نظام الأسد يبحث مع وفد أممي إعادة فتح معبر مع إسرائيل

تاريخ النشر: 2018-08-14 20:17
أفادت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد (الثلاثاء)، أن (علي أيوب) وزير الدفاع في حكومة الأسد التقى وفدا أمميا عسكريا في دمشق، حيث بحث الجانبان إعادة فتح معبر القنيطرة مع إسرائيل.

كما تم خلال القاء "التطرق إلى الخطوات التي تم الاتفاق عليها سابقا لإعادة تفعيل استخدام معبر بوابة القنيطرة وفق الاتفاقية التي تضمن تأمين عبور السوريين في الجولان المحتل إلى سوريا بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

وذكرت وزارة الدفاع التابعة للنظام في بيان لها، أن الطرفين بحثا أيضا "آلية التنسيق المعتمدة بين النظام وقيادة قوات الأمم المتحدة حول عودة قوات حفظ السلام الأممي إلى منطقة هضبة الجولان المحتلة، وإعادة انتشارها في منطقة الفصل بين سوريا وإسرائيل، وفق اتفاقية فض الاشتباك لعام 1974".

وأشارت الوزارة إلى أن الوفد الذي استقبله (أيوب) ضمّ، قائد قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك UNDOF العاملة في مرتفعات الجولان والمسؤولة عن اتفاقية عام 1974، اللواء فرانسيس فيب سانزيري، ورئيس أركان منظمة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة UNTSO المسؤولة عن اتفاقية وقف إطلاق النار وخطوط الرابع من يونيو لعام 1967، واللواء كريستين لوند.

وكانت عودة ميليشيا أسد الطائفية إلى حدود هضبة الجولان المحتلة حظيت بحفاوة إسرائيلية. وأشار وزير الدفاع الإسرائيلي (أفيغدور ليبرمان) إلى أن الحرب في سوريا انتهت، كما عادت حدود الجولان للهدوء، مع عودة سيطرة ميليشيا أسد على المنطقة"، على حد قوله.

إقرأ أيضاً