وفاة طفل سوري متأثراً بجراحه في هجوم نيوزيلندا

تاريخ النشر: 2019-03-16 17:16
كشفت مصادر دبلوماسية أردنية لأورينت نت اليوم السبت، أن طفلاً سورياً لاجئاً توفي متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء الهجوم الإرهابي الذي نفذه متطرف أسترالي على مسجد في نيوزيلاندا يوم أمس، وتسبب الهجوم بمقتل 50 شخصاً وعشرات الجرحى.

ونقل مراسل أورينت في الأردن "هاني موعد" عن مدير مركز العمليات والناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردني "سفيان القضاة" قوله، إن "عائلة سورية مقيمة بعمان اتصلت بالخارجية تستفسر عن ابنها وتبين لدى الوزارة أنه خالد الحاج مصطفى، وقد استشهد خلال الهجوم الإرهابي" مشيراً إلى أنهم "طلبوا من العائلة التنسيق مع سفارة النظام بعمان وذلك بحسب القوانين".

وأوضح "القضاة" في حديثه لأورينت نت، أن "الشهيد خالد اقام في عمان لمدة ٧ سنوات، وغادر إلى نيوزيلندا منذ  ٨ أشهر للعمل هناك، وكان يعمل  مدرباً بنادي للفروسية في عمان".
 
وبحسب مصادر أردنية، فإن "ابن خالد واسمه حمزة ويبلغ من العمر 16 عاما توفي قبل قليل في نيوزيلندا متأثرا بجراحه، لينضم إلى قافلة الشهداء الذين قضوا بالمذبحة".

حصيلة القتلى العرب
وكان عدد الضحايا العرب الذين وقعوا ضحية الهجوم الإرهابي وصل إلى 10 مواطنيين توزعوا على دول مصر والأردن والسعودية وسوريا وفلسطين، حيث أعلنت وزارة الهجرة المصرية عن مقتل 4 مصريين في الهجوم، مضيفة أنها ستقوم بنقل جثامين القتلى إلى الوطن ابتداء من الثلاثاء المقبل.

وقال طارق الوسيمي سفير مصر بنيوزلاندا، إنه تم إبلاغه من قبل السلطات النيوزيلندية بأن الضحايا المصريين في الحادث الإرهابي قد وصل عددهم إلى 4، مشيرا إلى أنه تم نقل جثامينهم للمستشفى.

وأكد الوسيمي أن السفارة المصرية تواصلت مع أهالي الضحايا، بعد توفر معلوماتهم من الجهات النيوزيلندية وهم، منير سليمان 68 سنة، وأحمد جمال الدين عبد الغني 68 سنة، وأشرف المرسي، وأشرف المصري.

ومع إعلان مصر مقتل 4 من مواطنيها، ارتفع عدد الضحايا العرب في اعتداء المسجدين بنيوزيلندا إلى 10، ففي وقت سابق أكدت الأردن  مقتل 3 أردنيين وإصابة 8 آخرين في مذبحة مدينة كرايست تشيرتش النيوزلاندية.

وأعلن سفير فلسطين لدى أستراليا ونيوزيلندا عزّت عبد الهادي، أن مواطنا فلسطينيا واحدا قتل على الأقل وأصيب عدد آخر في الهجومين، كما قضى في الهجوم كل من المواطن البريطاني من أصل سعودي محسن الحربي، متأثرا بإصابته، واللاجئ السوري خالد الحاج مصطفى، حيث لقي حتفه على يد سفاح المسجدين، وأصيب ابناه.

يشار إلى أن الهجوم الإرهابي الذي نفذه سفاح مسجدي مدينة كرايست تشيرش شرقي نيوزلاندا الأسترالي برينتون تارانت أسفر عن مقتل حوالي 50 مصل وإصابة عدد مماثل تقريبا.



إقرأ أيضاً