"مسدس" يتسبب في فصل طفل سوري من مدرسته في ألمانيا.. ما القصة؟

صورة تعبيرية
أورينت نت- ألمانيا: محمد الشيخ علي
تاريخ النشر: 2019-03-17 10:43
ذكرت صحيفة مورغن بوست، أن مدرسة هاكن فيلدر في برلين قامت بفصل طفل سوري يبلغ 11 عاما، وذلك لاصطحابه سلاحا فرديا "مسدس" إلى المدرسة.

ونقلت الصحيفة عن مديرة المدرسة قولها "إننا تحدثنا مع الطفل بأن هذا الفعل ممنوع وخطير ولكنه مع ذلك عاد مجددا إلى المدرسة وهو يحمل المسدس معه".

تفاصيل القصة
وعن تفاصيل الحادثة أوضحت الصحيفة، أن الطفل ظهر أمس أمام المدرسة ومعه مسدس مما استدعى مديرة المدرسة لإخبار الشرطة، التي قدمت على الفور، ولكن الطفل كان قد هرب، وأخبرت المديرة الشرطة بأنها ليست المرة الأولى التي يأتي فيها الطفل ومعه مسدس إلى المدرسة.

وأضافت الصحيفة، أن الشرطة ذهبت إلى عنوان الطفل الواقع  في سكن مخصص لللاجئين وقامت بمصادرة المسدس، ولم تذكر الصحيفة كيف حصل الطفل على المسدس، وتأكدت الشرطة بأن الطفل تم فصله من المدرسة مشيرة إلى أنها ستتخذ إجراءات أخرى ضد الطفل دون الكشف عنها.

ورجحت الشرطة أن الطفل ربما اعتاد على هذا الفعل بسبب ما شاهده من هول المعارك والحرب في سورية بما في ذلك تجنيد الأطفال. 

الجدير بالذكر أن عددا من الأطفال السوريين يعانون من اضطرابات نفسية في ألمانيا بسبب هول القصف والقتل الذي شاهدوه في سوريا حيث فقد كثير من الأطفال أقاربهم في الحرب الدائرة في بلادهم.

إقرأ أيضاً