"قسد" تقتل معتقلاً بالتعذيب وتمثل بجثته (فيديو + صور)

تاريخ النشر: 2019-04-20 15:50
قتلت ميليشيا قسد شاباً تحت التعذيب في سجونها بريف مدينة دير الزور الشرقي، بعد أيام قليلة من اعتقاله بحجة انتمائه لتنظيم "داعش".

وأكدت "شبكة فرات بوست" مقتل الشاب جمعة عواد الأحمد من أبناء بلدة سويدان جزيرة تحت التعذيب في سجون "قسد" والتمثيل بجثته، وذلك بعد أيام من اعتقاله في بلدة غرانيج شرقي دير الزور، بتهمة "الانتماء إلى تنظيم الداعش"، مشيرةً إلى أن مقتل الشاب أحدث توتراً كبيراً في المنطقة لدى الأهالي الذين نصبوا الحواجز في البلدة، بعد استلام الجثة.


صورة توثق التمثيل بجثة الشاب


وبثت الشبكة ذاتها شريطاً مصوراً يظهر جثة "لأحمد"، مؤكدةً أنه مدني وكان يعمل في أحد الفنادق بالعاصمة دمشق، حيث غادر المنطقة إبان سيطرة التنظيم على بلدته ليعود الى أهله بعد سيطرة قسد على المنطقة.



آلة قتل مستمرة
وبحسب المصدر، فإن حادثة القتل الجديدة تحت التعذيب في سجون قسد تعتبر الثالثة من نوعها خلال اليومين الماضيين، بعد مقتل الشابين عبد الله الأحمد الجوار وأسامة المحمد الجاسم المحيمد، إثر استهدافهما بشكل مباشر من أحد حواجز الميليشيا في بلدة الطيانة أمس الأول.



وكانت الميليشيا قتلت الشاب "أحمد مصلح الدواس" أحد أبناء بلدة الحوايج بريف دير الزور الشرقي مطلع الشهر الجاري، حيث عثر على جثته بعد أيام من اعتقاله على يد عناصر "قسد" بتهمة "تشكيل خلايا تابعة لتنظيم داعش في المنطقة".

ووثق أورينت نت حينها بتقرير له جثة "الدواس" بعد مقتله، حيث تظهر آثار تعذيب شديد على جسد الضحية، لا سيما تحول معظم أنحاء جسده إلى اللون الأزرق، إضافة لتعرضه فيما يبدو لضرب بأدوات حادة، إذ يؤكد مصورو الفيديو أنه قضى بالتعذيب الشديد على يد الميليشيا.

إقرأ أيضاً