تعرف إلى سلبيات إقامة "منع الترحيل" التي تمنحها ألمانيا للاجئين السوريين

أورينت نت- ألمانيا : محمـد الشيخ علي
تاريخ النشر: 2019-04-20 10:15
بعد إعلان مكتب دائرة الهجرة في ألمانيا أن بعض المناطق في سوريا أصبحت آمنة لا سيما تلك الخاضعة لسيطرة نظام الأسد ويمكن للاجئين السوريين العودة إليها، أقرت بعض الولايات الألمانية قانونا جديدا بمنح السوريين إقامة "منع ترحيل" ولكن بحسب العديد من الحقوقيين فإن هذا الإقامة لها العديد من السلبيات.

وقال المستشار القانوني للمنظمة العربية لحقوق الإنسان محـمد كاظم هنداوي لـ"أورينت نت"، إن هذه الإقامة هي ليست إقامة لجوء، موضحا أن إقامات اللجوء لها 3 أنواع، هي السياسية والإنسانية والحماية الفرعية، بينما إقامة "منع ترحيل" لا تدرج تحت أي بند من بنود الإقامات الثلاث.

وبيّن هنداوي أن معنى إقامة "منع الترحيل" أن على صاحبها في النهاية أن يرحل من ألمانيا إلى بلده.

أهم السلبيات
وأضاف أن من أهم سلبيات هذه الإقامة، هو مدتها فهي تتراوح بين 6 أشهر وسنة، وعندما يريد صاحبها البحث عن عمل ربما يجد عقد عمل لمدة سنة، بينما إقامته مدتها 6 أشهر، وبالتالي قد لا يستطيع الحصول على عمل، أو قد يتعرض للاستغلال فيحصل على أجر أقل أو عمل لا يتناسب مع كفاءاته.

وتابع هنداوي هناك أيضا مسألة إيجاد سكن، فصاحب إقامة "منع الترحيل" يحصل على مساعدات قليلة لذلك ليس من السهل عليه إيجاد سكن، مشيرا إلى انه بالإضافة إلى مشاكل العمل والسكن، هناك مشكلة التأمين الصحي فهو لا يحصل على تأمين صحي مثل باقي اللاجئين، وإنما قد يحصل على ورقة لمراجعة طبيب، أو يضطر للذهاب إلى الأطباء الذين يقدمون خدمات تطوعية للسوسيال (منظمة التكافل الاجتماعي). 

وأوضح أن الحاصل على إقامة منع ترحيل لا يملك بطاقة تأمين صحي لذلك في حال أجرى عمل جراحي يجب أن يدفع بنفسه التكاليف.

أسباب منح إقامة منع ترحيل 
وذكر هنداوي أن سبب منح هذه الإقامة للسوريين يعود بالدرجة الأولى إلى الموظف المسؤول الذي أخذ طلب اللجوء من اللاجئ السوري، ومن خلال المعلومة التي أدلا بها عدد من السوريين، فالبعض قالوا أنهم ليس لديهم أي مشاكل مع داعش أو نظام الأسد أو أي فصيل عسكري موجود في سوريا، في هذه الحالة يرفض الموظف منحه حق اللجوء.

وأشار إلى أن أي سوري يتقدم بطلب لجوء ويقدم إثباتات أنه ملاحق أو مستهدف من جماعة ما في سوريا فإنه يحصل على حق اللجوء، وهذا حق ليس للسوريين فقط بل لكل أجنبي يأتي إلى ألمانيا.

الجدير بالذكر أن منح هذا النوع من الإقامات هو مخالف للقانون الألماني باعتبار أن سوريا بلد غير آمن ولكن رغم ذلك بدأت بعض المقاطعات بتطبيقه.

إقرأ أيضاً