أهم الأخبار

 

تفاصيل وفاة مدني في سجن لـ "هيئة تحرير الشام" (فيديو)

أورينت نت - خاص 2019-04-10 13:28:00

أفادت مصادر محلية بأن هيئة تحرير الشام قتلت الشاب مروان أحمد عمقي تحت التعذيب، ثم قامت اليوم الأربعاء، بتسليم جثته إلى ذويه في مدينة إدلب وعليها آثار تعذيب.

وكان مروان معتقلاً لدى الهيئة في سجن إدلب المركزي، قبل أن يتمكن برفقة العديد من السجناء من الهرب، بعد الغارات الجوية الروسية على السجن.

وأشارت المصادر إلى أن هيئة تحرير الشام قدمت مغريات لمن يسلم نفسه من المساجين كتخفيف العقوبة أو إصدار عفو، لافتة إلى أن القتيل سلم نفسه إلى الهيئة بعد أن قطعت وعدا لأهله بإصدار عفو بحقه، ولكن بدلا من ذلك قامت بتسليمه جثة هامدة لهم.

تظاهرة كبيرة

وقالت مصادر من مدينة إدلب لـ"أورينت"، إن عائلة القتيل تحضر لتظاهرة كبيرة مع عدد من أهالي إدلب لمطالبة الهيئة بتسليم الفاعلين ومحاسبتهم وخاصة بعدما أخلوا بالاتفاق المبرم مع عائلة مروان والذي يقضي بتقديمه للمحكمة ومن ثم الإفراج عنه.

وأضافت المصادر أن جثة مروان موجودة حاليا في مبنى الطبابة الشرعية لتشريح الجثة وتحديد سبب الوفاة، مردفا أن الصورة الأولية للطبابة الشرعية تؤكد حدوث نزيف داخلي ولكن بحسب الطبيب أنها لا تسبب الوفاة بانتظار اكتمال التشريح وتحديد السبب.

رواية أخرى

في حين ذكرت مصادر أخرى، أن مروان توفي بشكل طبيعي في السجن بسبب المخدرات التي كان قد تعاطها قبل تسليم نفسه للهيئة، منوهة إلى أن الحديث عن تعذيبه ليس صحيحا والآثار التي ظهرت على جسده عبارة عن تقرحات.

التعليقات