بشار الأسد، الإثنين، ما يسمى "مركز الشام الإسلامي الدولي لمواجهة الإرهاب والتطرف" قال: ""كلما كان هناك قذيفة أو رصاصة تصيب مسجداً كانوا يقولون أن الدولة تتقصد فعل هذا الشيء لأن الدولة تريد أن تضرب الإسلام ورموز الإسلام".

وأضاف: "تذكرون قصة أنه كان هناك أشخاص وضعوا صورة الرئيس في الشارع وكانوا يركعون ويصلون للرئيس وتم تسويقها بسهولة لأنه كان هناك قناعة أن الدولة هي دولة علمانية ملحدة وضد الدين وكل من هو متدين سواء عالم أو عامل في الحقل الديني او مواطن".

يذكر أن موالين لنظام الأسد عبّروا عن تأييدهم لبشار الأسد خلال المسيرات التي كان يخرجها النظام بالتوازي مع مظاهرات الثورة السورية، عبر السجود على صور بشار الأسد.

ودمرت ميليشيا أسد الطائفية عشرات المساجد عبر استهدافها بشكل مباشر سواء من الطيران الحربي، أو بالقصف المدفعي وبالدبابات انتقاماً لخروج بعض المظاهرات من المساجد في مختلف المدن السورية الثائرة ضد نظام الأسد منذ عام 2011.


إقرأ أيضاً