نظام الأسد يتحدث عن قتلى من عناصره بقصف للتحالف شرقي ديرالزور

متابعات 2018-06-17 22:50:00

قالت وسائل إعلام ميليشيا أسد الطائفية إن عدداً من عناصر ميليشياتها قتلوا وجرح آخرون، جراء قصف لطيران التحالف الدولي على أحد مواقعها بريف دير الزور الشرقي.

وأكدت "سانا" وكالة أنباء ميليشيا أسد أن "طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية اعتدى على أحد مواقعنا العسكرية جنوب شرق البوكمال".

وأضافت: "ذكر مصدر عسكري أن طيران التحالف الأمريكي قام بقصف أحد مواقعنا العسكرية في بلدة الهري جنوب شرق البوكمال، ما أدى إلى مقتل عدد من العناصر وإصابة آخرين بجروح" دون أن تحدد عدد القتلى أو الجرحى بدقة.

بدورها، نقلت وكالة "رويترز" عن إعلام ميليشيا أسد، تأكيدها مقتل عدد من العناصر بقصف للتحالف جنوب مدينة البوكمال، منوهةً إلى أنها حاولت التواصل مع قيادة التحالف للحديث عن الحادثة، إلا أن المتحدث باسم التحالف لم يكن متوفراً وقتها.

وكانت شبكة (فرات بوست) قد أكدت أن "غارات لطيران حربي مجهول الهوية، استهدفت مواقع ميليشيات حزب الله اللبناني في مدينة البوكمال، ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر الحزب".

يشار إلى أنه وفي نهاية نيسان الفائت شنت ميليشيا أسد الطائفية وعناصر تابعة لميليشيا "الدفاع الوطني" وميليشيات شيعية مساندة، هجوماً أسفر عن السيطرة على كل من قرى (الجنينة، الجيعة، وشقرا ومنطقة العليان) في ريف دير الزور، لكن قصف التحالف سهل استعادة ميليشيا "قسد" على هذه القرى، بعد ساعات من الاشتباكات. 

وأوضحت مصادر محلية لأورينت نت حينها أنه و"بعد ساعات من الهجوم وجه طيران التحالف ضربة جوية لقوات النظام المتقدمة، ما أسفر عن مقتل حوالي 30 عنصراً من قوات النظام والميليشيات المساندة له".

وكشفت المصادر، أن الميليشيات التي شاركت في الهجوم من قبل ميليشيا أسد بالقول: "شاركت مليشيا الباقر الشيعية أو المتشيعة والمدعومة من إيران مباشرة، والفرقة الأمنية التابعة للفرقة الرابعة في دير الزور، وعناصر من الميليشيا المحلية التابعة لحزب الله، إضافة لعناصر من قوات الدفاع الوطني والشبيحة التي استقدمها النظام لبدء هذا الهجوم". 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات