حزب سياسي بدعم إيراني جنوب سوريا.. ما الهدف من تأسيسه؟

أورينت نت - القنيطرة: فريد محمد
تاريخ النشر: 2019-04-18 09:30
كشفت مصادر لـ أورينت عن تشكيل حزب سياسي، تحت مسمى "حزب الشعب"، بدعم إيراني، حيث ينتشر في الريف الغربي لدمشق حتى محافظة القنيطرة. 

غطاء وهمي للحزب
وبحسب المصادر وحتى تاريخ 18 نيسان الجاري فإنّ ما يفوق 500 منتسب، جلّهم من محافظة القنيطرة، من بلدات خان أرنبة وجبا، ومسحرة، ونبع الصخر، وغدير البستان، انتسبوا فعلياً لـ "حزب الشعب"، تحت غطاء وهمي عمل عليه القائمون على هذا الحزب، أحدهم يدعى "أبو علي" وهو مسؤول القبول، واقناع المنتسبين بـ "التعددية الحزبية، وحرية التعبير، واتخاذ مواقف سياسية تتماشى مع الوضع الراهن، بحسب القائمين على الحزب".

وأضافت المصادر أن مبالغاً مالية تُصرف للمنتسبين تحت ذريعة مساعدات، وليست رواتب شهرية، في حين يسعى المنتسبون بدورهم لجلب العديد من الشخصيات المؤثرة في المجتمع، واستقطاب وجهاء العشائر".

جمعيات مشبوهة
 وتؤكد المصادر أن ّمقر الحزب " حزب الشعب" في العاصمة دمشق، ولم يتبيّن بعد وجود مقرات رسمية له في محافظة القنيطرة، فيما لم يُستبعد وجود شعب سرية تنشط بشكل غير معلن حتى استقطاب أعداد كبيرة، وإرساء أفكار الحزب والسيطرة على عقول منتسبيه على حد وصف المصدر.

ولاقت فكرة الانتساب بحسب المصدر قبولاً واسعاً في ظلّ الظروف الاقتصادية المترديّة، للأغلب طبقات المجتمع، واستغلال الميليشيات الايرانية، وميليشيا "حزب الله" في المنطقة للفقر المدقع الذي يعيشه أبناء القنيطرة.

وتشير المصادر إلى أن جميعات عديدة تحت مسميات مختلفة تنتشر بشكل مشبوه في القنيطرة تقوم بتقديم مساعدات مالية، وتجذب الشبان نحو مشاريع مشبوهة، منها جمعية النور في القطاعين الأوسط والجنوبي من محافظة القنيطرة، مركزها خان أرنبة مركز محافظة القنيطرة.

إقرأ أيضاً