قائد ميليشيا "الحرس الثوري" يعترف بأعداد الميليشيات الإيرانية في سوريا

تاريخ النشر: 2019-03-18 11:47
اعترف القائد العام لميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" اللواء محمد علي جعفري، تشكيل طهران "قوات شعبية" في سوريا، تضم قرابة 100 ألف عنصر، والتي تقاتل إلى جانب ميليشيا أسد الطائفية منذ اندلاع الثورة السورية.

وخلال حديث مع مجلة "سروش" حول ما يسمى "الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية" في إيران، قال إن "الشعب السوري هو المحور الرئيسي لقوات المقاومة هناك وقد تم تشكيل قوات شعبية في سوريا تضم نحو 100 ألف مقاتل استطاعت هذه القوات أن تقف بوجه داعش وجبهة النصرة والمسلحين السوريين"، وفق ما نقلت وكالة فارس.

ميليشيا "الحشد الشعبي"
كما اعترف جعفري، بتشكيل إيران ميليشيا "الحشد الشعبي" في العراق، وقوامها 100 ألف عنصر، مردفاً أن "بعض القوات الإيرانية ذهبت إلى العراق لغرض نقل خبراتها إلى تلك القوات الشعبية والمساهمة في إعدادها وتنظيمها".

وتنتشر ميليشيات إيران سواء السورية، والعراقية، والأفغانية، والباكستانية، في الجنوب السوري، ومنطقة السيدة زينب بدمشق، وبريف حلب الجنوبي، وبريف حماة الشرقي، وفي ديرالزور، حيث تسعى طهران لتأمين الطريق البري الواصل بين إيران ببيروت وضمان وصول الإمدادات العسكرية لها عن طريق معبر البوكمال - القائم، وكذلك تأمين حلمها في "الهلال الشيعي" الذي تسعى لإنشائه عن طريق نشر التشيع في جميع المناطق التي تسيطر عليها، وخاصة في الأرياف.

قتلى ميليشيات إيران في سوريا
يشار إلى أنه وفقاً لأرقام غير رسمية، فإن ألفين و400 عسكري إيراني على الأقل قتلوا في سوريا منذ تدخل إيران وميليشياتها لدعم نظام الأسد عسكرياً ومالياً عقب اندلاع الثورة السورية في آذار عام 2011.

وأسست إيران في سوريا، ميليشيات مثل "لواء فاطميون" الذي شكلته من اللاجئين الأفغان المهاجرين إلى إيران و"لواء زينيبون" وغالبية أفراده من الميليشيات الباكستانية. كما تدعم إيران ميليشيا "حزب الله" اللبناني التي تدخلت لمساندة ميليشيا أسد الطائفية عسكرياً.

ويشرف الجنرال (قاسم سليماني) قائد ميليشيا "فيلق القدس" بالحرس الثوري الإيراني، على عمليات التدخل الإيرانية في الخارج سواء في سوريا أو العراق، حيث يجري زيارات سرية إليهما تتحدث عنها وسائل الإعلام عقب الزيارة، وآخرها زيارة (سليماني) إلى درعا.

إقرأ أيضاً